عنصرية ومادية المستشفيات الصهيونيه في التعامل مع الحالات المرضيه الفلسطينيه

0
193

عنصرية المستفيات الصهيونيه
كتب هشام ساق الله –إثناء زيارتي لبيت عزاء الشهيد الدكتور صلاح زهير صلوحه الذي انتقل الى رحمة الله امس شهيدا على حاجز بيت حانون بعد ان ماطلت المستشفيات الصهيونيه باستقباله مدة 20 يوم متتاليه همس في اذني احد الاخوه والاصدقاء بان احد المحامين في قطاع غزه قد دفعت اسرته مبلغ 10 الاف دولار في حساب احدى المستشفيات الصهيونيه لنقله بحالة عاجله لتلقي العلاج فيها .

المحامي تم نقله في سيارة الاسعاف التي كانت مخصصه لنقل الدكتور المرحوم صلاح صلوحه في ساعات الصباح نقلت المواطن الذي دفع مقدما ثمن علاجه في احدى المستشفيات وتم تاجيل المرحوم صلاح حتى يتم توفير سياره اسعاف وقد تم استئجار سيارة اسعاف من احدى الشركات الخاصه للخدمات الطبيه ودفع مبلغ عالي جدا .

الشهيد صلاح صلوحه استشهد بعد انتهاء التفتيش الامني الطويل الذي استمر وبعد ان تم نقله من سيارة الاسعاف الفلسطيني الى سيارة الاسعاف الصهيونيه المستاجره والمدفوع اجرها ثمن مالي كبير تم اكتشاف ان انابيب الهواء داخل سيارة الاسعاف كانت فارغه وتحجج الاطباء الصهاينه بانها فرغت نتيجة فتحها من قبل الجنود الصهاينه .

المستشفيات الصهيوني دائما تثبت عنصريتها وماديتها وانتقائها في التعامل مع الحالات المرضيه الفلسطينيه فهي تختار الحالات وفق مزاجيه غريبه اساسها الربح والخساره وتلقي اجر عالي دون ان تقدم أي عنايه للمرضى الفلسطيين .

هناك مافيا وعصابه تقوم بالتعامل مع هذه المستشفيات الصهيونيه لها اذرع داخل وزارة الصحه الفلسطينيه مستفيده ويتم توزيع الغنائم على كل اركان هذه العصابه مستغلين معاناة وحاجة المرضى الى خدمة العنايه العاجله وانقاذ حياتهم اما بتحويلات عن طريق وزارة الصحه او عن طريق علاقات شخصيه تتم ويدفع ثمنها اهل المريض .

وزارة الصحه الفلسطينيه ملزمه بتوفير كل الامكانيات لانقاذ حياة المرضى وخاصه الذين لاتستطيع المستشفيات الفلسطينيه تقديم العلاج لها ويتوجب ان يتم استحضار اطباء خبراء بالعنايه المركزه وكافة المجالات في داخل قطاع غزه والاستغناء عن ارسال المرضى الى هذه المستشفيات الصهيونيه التي تدعي الانسانيه والحضاريه وعلاج الاعداء الذين يقومون بقصفهم بالصواريخ كما تدعي وسائل الاعلام .

المرافقين للمؤضى وخاصه في المستشفيات الصهيونيه لايتم توفير اسره لهم ويبيتون طوال الوقت على الكراسي بظروف انسانيه صعبه اضافه الى تكاليف كبيره من النفقات ينفقونها فالمستشفيات لا توفر الاكل الا للمريض المحول كيف يتم هذا الامر ومرافقه يعاني يتطلب هذا الامر ان تعيد وزارة الصحه النظر باتفاقياتها مع المستشفيات الصهيونيه وتوفير خدمه افضل للمرافقين والمرضى على حد سواء .

الطبيب المرحوم صلاح زهير صلوحه هو شهيد الواجب والوطن ينبغي ان يتم اعتماده شهيد ويتم منح اسرته كل مستحقات الشهيد الذي توفي اثناء مزاوله مهنته وعمله وخاصه وانه توفى متاثر باصابه وصلته عن طريق احدى المرضى وينبغي ان يتم توفير العلاج السريع للعاملين بالمستشفيات الطبيه وخاصه وان بعضهم اصيب بهذا المرض القاتل .

المستشفيات الصهيونيه هي مستشفيات عنصريه تقوم بتجربة كل انواع العلاجات والتجارب الطبيه على الحالات الفلسطينيه وبالمقابل تدفع وزارة الصحه نظير هذه التجارب على البشر مبالغ ماليه كبيره دون ان تراقب وزارة الصحه مايتم اعطائه للمرضى فهناك ثقه متناهيه بهذه المستشفيات الصهيونيه العنصريه الماديه .

ينبغي ان يتم تشجيع انشاء خدمات المستشفيات الخاصه ومنحها الفرصه بتوفير الاطباء الاكفاء والخدمه التي تحول دون ان يتم تحويل الحالات الطارئه الى الكيان الصهيوني ويعودوا دائما تلك الحالات الى مقابر ليتم دفنهم .

على السلطه الفلسطينيه ووزارة الصحه في رام الله توفير ادويه العلاج من الاوبئه والامراض الساريه بهذه الاوقات بكميات مناسبه داخل المستشفيات في قطاع غزه واعطاء اللقاح ضد هذه الفيروسات لكل العاملين في المؤسسات الطبيه والمسشتفيات لحماية ووقاية العاملين فيه .