تحذير الى شباب حركة فتح

0
287

b8a4a08bd4092b4b0068a80ea2e221d7
كتب هشام ساق الله – هناك من يقوم باستخدامكم في الصعود في السلم من اجل الوصول الى ترشيح باسمكم في المجلس التشريعي القادم ويستغلوا مواقعهم التنظيميه وحركة الاطار التنظيمي والشباب من اجل ان يرتبوا انفسهم استعداد للترشيح للمجلس التشريعي القادمه باسم الشباب .

مسكين شباب حركة فتح ليس لهم اطار تنظيمي يجمعهم ولا احد يعترف بهم سواء كانوا شبيبه او قيادات تنظيميه بعمر الشباب حسب التصنيف الدول المعروف وهو من 30 حتى 50 ولكن هذه الفئه العمري دائما في حركة فتح غير معترف فيها بسبب ان الشباب يبدا في حركة فتح بعد الستين .

هناك قيادات تقوم بتحضير انفسها لكي يتم ترشيحها في الانتخابات التشريعيه القادمه على انهم من القيادات التنظيميه والشبابيه وهم خيار اعضاء اللجنه المركزيه قابضين حالهم بشكل كبير يتعاملوا مثل الطواويس مختالين بدورهم يحاولوا استغلال الجميع من اجل البروز والظهور على حساب الشباب في الحركه .

للاسف ابناء حركة فتح مشغولين بالاشكاليات التنظيميه وخاصه من يصنفون انفسهم بالقيادات الشابه هؤلاء سيكونوا بعيدا عن الاختيار القادم بسبب عدم وجود علاقات لهم مع اللجنه المركزيه في حين ان هؤلاء الذين يقوموا بالاتصال باعضاء اللجنه المركزيه ومعتمدين على مبدا التعينات التي تتم في حركة فتح فانهم يصعدون رويدا رويدا ويعززوا مكانتهم لكي يكونوا مرشحين الحركه خلال الانتخابات المقبله فالبعض منهم يريدوا ان يسجلوا انهم اعضاء في الاطر التنظيميه المختلفه لكي تكون رافعه لهم في الاختيارات القادمه سابقين اصحاب الكفاءات والرجال والقبضايات في الموقف التنظيمي بسبب رفض الكثير منهم لان يكونوا مندوبين ولهم علاقات باللجنه المركزيه والاطر العليا في الحركه .

ان لم يستيقظ شباب حركة فتح ويبدوا بعمل اطر لهم ودوائر علاقات اجتماعيه ويبدؤوا بفرز وترشيح وتقديم عدد منهم ويتواصلوا مع العائلات والجماهير بشكل سريع ويزيدوا علاقاتهم مع المواطنين بمختلف التوجهات ويفصحوا عن تمنياتهم وامالهم سيخسروا كثيرا وسيتم تقديم هؤلاء الانتهازيين القابضين حالهم والذين تربطهم علاقات مع القيادات ويعملوا مندوبين ويمكن اقل .

ظهر ما اقول في المحافظات من خلال حركة غير عاديه يقوم بها هؤلاء في الدوائر الانتخابيه التابعين لها واظهرت وكشفت عن نواياهم البعض منهم ينبغي الانتباه لها والاستيقاظ والعمل بسرعه من اجل ابراز شباب يكونوا فعلا ممثلين حقيقيين لقطاع الشباب في حركة فتح يقوموا بعمل سد منيع لعدم سرقة هؤلاء الانتهازيين مكانة الشباب في داخل حركة فتح وايقافهم عند حدهم .

لن تستطيع حركة فتح النجاح باي انتخابات قادمه ان لم يتم ترتيب عناصرها بالانتخابات الحره الديمقراطيه ويتم اجراء برايمريز داخلي اما ان تم الامر من خلال تعيين ستقوم بتذكيته اللجنه المركزيه لحركة فتح ومعها بعض الاطر التنظيميه الاخرى فالتعيين هو التعيين والانتخابات الداخليه هي من يمكن ان تنجح حركة فتح ولا شيء غيرها .

انظروا الى ماحدث بالانتخابات التشريعيه الماضيه حين انتخبت حركة فتح بانتخابات داخليه في رفح وقلقيليه فان مرشحي الحركه انتصروا بهذه الانتخابات في حين تنافس ابناء حركة فتح في مابينهم ونجح بالنهايه مرشح حركة حماس ولو جمعنا كل الاصوات في الدوائر التي تم فيها التنفاس كانت اصوات حركة فتح اضعاف هذه الاصوات .

ينبغي ان يتقدم كل من يجد في نفسه الكفاءة والقدرة على الترشيح خطوه الى الامام ويجهر بها ويقول انه يريد ان يرشح نفسه وخاصه من اصحاب الشهادات العلميه والاكاديميه العاليه ورجال الاعمال والتجار والمناضلين وان لايخجلوا هؤلاء لان خجلهم سيظهر الانتهازيين والذين يصعدون على اكتاف الشباب ويربطوا مع معلمينهم في اللجنه المركزيه والاقوياء الذين يختاروا مرشحي حركة فتح ان بقي ا لامر هكذا .

خلال السنه القادمه ينبغي ان يتحرك كل ابناء الحركه من اجل انجاح مرشحيها ووشحذ الهمم وللوقوف خلف كتله واحده لحركة فتح يربطها المحبه والرغبه في تحقيق النجاح والعوده الى ماكانوا عليه في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني .