كلمتين وبس عن جنازة الشهيد إبراهيم تايه

0
168

d8b4d987d98ad8af-d985d8add985d988d984-d8b9d984d989-d8a7d984d8a7d8b9d986d8a7d982
كتب هشام ساق الله – شيعت اليوم جماهير حركة فتح بعد عصر اليوم الشاب الشهيد المرحوم باذن الله ابراهيم تايه الذي تعرض لحرق من احد الاسلاك الكهربائيه اثناء قيامه بتعليق علم فلسطيني ورايه لحركة فتح وادى الى اصابته بحروق خطيره تم تحويله الى احد المستشفيات الصهيونيه داخل فلسطين التاريخيه بتعليمات مباشره من الرئيس القائد محمود عباس .

وقد قيل انذاك انه استشهد بالبدايه وقبل ان يتم وضعه بثلاجة الشهداء بمستشفى الشفاء تم التنبه انه لازال حيا وقد بذلك الاخوه في حركة فتح جهودا كبيره في تحويله الى داخل فلسطين التاريخيه والى مستشفى العفوله بشكل خاص نظرا لتفوقها بعلاج الحروق .

وقد كنت ضمن وفد كبير لحركة فتح نظمة اقليم غرب غزه تم زيارة اهل الشاب والتضامن معهم وكان الوفد يضم قيادات من غرب غزه والهيئه القياديه لحركة فتح لاقى ترحيب عائلة الشهيد ابراهيم تايه وقد احتسبته الاسره شهيد الانطلاقه ال 48 .

واليوم جاء الخبر باستشهاد الشاب ابراهيم تايه وبذلت جهود كبيره جدا من اجل ان يصل جثمانه ودفنه بغزه قبل سدول الليل وقد وصل الجثمان وشارك بالجنازه عدد كبير من كوادر وقيادات حركة فتح في مدينة غزه .

الشيء المستهجن والغريب اطلاق النار الذي حدث في مقبرة الشهداء وهذا الكم الكبير من الرصاص الذي دوى وازعج الكثيرين ممن حضروا الجنازه وتفرق عدد كبيرمنهم بسبب اطلاق النار من ملثمين يضعوا عصبات حركة فتح على غير عادة تشيع الشهداء بعد الانقسام الفلسطيني الداخلي .

انا وغيري كثيرون يعرفوا ان حركة فتح سلاحها سري جدا ان وجد وانه لاسلاح الان بقطاع غزه الا بيد مجموعات حماس والجهاد الاسلامي ومن يواليهم واستغربنا كثيرا ان يظهر سلاح حركة فتح ان كان من اطلق النار هم ابناء حركة فتح .

هذا المشهد اثارني بعد ان سمعته من عدد كبير ممن حضروا هذه الجنازه واثار الكثيرين من ابناء الحركه داخل المقبره بعد ان انتهت هذه الظاهره بجنازات شهداء ابناء حركة فتح عادت ولانعلم من اعادها بعد ان عاد سلاح حركة فتح الى خدره وسريته وبدون ان يظهر خوفا من ان يتم مصادرته او الاستيلاء عليه .

يبدو من اطلق النار كان لديه ترخيص من الجهات الامنيه التابعه لحركة حماس ونسق الامر معها لكان قد صودرت السلاح بشكل سريع يبدو ان هناك تنسيق عالي المستوى مع بعض المجموعات التابعه لكتائب شهداء الاقصى وحركة حماس وجناحها العسكري لذلك تم السماح لهم باطلاق النار والظهور بالسلاح ملثمين وهذا الامر يقتصر فقط على عناصر كتائب القسام او الجهاد الاسلامي او مايسمى بفصائل الممانعه التابعه سياسيا لحركة حماس .

وتم ابلاغ عائلة الشهيد ابراهيم تايه بان الرئيس القائد محمود عباس قد اعتمده شهيد من شهداء الثوره الفلسطينيه وقد اقامت لجنة اقليم غرب غزه بيت عزاء للشهيد وضعت فيها الاعلام الفلسطنييه ورايات حركة فتح وولجنة المنطقه التابعه للشهيد تقوم باستقبال المعزين .

كلنا امل ان تتمم معاملة الشهيد وان لا يكون مصيره مصير من تم تبنيهم من الشهداء بالسابق ولم يتم اعتمادهم ماليا بسبب عدم اكتمال الاجراءات الاداريه من قبل القيادات التنظيميه العليا التي تتبنى الشهداء باسم الرئيس بدون ان تتم معاملاتهم وتستكمل حسب القانون كما حدث مع من قبله .