هل ستدعم المواقع الالكترونيه ومراكز حقوق الانسان وقف مدونات مكتوب ياهو

0
191

مدونتي
كتب هشام ساق الله –هل يهم المواقع الالكترونيه الفلسطينيه تكامل الدائره الاعلاميه الفلسطينيه او مايهمها فقط نشر الاخبار والتقارير والمقالات فقط بدون ان تقوم بدعم المدونين شركائها في الدائره الاعلاميه ونحن نطالب بان تكون هناك زاويه للمدونين الفلسطينين تقوم بتشجيعهم على الانتشار وايصال افكارهم وتدعمهم في كل موقع الكتروني فلسطيني .

امس قامت شركة ياهو بتحطيم احلام وجهود اكثر من 7000 مدون فلسطيني واكثر من مئات الاف المدونات العربيه دون اخطارهم هكذا بشكل مفاجئ وهذا سيؤدي الى ضرر كبير في حرية الاعلام وقهر لعدد كبير من هؤلاء وهذا بحاجه الى وقفه المواقع الالكترونيه الفلسطينيه الى جانب المدونين .

الحكومات والاجهزه الامنيه واصحاب الاموال ومن يمتلك التحكم بالنشر والاعلام هم من يستفيدوا من هذا الوقف فقد ارتاحوا وتوافقوا مع موقف هذه الشركه العالميه التي تريد وقف رياح التغيير والتعبير عن الراي ونشر المواقف الشخصيه والعامه عبر مدوناتهم المعروفه والمتشره والتي تعمل منذ سنوات طويله .

كم مره وقف المدونين الفلسطيين الى جانب حرية المواقع الالكترونيه بالنشر ووقفوا وساندوا حظر بعض المواقع وكتبوا وتحدثوا عن أي انتهاك في الحريات اليوم الجميع مطالب بالوقوف الى جانب المدونين وعمل زاويه تنشر اسماء المدونات النشيطه والاعلان عنها حتى يستطيع المتابعين للمدونات مواصلة متابعة المدونات التي تتوافق مع ميولهم وهواياتهم .

مراكز حقوق الانسان والمؤسسات التي رعت تشجيع المدونات مطالبه اليوم بالتصدي لقرار شركة ياهو العالميه بوقف عمل مدونات مكتوب واطلاق حمله ضد هذا الوقف المفاجىء والعمل من اجل تغيير قرارهم وعودة تلك المنابر الاعلاميه والفنيه والاجتماعيه والدينيه من جديد لتحلق في سماء العالم الالكتروني .

نقابة الصحافيين الفلسطينيين يتوجب ان تعلن موقفها من هذه الخطوه وان تدافع عن هذه الفضاءات الاعلاميه المسانده للحريات وحقوق الانسان ودائما كانت تدعم حرية الصحافيين وتقف الى جانبهم وتساندهم بكل المواقف المهنيه والوطنيه وبالتصدي لتوغل السلطه وتدافع عنهم .

المنتديات الاعلاميه كلها مطالبه بالمشاركه بترويج المدونات البديله والمشاركه بالحمله ضد شركة ياهو العالميه التي قتلت احد المواقع العربيه الشهيره وهو موقع مكتوب وقامت بشرائه من اجل تحطيمه وقتل افكاره الابداعيه بعد ان امتلكته .

دائما هكذا هي الشركات الامريكيه تتعاطى مع المواضيع المهنيه بعنصريه كبيره فشركه بحجم شركة ياهو العالميه اردات بدل من ان تقوم بتطوير اداء شركة مكتوب العربيه السابقه قامت بتحطيم افكارها الابداعيه وانهائها فقط من اجل عدم ظهور شركات وابداعات عربيه واستولت عليها وانهتها الان .

انا شخصيا قمت بالتدرب على المدونات بمركز شئون المراه وقد اقام عشرات الدورات في مجال التدوين ومثله كل المراكز النسويه على عمل ونشر المدونات واليوم الجميع مطالب بوقفه جاده الى جانب المدونين الفلسطينيين ومساعدتهم على تجاوز ما حدث ونشر مدوناتهم البديله والقيام بحمله عربيه من اجل فضح ماقامت به شركة ياهو العالميه .

اتحاد المدونين العرب وكل المدونين على امتداد الوطن العربيه اليوم مطالبين ان يقوموا بحمله قانونيه وايجاد بديل عن شركة ياهو من اجل ان يبقى الصوت العربي في الافاق الالكترونيه حرا يعبر عن مايريده هؤلاء المدونين بكل مايحبوا .

بانتظار خطوات عمليه على الارض في كل الاتجاهات والجوانب والعمل الموحد لمواجهة هذه السياسه العنصريه التي تقوم بها شركة ياهو والعمل على مقاضاتها واجبارها على اعادة عمل هذه المدونات في كل العالم العربي باسرع وقت ممكن .