مبادرات تنظيميه في المناطق ينبغي ان تيقظ اللجنة المركزية لحركة فتح

0
177

305513_370374953055060_241331979_n
كتب هشام ساق الله – وانا اتابع على صفحات الفيس بوك والمواقع الالكترونيه اشعر وانا اقرا مبادرات المناطق التنظيميه في اكثر من مكان حرصهم الاكيد على ان يطوروا اداء عملهم التنظيمي وان يستنهضوا الهمم ويطوروا بأداء حركة فتح لكي يصلوا الى درجة التفاعل التنظيمي في كل المستويات التنظيميه واللجنه المركزيه لحركة فتح تغص في نوم ولامبالاه عميقه لم تشهدها حركة فتح منذ انطلاقتها حتى الان .

المناطق التي تقوم بالمبادرات الحيه واستنهاض العمل التنظيمي وتجمع الكادر حولها من اجل تطوير الاداء اضحت في كل الاقاليم ولكنها بانتظار ان تتفاعل المستويات التنظيميه الاعلى منها معها وتوفر لها بعض الامكانيات التنظيميه وتضع الاطر الاعلى خطط وبرامج يمكن ان تحرك فيه القواعد التنظيميه كلها وتنفذ عنها الغبار .

هل مهرجان الانطلاقه الكبير والرائع الغير مسبوق في تاريخ شعبنا الفلسطيني سيتكرر مستقبلا وسيتم الاستفاده منه انتخابيا وتحويله الى نقاط ايجابيه يستنهض حركة فتح ويطور من اداءها ويجعلها على قدر التفاعل مع الجماهير الفلسطينيه في كل مكان .

اللجنه المركزيه لحركة فتح لم تجتمع منذ المهرجان الجماهيري الكبير في ذكرى الانطلاقه ال 48 ولم تدرس العبر والعظات ولم تجلس من اجل الحديث عن الوضع التنظيمي رغم كل المناشدات التي اطلقت من قطاع غزه والرسائل التي وصلت اللجنه المركزيه والقياده الفلسطينيه من اجل ان يتم تصحيح مسيرة العمل التنظيمي والاستيقاظ وبدء مرحله جديده في اعقاب هذه النهظه والخروج الفتحاوي في قطاع غزه .

اللجنه المركزيه لحركة فتح لم تقم باي اداء جماعي على مستوى الوطن لكل اقاليم قطاع غزه وتطبق خطه واحده منذ انتخابها في المؤتمر السادس لحركة فتح الذي عقد في مدينة بيت لحم ولم تقدم برامج في مفوضياتها التنظيميه سوى فواتير صرف لللاموال التي قامت بصرفها والموازنات التي تلقتها .

هؤلاء الشباب في المناطق التنظيميه يضعوا نصب اعينهم مصلحة الحركه وتطوير ادائها ولم كل الكادر التنظيمي المبتعد عن العمل التنظيمي وتحفيذ الجميع من اجل الانصهار في ورشة عمل استنهاضيه تتم في كل المواقع التنظيميه .

الان التنظيم اصبح مهتم في لجنة الانتخابات واجرى عدد من اللقاءات التنظيميه في الاقاليم والمناطق من اجل تحفيز المواطنين على التسجيل في لجنة الانتخابات المركزيه فور بدء العمل بها وهذا جميل ورائع ينبغي ان يتكاتف كل ابناء الحركه من اجل التسجيل والتشجيع على التسجيل وانجاز هذا الملف الوطني الهام والكبير .

ولكن ايضا التنظيم بحاجه الى مصالحه داخليه وقياده مرضي عنها لكي تستطيع قياده دفة السفينه المتجهه الى المصالحه الوطنيه وكذلك الانتخابات الرئاسيه والتشريعيه القادمه وقيادة تبث المحبه وتفهم ماتريده الجماهير وتكون عند مستوى الحدث .

وكان نظم الكادر الفتحاوي في منطقة الشهيد خالد حامد بإقليم غرب خان يونس لقاءا فتحاويا اخويا في منزل القيادي فرج رشيد وبحضور ثلة من الكادر المتقدم وصل عددهم لأربعين كادرا من كوادر الحركة في المنطقة , إضافة إلي أمين سر المنطقة وأعضاء اللجنة التنظيمية فيها ,

وجاء اللقاء تحت عنوان إعادة صياغة وإرساء سبل التفاعل والتواصل الاجتماعي الفتحاوي على كافة الصعد في المنطقة , وذلك للنهوض بالحركة والاستعداد لاستحقاقات المرحلة المقبلة بما فيها الاستعدادات لانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة والتي ستسفر عنها بإذن الله حوارات المصالحة بين حركتي فتح وحماس في العاصمة المصرية القاهرة.

عقدت قيادة حركة فتح منطقة الشهيد أمين الهندى بإقليم غرب غزة، ممثلة بأمين سر المنطقة منذر الحايك والكادر صاحب التاريخ النضالى الكبير والمشرف فى العمل التنظيمى بشكل موسع
وحضر الاجتماع الاخوة أعضاء لجنة الاقليم الاخ حسام ابو عجوة والاخ سلطان حميد والاخ احسان حلس.

وجاء الاجتماع بعد الملونية الفتحاوية فى ذكرى انطلاقة المارد الفتحاوى لوضع خطة عمل لتقويم الحركة فى المنطقة.

وبدء الاجتماع الاخ منذر الحايك امين سر المنطقة بوضع الكادر بالبرامج السياسية التى تعمل بها المنطقة من خلال الاقليم وقيادة الحركة وكذالك بالنشاطات التى قامت بها المنطقة ما قبل الانطلاقة الكريمة