رحله عائلية ليليه يوميه الى ساحة السرايا بمدينة غزه

0
226

9998302581
كتب هشام ساق الله –ساحة السرايا بمدينة غزه اصبحت تمتلىء كل ليله بالجماهير والعائلات الغزيه مصطحبين معهم اسرهم كلها للمشاهدة اخر الاستعدادات التي تقوم بتجهيزها لجان حفل الانطلاقه والاستماع الى الاغاني الوطنيه والتلويح بالاعلام الفلسطينيه ورايات حركة فتح بمشهد جميل ورائع كمقدمه للمهرجان الكبير المقام يوم الجمعه المقبل بعد صلاة الظهر .

مشهد جميل ورائع شاهدته بام عيني منذ يوم الاثنين حين تم ايقاد الشعله بايذان بدء الاحتفالات بذكرى انطلاقة حركة فتح ال 48 وتكرر في اليوم التالي وايضا تكرر في هذا اليوم مجموعات شبابيه تاتي وعائلات كامله واطفال ورجال وشيوخ وكل مجتمعنا الغزي ياتوا جماعات وافراد يحملون رايات حركة فتح والاعلام الفلسطينيه ويضعون الكوفيه على رؤسهم مشهد جميل ورائع تراه حين تمر بمحيط ساحة السرايا .

مررت ساعات العصر وقمت بعمل لفه حول المكان كله بسكوتري اللفاف وشاهدت كل انواع البسطات من ماكولات بمختلف انواعها ورايات وملابس وبلايز عليها شعار الانطلاقه وربطات للراس وبلالين بمختلف الالوان وحلويات بمختلف الاصناف والانواع سوق يحيط بساحة السرايا يرتزق منه اصحاب تلك البسطات .

الحدث يشابه ايام الازدحام في اعياد الفطر والاضحى بشارع عمر المختار وبعمق ومنتصف مدينة غزه بشكل كبير وابناء ومناصري ومؤيدي حركة فتح يتوجهون الى المكان اما مشيا على الاقدام او بالدراجات الناريه التي يكربها اكثر من شخص يضعون اعلام فلسطين ورايات حركة فتح ويجوبون المكان بالسيارات وبمسيرات ليليه تجوب محيط السرايا .

عدت الى ساحة السرايا بعد العشاء وشاهدت مشهد جميل ورائع وقفت باحدى زوايا المكان وشاهدت مايحدث مجموعات شبابيه تحضر وتنضم الى الحشد الكبير الذي ملىء المكان واستمعت وراجعت كل الاغاني القديمه والحديثه وقمت بترديد تلك الكلمات وراجعتها فبعضها لم اسمعه منذ سنوات .

الشباب والرجال والاطفال والنساء كل يقف بمكان مخصص له وابناء حركة فتح من النظام يفصلون بين الجماعات ويقومون بعمل حاجز حتى لايتم الاختلاط داخل ارض السرايا حفاظا على خصوصية العائلات الغزيه التي تاتي لقضاء وقت ممتع بالاحتفال بانطلاقة حركة فتح .

كل الحضور في ساحة الكتيبه يرقبوا عمل المجموعه التي تجهز لمنصة حفل انطلاقة حركة فتح بنسختها ال 48 وهو عبار عن ابواب مدينة القدس وخلفيه لم تكتمل بعد يرقبون ويشاهدوا هذا الاداء الرائع المتميز ويلوحون باعلامهم وراياتهم ويغنون مع مكبرات الصوت الوضحه والمنتشره بكل مكان من ساحة السرايا .

وقد علمت ان الشباب الذين قاموا بتسوية ارض السرايا وتجهيزها بالجرافات طوال الايام الماضيه رفضوا تلقي اجرهم من حركة فتح وابدوا استعدادهم لعمل أي شيء دعما ومسانده لحركة فتح ولتنظيمهم القيادي وتعبيرا عن مشاركتهم باحياء هذه المناسبه العزيزه على قلوب كل ابناء شعبنا الفلسطيني .

استوقفني احد الاخوه من ابناء حركة فتح يضع الكوفيه ويجر بيديه اطفاله وقال لي انه اشترى لهم رايات واعلام وربطات للراس من امواله الخاصه وانه لايمتلك الا تلك الاموال التي دفعها ثمن لهذه الاغراض التي اشتراها لاولاده حتى يدخل الفرح والسرور الى قلوبهم ويشاركوا باحتفالات حركة فتح بمناسبة انطلاقتها .

الكل يسال عن الرايات والاعلام والمواد الاعلاميه في حركة فتح من رفح الى بيت حانون فكل ماتم توزيعه على هذه الاقاليم والمناطق والشعب غير كافي وحجم الطلب اكبر بكثير مما يجري ويتم توزيعه على الاحباب والاصدقاء بشكل خاطرشي كثير يتوجب ان يتم زيادة الكميات وارضاء الجميع .

بين اللحظه والاخرى تنطلق العاب ناريه في ساحة السرايا بالوان مختلفه تنبعث منها اصوات عاليه بكل مكان يقوم باطلاقها شبان فتحاويين اشتروا تلك الالعاب من اموالهم الخاصه ليعبروا عن حالة الفرح والسعاده التي يعيشها كل ابناء حركة فتح بكل مكان .

شاهدت بام عيني قيادات وكوادر وشباب من حركة فتح لم ارى بعضهم منذ زمن طويل معهم نسائهم واولادهم جاءوا لقضاء وقت ممتع في ساحة السرايا ولقاء اصدقائهم واخوانهم بمشهد جميل لم اشاهده منذ سنوات طويله .

تمنيت من قيادة حركة فتح ان تلتقط مايحدث وتقوم بعمل برامج من هذا النوع يكون موجه وان تكون هناك لجنة للميكروفونات تقوم بتوجه المواطنين وابناء الحركه والقاء كلمات واغاني وجلب فرق فنيه في المكان .

جميله هي النشاطات الارتجاليه وجميل مايقوم به ابناء حركة فتح وتلك الحفلات الجميله الرائعه التي تقام في ساحة السرايا وهذه الحشود الكبيره والتي لاتهدء الحركه فيها الا بعد الساعه 11 مساءا فمنذ الصباح والجماهير تتوافقد وطلاب المدارس والجامعات يشاهدون مايحدث ويتابعون كل مايجري في ساحة السرايا .

وانا عائد الى بيتي شاهدت مسيرات محموله ورايات ترفرف وشبان يصعدون الى سطح السيارات يلوحوا بالاعلام والريات ويطلقون مسجلات السياره بالاغني الوطنيه واغاني حركة فتح يجبوا شوارع مدينة غزه والمشهد يتكرر كل يوم في كل قطاع غزه وهذه المسيرات تستمر حتى ساعات متاخره من الليل .