اعتقالات أعضاء المجلس التشريعي لتخريب المصالحه الفلسطينيه الداخليه

0
195

23-11-2012_606472274
كتب هشام ساق الله – دائما تعمد قوات الاحتلال الصهيوني الى اعتقال نواب المجلس التشريعي الفلسطيني من اعضاء كتلة التغيير والاصلاح قبل التوصل الى اتفاق وطني وانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وهذه الاعتقالات التي تتم يتوجب ان يتوحد كل شعبنا ضدها ويحول المصالحه الداخليه وانهاء الانقسام الى وحدة الصف والحال ضد قضية الاعتقال بشكل عام وتدويل قضية الاسرى .

هؤلاء النواب الذين تقوم قوات الاحتلال الصهيوني باعتقالهم اعتقالا اداريا واحتجازهم من اجل ان يخربوا مساعي المصالحه الفلسطينيه الداخليه ودائما لايكون هناك موقف موحد في شعبنا ضد اعتقال نواب الشعب الفلسطيني والذين فازوا بانتخابات حره ديمقراطيه شهد العالم كله بنزاهتها يتوجب على كل الكتل البرلمانيه في المجلس التشريعي وبمقدمتهم كتلتي فتح وحماس بالتوحد والعمل البرلماني المشترك من اجل المطالبه باطلاق سراهم باسرع وقت ممكن .

الباحثون عن عودة المفاوضات بين الفلسطينيين والصهاينه من جديد من امريكان واوربيون على السلام في منطقة الشرق الاوسط مطالبين اليوم قبل أي لحظه الى الوقوف واستنكار اعتقال نواب الشعب الفلسطيني بهذه اللحظات التاريخيه التي يقترب شعبنا من احراز المصالحه الوطنيه .

اعتقل اكثر من ربع نواب المجلس التشريعي من كتلة التغيير والاصلاح التابعه لحركة حماس في ان واحد وامضى كل واحد منهم على الاقل 50 شهرا متتاليا وعادت واعتقلتهم مره اخرى فلم يمضى احد منهم في بيته منذ ان انتخب اكثر مما تم اعتقاله فاعتقال هؤلاء هو وصمة عار في جبين الديمقراطيه الدوليه والامم المتحده .

نواب الشعب الفلسطيني يتم اعتقالهم جهارا نهار بدون ان يستنكر احد وكانهم مارسوا فعل سيء ومشين يعاقبوا عليه فاعتقالهم يتم فقط من اجل انتمائهم الوطني يتوجب من الجميع استنكاره والوقوف صفا واحد ورفع قضية امام المؤسسات الدوليه وخاصه بعد حصول فلسطين على دوله غير عضو بالامم المتحده امام .

جاءت اللحظه التاريخيه باتمام المصالحه الفلسطينيه وتدويل قضية الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والمطالبه باطلاق سراح ممثلي الشعب الفلسطيني والمعتقلين القدامى الذين تم اعتقالهم قبل توقيع اتفاق اوسلوا وكذلك اطلاق المعتقلين المرضى والاطفال والنساء وكل المعتقلين في سجون الاحتلال .

كل التحيه لهؤلاء المناضلين الذين تحملوا كثيرا من الاعتقال كونهم نواب للشعب الفلسطيني وليتوحد كل شعبنا خلف قضيتهم العادله وضرورة اطلاق سراحهم جميعا وعلى راسهم الاسير المناضل القائد مروان البرغوثي المحكوم بسجون الاحتلال 5 مؤبدات و30 عام وكذلك الاسير المناضل احمد سعدات والاسير المناضل جمال الطيراوي المحكوم 30 عام بسجون الاحتلال .

وأكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المختطفين في سجون الاحتلال ارتفع اليوم ليصل إلى 16 نائب، وذلك بعد إقدام الاحتلال فجر اليوم على أعاده اعتقال 3 نواب من الخليل ورام الله .

وأوضح الباحث رياض الأشقر المدير الإعلامي للمركز بأن الاحتلال نفذ فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في مدن وقرى الضفة الغربية اختطف خلالها ما يزيد عن 25 مواطنا بينهم عدد من النواب والقيادات الإسلامية ، حيث اختطف من الخليل النائبان ( حاتم قفيشة ) و(محمد إسماعيل الطل)، والمحاضر الجامعي زين الدين شبانه ، بينما اختطف من رام الله النائب المقدسي المبعد إلى هناك (احمد عطون ) والقيادى (فلاح ندى) ومن نابلس اختطف القياديان ( عدنان عصفور ) و( بكر بلال) ،ومن مدينة قلقيلية اختطف القيادي فى حماس (رياض الولويل) إضافة إلى العديد من طلاب الجامعات والكوادر المحلية .