كلنا مع النادي الأهلي القلقيلي

0
239


كتب هشام ساق الله – صدق القائد المناضل محمود الولويل حين رثا رئيس نادي اهلي قلقيليه العميد إبراهيم تيتان فالرجال لا ترثي الا الرجال امثالها هذا الرجل الذي رحل عنا كبدا وهو يناضل من اجل تحصيل حقوق نادي الاهلي القلقيلي من الظلم الذي تعرض له هذا النادي لمرتين متتاليتين وكان من الواضح انه استبعاد كلي لمدينة قلقيليه ورياضتها بدون حق وبشكل مخالف وصارخ للدوري الذي اقيم لتحديد من سيكون بدوري المحترفين .

و أكد محمود الولويل أمين سر حركة فتح إقليم قلقيلية بأن محافظة قلقيلية بمجملها قد فقدت رجلا عزيزا على الجميع وقدم الكثير من اجل وطنه أولا وبلده ومحافظته ثانيا وخدم قطاع الشباب الرياضي سواء في رئاسة النادي الأهلي أو في أمانة سر المكتب الحركي للأندية دون كلل أو ملل وخدم حركة فتح في كافة المواقع.فخسرت الحركة احد أبنائها العاملين والمخلصين لها ، مؤكدا على أن حق النادي الأهلي القلقيلي سيرجع في القريب العاجل وسنعمل على التحرك لأعلى المستويات لإعادة الحق لأصحابه.

وانا ادعو الاخ محمود الولويل ان يقود حمله شعبيه وجماهيريه ضد الظلم الذي تعرض له نادي قلقيليه الاهلي من قبل اتحاد كرة القدم والنضال من اجل اعادة الاعتبار والحق التاريخي له وان يتم مخاطبة الرئيس القائد العام محمود عباس ودعوة رئيس الوزراء سلام فياض وكل الفعاليات الوطنيه لانصاف قلقيليه من الظلم الواقع عليها .

ونحن على استعداد للمشاركه في أي حمله ترونها من اجل احقاق الحق ونصرة المظلوم واعادته الى نادي قلقيليه الاهلي وكل فعاليات قلقيليه فالظلم الوقع على قلقيليه ليست فقط في الرياضه وانما بالبنيه لتحتيه و المشاريع التطويريه فلا يعقل انه لايوجد ملعب معشب في المحافظه يصلح لعقد المباريات عليه وندعو كل مناضلي قلقيليه وعلى رأسهم الأخ ابوهزاع شريم وكل فدائيها من اجل التكاتف لاعادة الحق المسلوب .

قد صدر عن الحملة الشعبية للتضامن مع نادي قلقيلية الأهلي بيانا يحمل الرقم ( 2 ) جاء فيه إن ما حصل مع نادي قلقيلية الأهلي من تهميش وإقصاء من قبل الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم لهو دليل واضح على أن هناك جهات كانت تعمل على إقصائه من محافل الرياضة الفلسطينية .

فبعد الانتهاء من عمل اللجان المشكلة من قبل الإتحاد الفلسطيني وصدور توصياتها لمصلحة النادي الأهلي بالصعود لدوري المحترفين وبعد استنفاذ كافة جهود الوساطة مع الإتحاد وتصميم الإتحاد على إقصاء النادي الأهلي يلزمنا أن نضعكم في صورة الظلم الواقع على المحافظة وعلى مؤسسة عريقة لها ثقلها الوطني والرياضي على مدى ستون عاماً.

فنادي قلقيلية الأهلي هو مؤسسة رياضية واجتماعية وثقافية كان وما زال له دور بارز في تخريج أجيال تركت بصمات على الصعيد الوطني وعلى رأسهم شهيد الواجب الوطني العميد إبراهيم سعيد تيتان رئيس نادي قلقيلية الأهلي.

فقد جاء في بيان الحملة الشعبية للتضامن مع نادي قلقيلية الأهلي أنه ومنذ عام ونصف حل التهميش والإقصاء بحق المؤسسة القلقيلية العريقة لذا يستدعي من الجميع الوقوع وقفة رجل واحد لإعادة هذا الحق المسلوب.

كما طالبت الحملة من كل مسؤول في محافظة قلقيلية وعلى رأسها محافظ قلقيلية وأعضاء المجلس التشريعي وأعضاء المجلس الثوري لحركة فتح العمل الجاد مع الجهات المختصة وأن يضعوا هذا الحق على سلم أولوياتهم.

كما دعا البيان عضو الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم عن محافظة قلقيلية وكافة العاملين في الإتحاد تقديم الاستقالة الفورية واتخاذ موقف واضح ومشرف بحق قلقيلية ونصرتها, واختتم البيان بأن الحملة الشعبية للتضامن مع نادي قلقيلية الأهلي ستقوم بفعاليات احتجاجية على مستوى قلقيلية والوطن في الأيام القادمة.

ويذكر هنا أن الحملة الشعبية للتضامن مع نادي قلقيلية الأهلي قد كانت أصدرت بيانا حمل الرقم ( 1 ) أثناء تشييع المرحوم إبراهيم تيتان نعت خلاله الفقيد إبراهيم سعيد تيتان رئيس تنادي قلقيلية الأهلي واحد رموز العمل والوطني في محافظة قلقيلية والذي قضى عمره مدافعا عن وطنه وشعبه وعن مسيرة ناديه الذي تم إقصائه من قبل الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم بكل ظلم وافتراء.