الحكم على المناضل زكي السكني هل هو مقدمه لإطلاق سراحه

0
131

زكي السكني
كتب هشام ساق الله – دعونا نفهم الحكم على المناضل زكي السكني القائد الفتحاوي بعقليه متفتحه وبشكل ايجابي يختلف عن ردات الفعل السريعه فقد نظرت انا الى قرار الحكم على انه خطوه متقدمه لاطلاق سراحه وانهاء ملفه بشكل كامل قبل لقاء الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس المنتظر في القاهره برعاية الرئيس محمد مرسي .

الاخ المناضل زكي السكني كان يشاع انه متهم بتهم القتل وحيازة المتفجرات واشياء كثيره كان يبثها اعلام حكومة غزه وكان قادتها حين يتحدثون عن المناضل زكي السكني يتحدثون عن دماء وارواح متورط فيها وان الحديث عن اطلاق سراحه سابق لاوانه وهذا ما قاله رئيس حكومة غزه اسماعيل هنيه لوالدة زكي السكني في خيمة التضامن مع الاسرى في ساحة الجندي المجهول حين طالبته باطلاق سراح ابنها .

زكي السكني المعتقل منذ بداية الانقسام الفلسطيني والذي خضع ل 105 جلسه محكمه ووجهت اليه تهم عديده وتعرض للتعذيب والعزل والاعتداءات النفسيه المختلفه وتم التعامل معه على انه ارهابي ومجرم كبير من قبل الاجهزه الامنيه ويحضع لرقابه غير عاديه من ضباط الامن والسجانين فقط توجه له تهمة حيازة متفجرات بدون ترخيص وتم معاقبته مئات المرات وحبسه حبسا انفراديا .

جميل ان انتهت قضية المناضل والقائد زكي السكني احد قيادات كتائب شهداء الاقصى واحد ابرز المعتقليين السياسيين لدى حكومة حماس ولم يتم ادانته بقتل احد او اصابة احد فالسلاح والمتفجرات التي كانت بحوزته هي خاصه باعمال المقاومه ضد الاحتلال الصهيوني بصفته احد مقاتلي ومناضلي كتائب شهداء الاقصى .

قرار المحكمه بغزه اليوم وان كان لنا عليه تحفظات كثيره ولكنه بالنهايه اغلق ملف مفتوح وانهى اجراءات كثيره ويتيح الان لرئيس حكومة غزه وقائد حركة حماس اسماعيل هنيه اصدار تعليماته باغلاق هذا الملف وفي مقدمته اطلاق سراح المناضل زكي السكني وبالمقابل اصدار الرئيس محمود عباس عفو عام عن كل معتقلين حركة حماس الذين صدرت احكام بحقهم .

توقيت قرار المحكمه قبل يومين من لقاء الرئيس محمود عباس وخالد مشعل اريد ان افهمه بشكل ايجابي كمقدمه للافراج عن المناضل والقائد الفتحاوي زكي السكني من سجنه ومعه كل المعتقلين على خلفيات الانتماء السياسي في الضفه والقطاع وانهاء معاناة والدته واهله وعائلته واغلاق ملف الاعتقال على خلفيه سياسيه الى الابد في كل الاجندات الفلسطينيه سواء بقطاع غزه او بالضفه الغربيه كبدايه حقيقيه لتحقيق المصالحه .

وكانت قد أصدرت محكمة حماس العسكرية في غزة صباح اليوم الثلاثاء حكماً بالسجن لمدة خمسة عشرة عاماً على المناضل زكي السكني أحد قادة كتائب شهداء الأقصى المعتقلين لديها منذ خمسة سنوات.

وقال محمد السكني شقيق زكي إن محكمة حماس العسكرية أصدرت الحكم بعد (105) جلسات للمحاكمة جرت بحقه على طوال السنوات الخمس الماضية تحت تهم باطلة وليس لها صحة مشيراً إلى أن المحكمة قررت اليوم محاكمته بالسجن لمدة 15 عام.

وأوضح السكني في تصريح خاص لـ” فلسطين برس” إن التهم الذي وجهتها حماس إلى زكي تتعلق بتشكيل مجموعات إرهابية- حسب إدعاءها- وتخزين مواد متفجرة وإطلاق الصواريخ دون التطرق إلى ما كانت تروجه حول تورطه في حادثة التفجير التي وقعت على بحر غزة في العام 2007.

وأكد السكني أن كافة تلك التهم باطلة وليس لها أي اساس من الصحة مشيراً إلى أن كافة الشهود التي جرى الاستماع إلى شهادتهم نفوا كل تلك التهم الا أن النيابة العامة ومحكمة حماس أصرت على تلك التهم وأصدرت الحكم بحقة.

وقالت الكتائب في بيان لها وصل فلسطين برس نسخة عنه تعقيباً على مصادقة محكمة ‘حماس’ العسكرية بغزة على قرارها القاضي بحبس المناضل ‘زكي السكني’ لمدة 15 عاماً أنه جزء من محاولات حركة حماس الفاشلة التي تسعى من خلالها لشرعنة حكم الامر الواقع بغزة.

وكشف “البيان” ان هذه المحاكمة الظالمة تشكل ضربة قاسمة للمقاومة الفلسطينية برمتها، مؤكدة ان السبب الرئيسي لملاحقة’السكني’ ومن ثم إعتقاله وأخيراً محاكمته من قبل سلطة حماس الغير شرعية جاء لرفضه إملاءات الأخيرة بالإلتزام بالتهدئة المجانية وتقديم معلومات تتعلق بمقاومة الإحتلال، والكشف عن كافة نشاطاته النضالية في صفوف كتائب شهداء الأقصى تحت ذريعة التنسيق بين المقاومة والأذرع العسكرية في قطاع غزة “.

وأضافت ‘الكتائب’، أن هذا الحكم الجائر يأتي اليوم في ظل الأجواء التصالحية بين حركتي فتح وحماس، وبالتزامن مع الإعلان عن لقاء مرتقب بين الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل بالقاهرة، لينسف كل الجهود المبذولة بشأن إنهاء الإنقسام الداخلي، وتطبق إتفاق المصالحة، ويفند كافة الإدعاءات الكاذبة التي أطلقها،’زياد الظاظا’نائب رئيس وزراء حماس المقال ‘إسماعيل هنية’بخصوص إطلاق سراح كافة معتقلي فتح، وإغلاق ملف الإعتقال السياسي بشكل كامل ونهائي .