سلامات للصديق الدكتور ذهني الوحيدي ابو يوسف

0
168

16032011178
كتب هشام ساق الله – الف سلامه لصديقنا الدكتور ذهني يوسف الوحيدي ابويوسف هذا الرجل الرائع بعد ان اصيب بوعكه صحيه طارئه حيث تم اجراء قسطره له في مستشفى الحياه بمدينة غزه يوم امس والحمد لله عاد الى البيت وصحته جيده ويتماثل للشفاء بالقريب العاجل ليمارس حياته كالمعتاد .

الصديق العزيز الدكتور ذهني الوحيدي هذا الرجل الرائع الذي نصلي معا صلاة الجمعه كل اسبوع وتجمعنا اللقاءات الدائمه والجميله الرائعه نظرا لخفة دمه وجديته ومعلوماته العزيزه الكثيره وقصصه الحلوه التي دائما يرويها في حديثه وجلساته الجميله وصداقته الحميمه لكل من عرفه .

الدكتور ذهني الوحيدي هذا الرجل المتواضع الذي تربطه علاقات اجتماعيه مع كل قطاعات المجتمع ويجامل كل اصدقائه ومعارفه والجاد في تعامله الشخصي والعام والرجل الهادىء الذي يعمل بدون ممل او كلل او تعب فانا اعرفه منذ عام 1982 بداية التحاقي في حركة فتح كنت التقيه دائما في المناسبات الوطنيه والمواقف الاجتماعيه الساره او الحزينه فهو صاحب واجب .

شاركته في دوره للاعلام التنظيمي بداية السلطه الفلسطينيه في مقر اتحاد العمال الفلسطينيين وكم كان جاد يشاركنا النقاش بهمه عاليه واسلوب متميز ويحمل بين يديه كراسه ويكتب كل ملاحظه ويتحدث بتركيز وبروح وطنيه كبيره جدا ويناقش بمسؤوليه تنظيميه عاليه ولديه معلومات غزيره .

جمعتني واياه جلسة اسبوعيه كل يوم ثلاثاء منذ سنوات مضت كنا نلتقي ونتحدث ونناقش كانت تشبه كثيرا جلسات كبار الادباء والسياسيين وصالونات الفكر وكان هو دائما صاحب المواضيع المفتوحه للنقاش فقد تعلمت منه اشياء كثيره ولازلت اساله دائما كلما احتجت لسؤال صديق عن معلومه او تقيم لموقف سياسي فهو استاذ وصاحب تجربه كبيره تستحق التقدير والاحترام .

الدكتور ذهني الوحيدي ولد في مدينة غزه عام 1943 وتلقى تعليمه فيها ونجح بالثانويه العامه عام 1962 بتفوق وتم قبوله في كلية الطب بجامعة اسيوط وتخرج منها عام 1969 وعاد الى الوطن والتحق في عيادات وكالة الغوث كطبيب عام 1973 واصبح مدير لعيادات الوكاله وتنقل للعمل فيها من اقصى الشمال الى الجنوب ويعرفه كل اطفال ونساء وشيوخ ورجال مخيمات اللاجئين نظرا لتميزه ومهارته الطبيه اضافه الى تواضعه الشديد .

الدكتور ذهني التحق في صفوف حركة فتح منذ بدايات شبابه وعرف عنها قبل انطلاقتها وكان مؤيدا لها وربطته صداقة كبيره مع الشهيد زياد الحسيني اضافه الى قرابه خؤولة وفي الجامعه كان من عناصر الخلايا الاولى في جامعة اسيوط تعرف فيها على الشهيد ابوالهول وعدد كبير من كوادر الحركه في مصر اثناء دراسته .

حين عاد الى الوطن عمل في الخلية الطبيه الاولى للحركه وامين سر المكتب الحركي الطبي منذ تاسيسه واحد اعضاء مجلس ادارة الجمعيه العربيه الطبيه ومؤسسيها وشارك في تشكيل المؤسسات الطبيه والحركيه مع بداياتها وكان احد نشطاء العمل الوطني المشترك الذي كان يقود المؤسسات الوطنيه في قطاع غزه .

شارك بكل النشاطات الشعبيه فيث الانتفاضه الفلسطنييه الاولى وكان له الفضل بعودة الرياضه الى الساحات الشعبيه وكان عضو باللجنه العليا للساحات الشعبيه حيث نظمت بطولات بكل الالعاب الرياضيه وكانت احد الاسباب التي اعادت الحياه الى الانديه الفلسطينه بعد توقف طويل .

التحق ببرنامج الماجستير في جامعة الاسكندريه عام 1980 وتخرج منه عام 1982 وعاد للعمل في عيادات وكالة الغوث واسس نقابة الموظفين في وكالة الغوث واصبح رئيسا لها عام 1993 ولفتره طويله حين فازت حركة فتح في تلك الانتخابات .

اسس نقابة الاطباء الفلسطينين بعد عودة السلطه الفلسطينيه وكان عضوا بالمجلس الاعلى الطبي الذي حضر لانشاء وزارة الصحه الفلسطينيه واصبح نقيبا لها عام 2000 ولازال حتى اليوم على راس مهامه النقابيه .

شارك باقامة نقاط طبيه وعيادات ميدانيه لمواجهة الاجتياحات الصهيوني بداية الانفاضه الفلسطينيه الثانيه بلغت 110 عياده ميدانيه تطوع فيها اطباء فلسطيين وممرضين ومتطوعين بجهود ذاتيه خالصه تبرع فيها اهل الخير .

تم اختياره كوزير للصحه الفلسينيه عام 2005 واستمر في عمله حتى بداية الانتخابات التشريعيه الفلسطينيه واستقال ليخوض الانتخابات كاحد اعضاء كتلة فتح الانتخابيه ف يمدينة غزه وعاد ليمارس مهامه كامين سر المكتب الحركي الطبي المركزيه ونقيب للاطباء الفلسطينين.

امد الله بصحة الاخ والصديق العزيز الدكتور ذهني الوحيدي وشفاه الله من مرضه واعاده الى ممارسة نشاطاته اليوميه على شبكة الانترنت وتعليقاته الرائعه الحلوه التي لاتترك صغيره ولا كبيره الا وناقشتها وان شاء الله يقوم بالحج هذا العام كما يتمنى ونوى منذ سنوات على اداء الفريضه .

وتمنياتنا له بالخير والسعاده وان شاء الله في ميزان حسناته