انتصار جديد لفلسطين تحققه الطفله اريج محمود المدهون من قطاع غزه

0
383

view_1355681836
كتب هشام ساق الله – حققت طفله فلسطينيه انتصار جديد بيرفع الراس على مستوى العالم للذكاء العقلي قامت فيه الطفله أريج محمود المدهون فقد تفوقت هذه الرائعه على اطفال من دول عربيه واسلاميه واجنبيه لديهم امكانيات وظروف حياتيه تفوق مايعيشه ابناء فلسطين الذين يعانون من الضغط النفسي والحصار الاقتصادي والوضع الحياتي السيئ .

هذه الطفله الرائعه الي بترفع الراس وينبغي ان يتم الاشاره اليها والاشاده بتفوقها استاطعت ان تفوز على كل اطفال العالم رغم القصف الصهيوني الكثيف واستهداف الاطفال ومشاهدتها وعيشها ظروف الحرب الصعبه جدا استطاعت ان تبدع وتتفوق وتنتصر لفلسطين .

هؤلاء المبدعين الذين يتوجب تكريمهم وتسليط الاضواء عليهم واعطائهم الامكانيات وتبنيهم من اجل ان يطوروا ادائهم ويرفوا رؤوسنا اكثر واكثر في كل المحافل الدوليه والاسلاميه والعربيه فهذه المبدعه رفعت علم فلسطيني وتم عزف السلام الوطني الفلسطيني وحصلت على اعلى الاصوات بهذه المسابقه العالميه .

ينبغي لوسائل الاعلام الفلسطيني تسليط الاضواء على هؤلاء الاطفال المبدعين وعمل قصص ومواضيع عنهم فهم يستحقون هذا الامر حتى يعرف الجميع عن هذه المؤسسه وارسال ابنائهم اليها ويتم تنمية قدراتهم العقليه اكثر واكثر .

الابداع دائما ينموا ويظهر ويبرز وسط الالم والفقر والحصار ومن بين الركام والقتل والاستشهاد والقصف الذي يهز اركان المنازل في كل قطاع غزه ومن وسط البطاله يظهر الابداع وينمو ويعكس رغبه في الفوز والابداع والانتصار من اجل رفع علم فلسطين عاليا امام كل اطفال العالم .

لنرفع القبعات كما يقول الاجانب وننحني لهؤلاء الرائعين وفي مقدمتهم الطالبه النابغه اريج محمود المدهون وزملائها الرائعين الابطال الذين رفعوا رؤسنا عاليا وعلم فلسطين في المحافل الدوليه ابرزوا اننا شعب يستحق الحياه فيه ابداع وتفوق نادر رغم كل الظروف الصعبه التي يعيشها شعبنا استطاعوا ان ينتصروا هل من يفهم هذا الفهم ويوحد الجهد وينهى الانقسام ويبدا بتنمية قدرات هؤلاء الاطفال وزيادة عددهم ومنح فرص لاخرين يمكنهم ان يفوزوا مستقبلا .

وكانت قد حصدت الطفلة أريج محمود المدهون من محافظة شمال قطاع غزة الأحد المرتبة الأولى على مستوى العالم بمسابقة حساب الذكاء العقلي التي تُقام سنويًا بماليزيا بمشاركة عشرات الدول العربية والإسلامية والأجنبية.

وقالت مسئولة العلاقات العامة والإعلام في مركز “حساب الذكاء العقلي” بغزة حنان عوض لوكالة “صفا”: إنّ “الطفلة المدهون حصدت المرتبة الأولى من بين نحو 2500 طفل شاركوا في المسابقة من 10 دول بعد أن تمكنت من حل عشرات المسائل الحسابية المُعقدة بوقت قصير”.

ولفتت عوض إلى أن أربعة أطفال آخرين من قطاع غزة والضفة الغربية حصلوا على مراتب متقدمة بالمسابقة، وفق النتائج الأولية وهم دانيا حسني الجعبري المركز الثاني من محافظة الخليل جنوب الضفة، ولؤي مروان الحمارنة المركز الرابع، وعبدالله علي النجار المركز الخامس من محافظة خانيونس، ومحمد زهير اليازوري المركز السادس، من محافظة رفح جنوب القطاع”.

وبينت أن إبداع وتألق الأطفال وحصولهم على المراكز المميزة والمُتقدمة رغم الحصار وما يتمرون به من أوضاعٍ سيئة بفعل العدوان الإسرائيلي خاصة الأخير على القطاع يعود لله عز وجل أولاً، وللجهود المُضنية من قبل المدرسين والمشرفين وإدارة المركزة.

وبرنامج حساب الذكاء العقلي تم تطويره على أيدي خبراء الأكاديمية الماليزيةIntelligen Mental-Arithmetic عضو الاتحاد العالمي لحساب الذكاء العقلي، وهو برنامج تعليمي لتنمية القدرات العقلية باستخدام المعداد (Abacus).

ويتم ذلك بـ”بالاعتماد على طريقة التآزر باستخدام أصابع كلتا اليدين اليمنى واليسرى مع جانبي الدماغ الأيمن والأيسر بسرعة ودقة ومهارة تمكن الطفل من التفاعل مع العمليات الحسابية المختلفة والارتقاء بمستوى تفكيرهم بشكل عام”.

ويساعد البرنامج على تنمية الأداء الذهني لدى الأطفال، وتجاوز حالة البطء والإهمال إلى حالة الشغف بالدروس، والإحساس بمتعة التعلم، والإقبال عليه بشوق ودافعية بما يعزز الثقة بالنفس من خلال امتلاك القدرات التي تفضي إلى تحقيق الكفاءة والنجاح في التحصيل الدراسي والمواقف الحياتية.

ويهدف إلى الارتقاء بمستوى التفكير وتنمية مهاراته، وتوسيع المدارك وتنمية الخيال، وصقل المواهب وتنمية الإبداع، والقدرة على التركيز ودقة الملاحظة، وتحسين القدرات الحسابية المختلفة، وتقوية الذاكرة، ورفع معدل الانتباه، وتطوير القدرة على التفكير المنطقي.

ويستهدف البرنامج الفئات التي تمتد من سن أربع سنوات إلى 12 سنة، كون الطفل يمتلك في هذه السن العديد من الخصائص النمائية التي تكون في أطوار النمو، وتؤهل لاستهداف قدراته، والعمل على تنميتها بممارسات وأنشطة تعليمية تعتمد على التآزر بين الحواس والدماغ.