ما السبيل لتحسين أداء الانترنت في قطاع غزه

0
213


كتب هشام ساق الله – حين كتبنا إن هناك ثالوث مسئول عن الانترنت في قطاع غزه يتمثل في وزارة الاتصالات وشركة الاتصالات والشركات المزودة قبل أيام لم نكن مخطئين ولابد من تضافر الجهود بينهما لتقديم خدمات انترنت جيده للمواطن الذي يدفع ولا يتلقى خدمات بثمن ما يدفعه .

حضر الى بيتي مدير إحدى شركات تزويد الانترنت وقام بفحص جهازي والراوتر وكل ما لدي لتقييم المشكلة في خط الانترنت وبعد حوار طويل بيني وبينه لم يكن هناك أي إشكاليه في الخط وكان النت ساعة وصوله وحضوره على خير ما يرام وبأجود أدائه وسألته ماذا يحدث هل النت يخاف منكم وحين تحضرون يتحسن .

قال لي إن المشكلة ساعة الذروة تضعف خطوط الانترنت بسبب المشاركة فنحن كشركات للانترنت لا نستطيع أن نعطي الزبائن خطوط بكفاءة عاليه بدون مشاركه ونحن نحاول أن نقلل نظام المشاركة في الخطوط عن المسموح لتقديم خدمه أفضل للزبائن ونتمنى أن نقلل هذه المشاركة الى الحد الأدنى .

ويقول صديقنا إن مجموعة الاتصالات تأخذ من المواطن على الفاتورة مباشره حصتها من تقديم الانترنت وتأخذ منا أيضا مبالغ تصل الى 5000 دولار على الاتصال بيننا وبين شركة الاتصالات ت وهذا المبلغ خبير يدفعه المواطن بشكل مزدوج فهو يفترض أن يدفع لمرة واحده من فاتورة التلفون الأرضي ويدفع أيضا عبء أخر نحمله نحن عليه .

ويتساءل صديقي لو أن شركة الاتصالات تلغي هذه المبالغ لسوف نقوم بزيادة خطوط الانترنت ونقدم خدمات أفضل من الموجود فنحن نحاول أن نحسن أدائنا في السوق وسط دخول دائم لشركات الانترنت والتزويد على الرغم من إن القاعدة التي نتنافس عليها هي لا تزيد عن 50 ألف مشترك في كل قطاع غزه .

ويضيف صديقنا إن الحد الأدنى من الزبائن الذي تستطيع في شركة لتزويد الانترنت إن تقوم به هو 5000 مشترك وكلما زاد العدد فان خدماتها ستكون أفضل ويمكنها أن تعوض المبلغ الكبير الذي وضعته في استثمار هذا العمل.

ويطالب أن لا تقوم وزارة الاتصالات بإدخال شركات جديدة على سوق القطاع فكل يوم تدخل شركه جديدة حتى تستفيد الوزارة من تراخيص تلك الشركات وهذا يؤثر على التنافس ويقلل من إمكانية تقديم خدمات أفضل للمشتركين .

وزارة الاتصالات مطالبه هي وشركة الاتصالات بالإشراف وتقديم الأفضل للمواطنين ومتابعة ما يقدم من شركات تزويد الانترنت حتى يشعر المواطن بتحسن في الخدمة المقدمة له ويتوجب عليهما أن يتنازلا عن بعض أرباحهما والإيرادات التي تأتيهم حتى تنضبط عملية الخدمة للمواطن ويشعر أن هناك تحسن بالخدمة.

اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون هذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعمل كل واحد من هذا الثالوث على أن يحسن أدائه خدمه للمواطن الذي يعاني والذي أصبحت الانترنت جزء مهم من حياته وتعامله اليومي .