شركة جوال تقوم بعمل بوليسي وتحقق بمن سرب موضوع الموزعين الحصريين

0
192

jawwal
كتب هشام ساق الله – شركة جوال تقوم بعمل بوليسى وتقوم بالتحقيق مع الموزعيين الحصريين من اجل معرف من قام بتسريب المعلومات لمدنة مشاغبات هشام ساق الله وتقوم بالتحريض للاتصال بي ونفي ماورد من معلومات بهذا المقال .

اتصل بي احد الموزعيين وقال لي بانه احد الموزعيين الحصريين وتساءل كيف اقوم بالكتابه عن الموزعيين الحصريين وهو لايريد قطع رزقه وهو ينفي ماورد في المقال قائلا ان اكتب ان هناك انه يرفض ان يكون ضمن الذين تحدثت معه وان اكتب اسمه في المقال حتى يعرف مدراء جواله ا نه ليس ضمن المشتكين واتصل اخر بعده وعرف نفسه وقال انه ليس ضمن الذين يشكون وان مقالي بيقطع رزقهم ويالب عليهم شركة جوال .

سالته هل المعلومات التي وردت في المقال خاطئه قال لي انت جبت النا مشاكل وحركت علينا شركة جوال وعملونا مشاكل فهم يسالوا من قام بتسريب المعلومات الك واعطاك الاذن بالحديث عن الموزعيين الحصريين كان عليك ان تكتب من الذي يحتج على هذا الامر .

شركة جوال ودائرة الموزعيين الحصريين تقوم باعطاء المزعيين الحصريين بشركة جوال جوالي الخاص ليقوموا بالاتصال بي لمقاتلتي والتزعيق علي لاني كتبت بهذا الموضوع الشائك والذي لا يريد هؤلاء الحديث به من اجل استمرار مصالحهم وعملهم والحفاظ على ارزاقهم وعدم شطب أي منهم من شبكة التوزيع .

انا اقول لشركة جوال عيب ما يحدث ليس هكذا تورد الابل اعلنوا انه لا يوجد مشاكل مع الوكلاء الحصريين وانهو المشكله واعطوا الناس حقوقهم بدل من القيام بالاعمال البوليسيه التي تقومون فيها وتهديد الناس في رزقهم .

انا لا استبعد ان تكون شركة جوال تراقب جوالي الخاص وتقوم بمتابعة كل مكالمتي لتتبع من قام بالاتصال بي وإعطائي المعلومات وهذا يجعلها تقوم باعمل ليس من حقها ويتسوجب ان يتم متابعة الامر من قبل الحكومه الفلسطينيه ووزارتي الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات .

اذا تاكدت من انهم يقومون متابعة جوالي الخاص ومعرفة من يتصل بي فساقوم برفع قضية امام المحاكم الفلسطينيه عليها والطلب بمحاسبتها رسميا ومعاقبتها على ماقامت بعمله بمتابعة جوالي.

شركة جوال الفلسطينيه اصبحت اكبر من السلطه الفلسطينيه كلها وتقوم بممارسة اعمال خارج نطاق القانون هي ومدرائها العاملين فيها ومحاولة محاربة الناس في ارزاقهم .

اعتبر كل مكالمه تصلني من الموزعيين الحصريين هي نوع من التوجيه من قبل مدراء شركة جوال لإزعاجي وتهديدي والغلط علي بسبب كتابتي في موضوع الموزعين الحصريين وحقوقهم الماليه التي ترفض الشركه اعطائهم حقوقهم .

انا احتفظ بمصادر المعلومات التي حصلت عليها وبعدم ذكر اسم من قام باعطائي المعلومات حماية له وساظل اتابع واكتب فضائح هذه الشركه المستقويه المحتكره للهخدمات والتي تقوم باعمال خارج القانون .