أين وصلت ترتيبات انطلاقة حركة فتح في قطاع غزه

0
347

522540_4248749417149_2089274090_n
كتب هشام ساق الله – تمت اقامة انطلاقة حركة حماس في نابلس واقيم مهرجان كبير واليوم وغدا يقام مهرجانات واحتفالات في بيت لحم والخليل وحتى هذه اللحظه تنتظر حركة فتح انتهاء احتفالات حماس في الضفه الغربيه لتعلن عن الموافقه النهائيه على اقامة مهرجان حركة فتح في قطاع غزه .

الوسطاء الذين يتوسطوا وينقلوا لحركة فتح الاخبار بشان الانطلاقه يقولون اليوم وغدا وكل يوم يتحدثون عن شروط واشتراطات جديده تطلبها حماس والحكومه والاجهزه الامنيه لهذه الانطلاقه وحركة فتح لازالت تنتظر ان يتم اعطاء الموافقات وتحديد المكان للانطلاقه حتى تبدا بالترتيب والتجهيز لهذا العرس الوطني الكبير .

يبدو انهم يريدون ابلاغ الحركه بموعد الانطلاقه ومكانها في اخر اللحظات حتى يفشل المهرجان ولا تستطيع فتح ان تحضر لهذا المهرجان بما يليق مع الذكرى والمناسبه الوطنيه الكبيره او انهم يخططوا الى حشر ههذ الحركه وتاريخها بمهرجان يتم عقده في صاله مغلقه لابعاد امنيه .

انا اقول لحركة فتح ان يسابقوا الزمن ويبدوا بالتحضير لاقامة المهرجان وتحضير لجانهم والادوات التي يحتاجونها لكي يبدوا المهرجان رائع بكل ماتحمل المعنى من معنى وان يتحركوا بكل الاحوال ويجهزوا انفسهم لهذا المهرجان .

استغرب انه لم يتم عقد اجتماعات للاقاليم والمناطق والشعب والمكاتب الحركيه والمراه ولم يتم اقرار لجان المهرجان بكل انواعها المسانده والميدانيه ولم يتم حتى هذه اللحظه اقرار اللجنه العليا للمهرجان وتوفير الامكانيات والمطبوعات والاعلام والريات وغيرها .

حتى الان ننتظر موفقة حركة حماس على اقامة المهرجان وننظر بين اقدامنا وكاننا على اتم الجاهزيه لاقامة مهرجان بذكرى الانطلاقه وكل خبراء فتح يعرضوا خدماتهم ومؤسساتهم وامكانياتهم امام القياده الموجوده بالقطاع ولا احد يطلب من هؤلاء العمل والتحرك والاجتماع.

التقيت اليوم باثنين من خيرة ابناء كوادر حركة فتح وهم خبراء بالتصميم والاحتفالات واحدهم لديه دورات عربيه وخبرات نوعيه بهذا الامر عرض خدماته على احد اعضاء الهيئه القياديه ولم يتلقى لا قبول ولا رفض ولم يدعى الى أي اجتماع .

وقد تحدثت وسائل الاعلام عن قدوم وفد من اللجنه المركزيه واعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح للحضور الى قطاع غزه من اجل المشاركه في انطلاقة حركة فتح وهناك دعوات وجهت لكوارد من حركة فتح لحضور اجتماعات المجلس الاستشاري للحركه يوم 22الشهر الجاري واجتماعات للمجلس الثوري يوم 26 من الشهر الجاري ايضا .

لتتاجل كل تلك الاجتماعات حتى الانتهاء من الانطلاقه ولتتجمع حركة فتح بكل امكانياتها وكفاءاتها في خلية نحل من اجل انجاح الانطلاقه وان تبدوا بعد 5 سنوات من عدم اقامتها بما يليق مع حركة فتح .

ليتم البدء بالعمل بشكل جماعي غير مقتصر على الهيئه القياديه التي تدير الامور بقطاع غزه فهي ليست صاحبة الامر بقيادة هذا الحدث الذي هو اكبر منها حتى تحتكره لنفسها يتوجب ان يعمل الجميع من اجل ان تبدوا حركة فتح قويه بذكرى انطلاقتها .

بالنهايه اذا كانت هذه الانطلاقه ستجعل حركة فتح تتسول الموافقه عليها وبمكان مغلق وليس بمكان مفتوح يتسع لكل جماهير شعبنا الفلسطيني بساحة الكتيبه او بساحه كبيره فان حركة فتح لاتريد ان يتم اقامة مهرجان الانطلاقه بالمره وليسجل انها منعت للمره السادسه على التوالي من اقامة هذا المهرجاتن في قطاع غزه .

لتتوقف التسولات والواسطات وليتم الاعلان عن اقامة المهرجان وتوفير كل انواع الدعم لحركة فتح كي تتحرك كما تريد وتقوم بتزين قطاع غزه من اقاصاه الى اقصاه بالرايات والاعلام ولتقدم حماس ماقدمته حركة فتح في الضفه الغربيه لمهرجاناتها التي اقيمت ولتتوقف عن المراوغه والمماطله باعطاء القرارا النهائي .