أسوء يوم هو يوم الراتب

0
268

BESTPIX  Palestinians Show Hope For UN Membership Ahead Of General Assembly
كتب هشام ساق الله – اصحاب الدخل المحدود والديون المتراكمه لعدم انتظام الراتب ولعدم كفايتها يشعروا بهذا اليوم الصعب كيف يمكن ان يقوموا بتوزيع المبلغ الذي تلقوه والذي لايكفي لسداد الديون عليهم والتي تراكمت بشكل كبيره هذه الفتره لعدم انتظام الرواتب والمشكله الماليه التي تعانيها السطله الفلسطينيه من جراء عدم دفع الدول العربيه لالتزاماتها وكذلك وقف توريد اموال الضرائب من دولة الكيان الصهيوني .

الان يفتح كل واحد من اصحاب الديون يديه لكي يتلقى ما على الموظف من التزامات ماليه فصاحب البيت ان كان البيت ايجار ينتظر ان يتلقى ايجاره من الموظف وصاحب السوبرماركت ينتظر ان يتلقى ماسحبه الموظف خلال شهرين ضعف ماكان على الموظف من التزامات شهريه .

واللحام و المخبز وصاحب محل بيع الدجاج وواخرين كثير الكل ينتظر ان يتلقى ماقام باقراضه لهذا الموظف الغلبان وعليه ان يرضي الجميع حتى ياخذ بدل الذي دفعه حتى يعود الراتب للانتظام من جديد ويتم دفع كل المبالغ المترتبه على هذا الموظف .

شركة الكهرباء والاتصالات الفلسطينيه وشركة تزويد الانترنت وفاتورة الجوال الكل يفتح يده ويطالب الموظف بالالتزامات الماليه التي عليه ففي النصف الاول قاموا بخصم التزامات الموظف وفي القسم الثاني سياخذوا باقي الالتزامات للشهر المقبل فالبنوك تنتظر ان يهبط أي مبلغ في حساب الموظف الغلبان حتى يقوموا بخصم مالهم من التزامات .

يحتاج الموظف صاحب الدخل المحدود الى وزارة اقتصاد وشركات استشارات فنيه كبيره حتى يقوم بتوزيع هذا المبلغ القليل على كل هؤلاء ويخرج بالنهايه بمبلغ بسيط لكي يسد رمق اسرته ويعطي ابنائه مصروفهم او يجلب لهم صحن حلويات او يقوم باي شيء .

لقد التقيت عدد من الاخوه اثنار مروري بشارع عمر المختار اليوم وتحدثنا الجميع لايعرف كيف سيقوم بصرف هذا المبلغ الذي فتح عليهم فتايح كثيره فلن يعود موظف ويبقي في بيته اكثر من 100 شكيل ستصرف حتى نهاية الاسبوع ويبقى باقي المبلغ عليه ويضيف ديون جديده تتجدد لكل من يقوم بالسحب منه .

كان الله في عون كل الموظفين اصحاب الدخل المحدود والغير محدود فالكل يعاني من جراء هذه الازمه الماليه والكل لديه التزامات ماليه ينبغي ان يدفعها لمستحقيها باسرع وقت قبل ان يدخل بيته وينام على فراشه فهناك من لايطيقوا الدين عليهم .

الجميع يتمنى ان لا تستمر الازمه الماليه اكثر من هذا ويتم حلها كما سبق ان اعلن رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض حتى شهر فبراير القادم والكل يامل ان يتم تحقيق المصالحه وان تخرج حكومة توحيد كل الوطن الى حيذ العلن لكي تستوعب دفع ضعف الرواتب التي تدفعها بعد ان تقوم بالقيام بمهامها .

كلنا امل ان تسير الامور افضل من تلك الشهر الصعبه او ان يجهز الموظف اسرته الى ايام اسود من قرن الخروب ويبدوا بربط الحجاره على بطونهم من اجل تخفيض المصاريف اكثر واكثر فالايام القادمه ينتظر ان تكون اصعب واصعب .

كان الله في عون الموظف وعون اسرته رغم هذه الصعوبات الماليه الا ان الراتب حرك الاسواق في مدينة غزه وجعل فيها نشاط ملموس وحركة غير عاديه بانتظار ان يشتري هذا الموظف احتياجاته الطارئه والخاصه له ولاسرته وان يقوم بتسديد بعض ديونه لمستحقيها وهذا يؤدي الى تحريك الوضع الاقتصادي في قطاع غزه لعدة ايام تنتهي مع يوم الخميس على الاكثر ويعود بعهدها الكساد من جديد للاسواق .

يمكن ان يشتري الموظف الغلبان وجبة لحمه ودجاج لأسرته ويمكن ان يشتري فواكه نوع او نوعين او صحن حلويات ويشتري بعض احتياجات البيت من التموين الرئيسي وهذا كله من نصف الراتب بانتظار ان يتم الفرج ويتم صرف الراتب كامل بعد المؤتمر الاقتصادي الذي يحضره الرئيس محمود عباس في المملكه العربيه السعوديه وتلتزم الدول العربيه بشبكة الامان العربيه وان تتدفق الاموال الى موازنة السلطه السلطه الفلسطينيه .