جريح فلسطيني يحاول حرق نفسه داخل المؤسسه بسبب قطع راتبه

0
212

شخص يحرق نفسه
كتب هشام ساق الله – حاول اليوم شاب انسدت امامه كل سبل الحياه بقطع راتبه كجريح فلسطيني ان يحرق نفسه داخل مؤسسة اسر الشهداء بمدينة غزه بعد ان سكب البنزين على جسده ووحاولة باشعال النار في نفسه الا ان مجموعه من الموظفين والحاضرين اندفعت نحوه وقاموا بمنعه .

القصه حدثت اليوم بعد ان اكتشف الشاب الجريح ادهم العكلوك البالغ من العمر 27 عام من سكان مدينة دير البلح ان راتبه مقطوع ولم يدخل في حسابه البنكي أي شيكل هذا الشهر بعد ان تعرض الشهر الماضي الى خصم مايزيد عن 300 شيكل من راتبه دون ابلاغه عن السبب .

استمرت ماساة ادهم العكلوك حيث فوجئ حين راجع البنك ان راتبه مقطوع ولم يتلقى أي مبلغ مالي وهو يعيل عائله ولديه اسره مكونه من اربع اطفال كان اخرهم طفل مولود جديد ولديه اعباء ماليه وحين راجع المؤسسه في دير البلح تم تحويله الى مقر المؤسسه الرئيسي ففقد الرجل عقله وقرر حرق نفسه احتجاج على مايحدث له .

ادهم العكلوك هو احد الجرحى الذين اصيبوا بعيار ناري من قوات الاحتلال الصهيوني وتم تصنيفه واعتماده لدى اللجنه الطبيه التابعه للمؤسسه ويتقاضى مخصصات منتظمه من مؤسسة اسر الشهداء والجرحى الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه .

بلغ عدد الذين تم قطع رواتبهم من شهداء وجرحى هذا الشهر 920 شخص والسبب ان وزارة الماليه الفلسطينيه قامت باستحداث برنامج كمبيوتر جديد لم يتم ابلاغ مؤسسة اسر الشهداء بهذا النظام الجديد وبالمطلوب منها حتى يتم تغذيته بالمعلومات المطلوبه حتى يتم الصرف لكل الشهداء والجرحى فكل بند ناقص بهذا البرنامج يؤدي الى اسقاط اسم المستفيد من وزارة الماليه.

هذا البرنامج الجديد ادى الى احداث حاله من الفوضى واسقاط اسماء كثير من مستفيدي مؤسسة من اسر الشهداء والجرحى كان ينبغي ان يتم ارسال كل المعلومات المطلوبه حتى لايحدث اخطاء في هذه الفئه المناضله والمتضرره من اسر الشهداء والجرحى .

علما بان المقر الرئيسي لمؤسسة اسر الشهداء والجرحى هو في قطاع غزه ولديها الارشيف الكامل لكل اسر شهداء الثوره الفلسطينيه وجرحاها كان معظم من سقطت اسمائهم وتضرروا من هذا البرنامج الجديد وادى الى احداث ارباك في العمل ومراجعه للمقر الرئيسي مقابل عيادة الرمال بمدينة غزه .

وقد شاهدت الاخت انتصار الوزير رئيسة مؤسسة اسر الشهداء والجرحى الحادث وقابلت وردت على استفسار عدد كبير من المراجعين الذين سقطت اسمائهم نتيجة هذا البرنامج الجديد وعدم اكمال التعامل معه وقامت بالاتصال السريع بوزارة الماليه وطالبتهم بانهاء معاناة اسر الشهداء والجرحى ممن سقطت اسمائهم .

نتقدم باسم كل المتضررين من اسر الشهداء الجرحى بان يتم الاستعجال باستكمال كل المعلومات المطلوبه وانهاء معانات هذه الاسر المناضله المحتاجه الى هذه المخصصات باسرع وقت ممكن وان يتم صرف مخصصاتهم باسرع وقت ممكن نظرا لاحتياجهم الكبير لتلك الرواتب ودفع الالتزامات المترتبه عليهم .