جانب من جوانب سوء شركة جوال

0
292

jawwal
كتب هشام ساق الله – حدثني احد أصدقائي المشتركين في شركة جوال بنظام الفاتوره وضمن مجموعه احدى الشركات الكبيره في قطاع غزه وقال لي بان هناك اتفاق على المكالمه داخل هذه المجموعه تكون مجانا ونحن بهذه الشركه الكبيره نتحدث فيما بيننا على هذا الاساس وقد اكتشفنا ان الفاتوره تاتي مضخمه رغم انني انا شخصيا اتحدث مع زملائي فقط من هذا الرقم ولدي رقم اخر استخدمه لباقي الاصدقاء والاقارب .

هذه الشركات والمؤسسات والوزارات والبلديات والاجهزه الامنيه لديها تعاقد مع شركة جوال على ان يتحدث كل مشتركيها ضمن المجموعات مع بعضهم البعض بشكل مفتوح وعلى مدار اليوم والنهار الكامل بدون ان يدفعوا أي مبلغ لهذه المحادثات بينهم سوى المتفق عليه مع شركة جوال .

احتج عدد منهم لدى شركة جوال وطالبوا بكشف تفصيلي حول مكالماتهم فقط داخل المجموعه حتى يقتنعوا بان هذه الفواتير هي ما تحدثوا بها وكالعاده ترفض جوال اعطاء أي من مواطنين قطاع غزه أي فاتوره تفصيله وتطالبه بالدفع فهي امينه وصادقه ولايمكن تخوينها والي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يشرب من بحر غزه .

شركة جوال عمدت منذ بداية احداث الانقسام في قطاع غزه الى تخريب برنامج الكشوفات التفصيليه وهي تقول ان السبب هو دواعي امنيه وعدم اعطاء حكومة غزه واجهزتها أي معلومه وحمايه لخصوصية الزبائن واشياء كثيره قيلت بهذا الموضوع .

والصحيح هو ليس كل ماقيل بل لا خفاء فشل برنامج الفواتير التي تستخدمه شركة جوال واخفاء الخلل الكبير في عمل برنامج الفواتير لديها وكذلك إخفاء بلاوي كثيره متلتله عليهم واصدار هذا الكشف التفصيلي يوقعها بمشاكل كثيره لذلك خربته بايدها ومش ناويه ترجعه مباشره .

المعترض والمصر على الكشف التفصيلي وبعض الذين يرفعون قضايا حول هذا الامر يتم التوصل دائما معهم على حلول عشائريه وحل عرب ويتم تخفيض ربع او نصف او ثلثي المبلغ حسب قوة الشخص المحتج ورغبة ادارة جوال بانهاء هذه الازمه .

سمعنا من ضمن كواليس شركة جوال انها تعاقدت مع احدى الشركات الكبرى على عمل نظام محاسبي جديد ولكن هناك مشكله في العملية التجريبية التي تتم فقد فشلت اكثر من مره وجاري تصحيح جوانب الخلل التي حدثت في البرنامج .

الشركات الكبرى والوزارات والبلديات والمستفيدين من الاتصال داخل الدائره الجماعيه يريدوا فقط ان يشعروا بانهم يتحدثوا مع بعضهم بالمتفق عليه لا ان يتم تحميل فواتيرهم مبالغ غير متفق عليها .

ودائما شركة جوال تقوم بشراء المندوبين لهذه المجموعات الكبيره واغراقهم بالهديا والجوالات الحديثه المجانيه خارج الاتفاق حتى يسكتوا كل من يحتج على فواتيره وتقوم بارضاءات كثيره لهؤلاء المندوبين وبعضهم يقوم بالسفر والتسوق والاستمتاع على حساب جوال حتى يضع لسانه في فمه ولا يتحدث ويطالب بما يطالبه المتضررين من ارتفاع فواتيرهم .

وحدثني صديق على صفحة الفيس بوك قال لي ان لديه جوال على حساب الفاتوره وانه دفع ضمان لهذا الرقم في البنك كما تطلب شركة جوال وفي احد الاشهر جاءته الفاتوره كبيره وتعصب واستفز منها وتوجه الى الشركه وقام باغلاق الرقم وانهاء كل ماعليه من التزامات وتحويل الرقم الى كارت وفوجىء باتصال موظف من جوال يطالبه بعد عمل المخالصه بدفع مبلغ من المال وساله عن هذا فقال ان هناك خطا حدث من الموظف الذي قام بعمل المخالصه معه وعليه ان يدفع المبلغ والا والا والا والا والا .

مخازي وسوء اداء شركة جوال الفلسطينيه كثيره وكل يوم اسمع بقصص وحكايات وروايا عنها وانا اختار ما اقوم بتقديمه لقراء مدونتي مشاغبات هشام ساق الله حتى لايتم التكرار ولايقال اننا نكتب فقط من اجل الكتابه ومهاجمة الشركه .

سنظل نكتب من اجل ان تصل هذه الشركه شكاوي المواطنين نعلم ان اجسادكم تمسحت وبلدت وانكم تضعون اذن من طين والاخرى من عجين واصبحتم لاتقروا مانكتب ونعلم ان الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح الى الامام ولكننا سنظل نكتب ونكتب ونكتب حتى تخجلوا من انفسكم ونترك تراث على شبكة الانترنت عن سوء ادائكم الذي هو بحاجه الى تصحيح .