شركات تزويد خدمة الانترنت بقطاع غزه أداء متميز وسرعه بحل المشاكل

0
179

d8a7d986d8aad8b1d986d8aa11
كتب هشام ساق الله – اجتمعنا مجموعه من الاخوه وتحدثنا عن خدمة الانترنت وحل المشاكل ضمن الدعم الفني الموجود وكنا مشتركين باكثر من شركه معروفه في مدينة غزه وكل واحد قيم الاداء بشكل مستقل وبالنهايه خرجت ان الاداء اصبح متميز والحل سريع لكل المشاكل ضمن الدعم الفني والتنافس الكبير بين تلك الشركات .

مجرد ان تقوم بالاتصال باحدى هذه الشركات وتطلب ان يتم تصحيح المشكله التي تعاني منها فان فريق العمل بهذه الشرطات يبدا بتتبع كل المشاكل التي موجوده لديك وان لزم الامر مانهم يقوموا بارسال سريع لاحد العاملين لديهم والحضور الى الشركه او البيت وحل هذه المشكله .

التنافس الذي فتحته على مصرعيها وزارتي الاتصالات في الضفه وقطاع غزه ادى الى تحسين وتخفيض الخدمه بشكل كبير وتعاون الطواقم الفنيه في شركة الاتصالات بانهاء الاعطال في التلفيونات العاديه والانترنت سهل كثيرا من مهام واداء تلك الشركات .

لا اتحدث عن اداء شركه بعينها فالجميع تم ضبط الخدمه والتحكم فيها وتقديم خدمات افضل منذ ان بدء بتطبيق نظام النفاذ المحدود حيث كانت بالبدايه الخدمه سيئه وقد اشتكى الكثيرون منها وانا بمقدمتهم ولكن الان الاوضاع فوق الممتاز .

الشركات فهمت وضبطت عملها بشكل كبير وفرت خدمات الدعم الفني الممتاز من اجل تلافي كل الاشكاليات السابقه وتقديم خدمه مميزه لمشتركيها بشكل عام وتم حل الاشكاليات الفنيه مع شركة الاتصالات الفلسطنييه المحتكره للخدمه والتوصل الى حدود فنيه وسرعة الوصول للمستخدم ادى الى تحسين الاداء والخدمه .

الشركات المزوده لخدمة الانترنت بقي عليها ان تتنافس في تقديم العروض للمشتركين باكثر من اتجاه وتطوير اداء خدمة الانترنت اللاسلكي لتشمل كل مناطق مدينة غزه والقطاع من اجل ان تصل الى المناطق النائيه ويستفيد منها هؤلاء وتخفيض مايدفعه المواطن الفلسطيني سواء لشركة الاتصالات او للشركات المزوده لخدمة الانترنت .

فقد اشتكي لي صديقي ويسكن في منطقة الزوايده على شاطىء بحر غزه انه لايستخدم الانترنت الفلسطيني ويضطر الى شراء كروت وخدمة الاورانج الصهيوني نظرا لان الخدمه كانت موجوده في منطقة سكناها وتم سرقة كوابل شركة الاتصالات من بعض اللصوص بالمنطقه وادى هذا الى وقف تقديم الخدمه بعد ان تكررت سرقة تلك الكوابل .

ويحتاج البعض الى خدمة اللاسلكي للانترنت حتى يتجاوز الاسعار العاليه التي تقدمها شركة الاتصالات الفلسطينيه وحثها على تقديم عروض افضل وتخفيض اسعارها حتى يستطيع مستخدمي الاجهزه الحديثه استخدامها خارج البيوت واماكن العمل باسعار تكون مقبوله اينما ذهبوا وياريت ان يقوموا بتقديم خدمة الفلاش نت كما هي مقدمه في كل الدول العربيه المحيطه بنا وبدولة الكيان الصهيوني وباسعار منافسه .

ولازال الكثير من مستخدمي نظام النفاذ المحدود يعانوا من تسديد الفواتير لجهة شركة الاتصالات الفلسطينيه ويتم خصمها من الفاتوره وكذلك الدفع لشركات الانترنت بشكل مستقل او شراء كروت خاصه وهذا الامر ينبغي ان يتم حله مع شركة الاتصالات وان تقوم هي بدفعها بنفس الفاتوره كما كان يحدث سابقا حتى لايكون هناك تعب على المواطن .

مدحنا لشركات تزويد خدمة الانترنت واداء فريقها العامل وخاصه خدمة الدعم الفني لاينبغي ان يجعلهم يتراجعوا بهذا الاداء الرائع الذي يقومون فيه ولكن ينبغي ان يدفعهم الى تطوير عملهم اكثر واكثر والمضي قدما بحل مشاكل الانترنت في فلسطين فقد اصبحت هذه الخدمه هي من ضرورات الحياه العصريه وهي موجوده بكل بيت ويستخدمها الصغير والكبير .

نقول هذا الامر ليس بدافع المدح ولكن بدافع ان يتم وضع النقاط على الحروف وانصاف الجميع واود ان اخص الفريق الفني في شركة الاتصالات هؤلاء الرجال المجهولين والذين يتعرض بعضهم للمخاطر وخاصه في الحروب ويعانوا من برد الشتاء وحر الصيف ويصلوا الى البيوت لاصلاح خطوط الهواتف والانترنت بشكل مستمر ودون ان تطول مدة العطال .

اوجه التحيات لهم فهم فعلا السبب الرئيسي بتطوير الاداء لهذه الشركات وتعاونهم مع الموظفين المعنيين بهذا الامر ادى الى تجاوز كل المشاكل والعقبات ووضع الحلول السريعه لها باسرع وقت ممكن .