الحذق يفهم

0
211

علامة استفهام
كتب هشام ساق الله – يحكى ان تاجر يمتلك محل كبير للغلال كان يعمل لديه احد العمال الذي ائتمنه على ماله وبضاعته وتجارته ووثق فيه بشكل كبير واعطاه اسرار الصنعه ومن اين ياتي بالبضائع كما انه عرفه من هو صاحب راس المال الحقيقي بهذه التجاره وان التاجر الكبير ماهو الا واجهه لهذا المال .

كبر شان هذا التاجر الكبير واصبح يشار له بالبنان والكل يتوجه اليه لشراء الغلاله وكان كريم يتبرع ويجود بهذا المال الذي هو بالاصل لايملكه وجعله حوله تجار المدينه يعلون شانه ونادوا بان يكون شهبندر التجار في كل ارجاء المدينه .

العامل الذي اصبح يعرف كل شيء واصبح محط اسراره معلمه وكان يغيب ويعود وياتي بالخير الوفير من هنا وهناك تدرب وتمرس واصبح له علاقات وشان كبير بين التجار خارج المدينه ووثق فيه التجار واصحاب المال لعدة اعتبارات اولها انه نبيه وامين ولديه قدرات تشابه قدرات معلمه وانه مطيع ووفي للاغراب .

بدء هذا العامل يفكر بفتح محل خاص به ويستغل علاقاته التجاريه وتحريض البعض من تحت الطاوله بان يكون مثل معلمه فهو يفوقه بالقدرات وباشياء كثيره ويمتلك مقومات ان يصبح تاجر كبير وشهبندر للتجار فكبرت الفكره في راسه شيء فشيء .

وجاءت لحظة الخلاف الكبير بعد ان استعد الاصدقاء خارج البلد بان يمدوه بكل ما يريد ليفتح محل مقابل معلمه يكون اقوى منه وينافسه في كل شيء واقترحوا عليه ان يغير اسم محله ويقوم بكتابة يافطه جديده وان يكون المحل مقابل المحل الاصلي حتى يسحب كل زبائن معلمه ويصبح هو شهبندر التجار بدلا عنه .

بدء العامل الذي اصبح تاجر كبير ومدعوم ولديه نفس السلع بالتبخيس بسلع معلمه القديم وانقاص قدر معلمه والحديث عنه حتى انه حرض بعض العاملين لدى معلمه القديم بالعمل لديه واستجابوا لطلبه مقابل انه اعطاهم رواتب وبدلات اجزى من السابق .

بدات عملية استقطاب متبادله وتخفيض بالاسعار وتبخيس بالسلع ومهاجمة بعضهم البعض ومحاولة استقطاب صغار التجار وكبارهم الى هذا المحل او ذاك مما ادى الى مضاربه كبيره بينهما وتخفيض بالاسعار والارباح وكل واحد منهم يريد ان يكبر كومه على حساب الاخر .

احتدمت المضاربه والخلاف والشقاق حتى ان انصار التاجر والعامل السابق المنافس الجديد اشتبكوا عدة مرات وضربوا بعضهم البعض وحكوا على بعضهم البعض واخرجوا اسرارهم حتى اصبحت مادة كل التجار في السوق المحيط بهم .

المستفيد مما جرى هم الاغراب الذين يمولون الجهتين والذين يريدون تمزيق مجتمع التجار وتخريب السوق بحيث لايكون هناك استفاده من السلع والاموال التي تصل ويتفتت السوق ويزداد الانقسام والشقاق داخله .

اصبح كل واحد منهم يحاول ان يجمع حوله ويسترضي التجار الصغار ومحلات المفرق حتى يكبر كومه وينتصر على غريمه والاخر يقوم بمحاولة شراء نفس الاشخاص وتقدم وعودات كبيره لهم على امل ان يوسع كومه في مواجهة خصمه .

اكيد انه سيذهب ريحهم ويتفتتوا وينقسموا ولن يبقى واحد منهم ان ادرك الممولين في السلع والمال مايحدث واوقفوا الدعم والتمويل عنهم واختاروا منافس اخر يترقب ويتحين الفرصه للانقضاض على الاثنين وانهائهم والتجار الصغار واصحاب محلات المفرق مستفدين فهم ياخذون سلع باقل من اسعار السوق الحقيقيه ويتارجحون بين هذا وذاك .

المحبه والوفاق والوحده هو افضل للجميع حتى لايتم استنفاذ هذه الاموال واستخدامها الاستخدام الامثل وبيع السلع باسعارها الحقيقيه في منافسة المنافسين الخارجيين الذين ينتظروا الانقضاض على السوق وتغيير الخارطه والمستفيدين من اختلاف التجار بين المعلم القديم والجديد الباحث عن حضور في السوق .

هناك من يراقب مايجري في السوق بعضهم حزين على مايجري بين التاجر وعامله السابق يريد ان يوحد بينهم واخرين يريدوا ان يزيدوا وتيرة الخلاف حتى يخرج الاثنان من السوق وهناك من يريد ان يفتك بهما او باحدهم من اجل ان يخلوا له السوق ويسيطر عليه بمساعدة الاغراب من جديد والمافسين الاعداء للبلد ينتظروا استمرار الفرقه والخلاف حتى يتم تسويق سلعهم .