يا رب يا رب يا رب ولد ولد يا الله

0
379

533914_438679276180528_1207928867_n
كتب هشام ساق الله – بانتظار المخاض الكبير والميلاد العظيم وتقيم ماحدث من تظاهره مليونيه من قبل قيادة حركة فتح في قطاع غزه والخروج براي يبتسم ويضحك لتلك الجماهير ويرضيها ويشعر الكل فيها انه حقق انجاز عظيم والكل خرج راضي مما حدث وان رسالة هذه الجماهير التي لازالت متمسكه بحركة فتح قد وصلت وبدات قيادة الحركه في اللجنه المركزيه تقوم بعمل اللازم .

حين اجتمع القاده الكبار في حركة فتح بقطاع غزه من اعضاء لجنة مركزيه ومجلس ثوري ومجلس استشاري واعضاء كتلة فتح البرلمانيه و تداولوا فيما بينهم كل الموضوعات وارسلوا توصياتهم الى القائد العام لحركة فتح الاخ الرئيس محمود عباس يطالبوه بتصحيح المسيره والاستفاده من اللحظه التاريخيه واحترامهم واحترام قرارات المجلس الثوري لحركة فتح ووقف تفرد الدكتور نبيل شعث .

هددوا بعمل مؤتمر صحفي والاعلان عن خطوات غير مسبوقه حتى لانقوم بحرق هذه الخطوات والاعلان عنها بانتظار ان تصدر من اصحابها اذا لم يتم تصحيح المسيره والغاء التكليف الذي حدث وتطبيق النظام الاساسي بتولي احد اعضاء اللجنه المركزيه المقيمين بقطاع غزه المسؤوليه والمهمه وفق قرارات المجلس الثوري وعدم جواز ان يتولى المهمه من يستلم اكثر من ملف في داخل اللجنه المركزيه .

باختصار سياسة الاستباق الذي يقوم بها دائما الاخ نبيل شعث للاحداث وطبق المثل الذي سبق ان كتبنا عنه زوج ابنك لبنتك والفضيحه 3 ايام وسلم مسؤولية الهيئه القياديه لاحد اعضاء المجلس الثوري وفق النظام الاساسي رغم رفض 3 من اعضاء المجلس الثوري جاءوا بنفس التكليف الذي استند اليه الى المهمه وقد ابلغوه بهذا الامر مسبقا .

لازال نائب مفوض مكتب التعبئه والتنظيم الاخ يحيى رباح يستخدم المسمى السابق له في البيانات والتصريحات الصحفيه وكانه لم يجري أي تغيير وبنفس الوقت الاخ احمد نصر يصدر تصريحات بانه نائب مفوض مكتب التعبئه والتنظيم يبدوا ان القرار لم يصل الاول حتى يلتزم او ان المساعدين لا يرغبوا بتغيير ألديباجه التنظيميه له وانه استحلاها .

اجتماعات متتالية لنائب المفوض الاخ احمد نصر مع اعضاء الهيئه القياديه من اجل تقييم المرحله الماضيه واعادة انتشار المهام التنظيميه واللجان بشكل جديد ودراسة المرحله الماضيه وتصحيح مايمكن تصحيحه والقيام بالسنفره والغسيل والكوي وتغيير لوك هذه القياده لتصحيح قبحها وتجميل وجهها وتخفيف النقمه عليها من القواعد التنظيميه .

حتى يعود الرئيس القائد محمود عباس الى الوطن ويدعو اللجنه المركزيه الى الاجتماع ويستمع بعنايه الى مشكلة تنظيم حركة فتح في قطاع غزه وحتى يتم استدعاء المجلس الاستشاري للحركه وبعده المجلس الثوري ويتم مناقشة تطبيق قرارات المجلس الثوري من قبل اللجنه المركزيه ويقوم من هدد باتخاذ اجراءات غير مسبوقه ان يتم احترام ارائهم ووجهة نظرهم كونهم القاده الميدانيين وممثلي الشرعيه التنظيميه في قطاع غزه .

بانتظار ان تنجح سنفرة وغسيل وكوي واعادة انتشار اللجان التنظيميه وتجميل الهيئه القياديه والخروج بجمله من القرارات بعد هذه الاجتماعات المرثونيه من اجل استمرار المسيره الى الامام في ظل ان الكل ينتظر ان يحدث شيء جديد .

لانستطيع الا ان نقول يارب ولد يارب ولد يخرج عن كل هذه الاجتماعات والحراك علنا نستفيد مما جرى في المهرجان المليوني بذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 بساحة الكتيبه ويشعر الجميع بانه حقق انجاز بايقاظ قيادة حركة فتح من نومها العميق واعاد لهم النشاط والحيويه .