انتظروا أحزاب جديدة على طريق حارس

0
158

تيسير التميمي
كتب هشام ساق الله – ظهرت احزاب فلسطينيه كثيره على الساحه الفلسطينيه خلال السنوات الماضيه منها من رحم تنظيمات فلسطينيه اخرى ومنها احزاب جديده بشخصيات تركت تنظيماتها او انشقت عنها او ترغب بالعوده من جديد من بوابة تلك الاحزاب الجديده التي شكلتها ولعل حارس احد تلك الاحزاب واولها قبل الانتخابات التشريعيه القادمه .

الشيخ تيسير رجب التميمي الذي تولى رئاسة القضاء الشرعي وتم استبعاده من موقعه في ظروف لم تكن عاديه وتم تعيين مسير بدلا عنه وظلت هذه الغصه حتى عاد اليوم ليعلن عن تشكيل حزب حارس واكيد لن يكون هذا الحزب علمانيا او يساريا او اسلاميا من رحم الاخوان المسلمين او السلفيين .

حزب الشيخ تيسير التميمي سيتكرر باشكال وصور اخرى مختلفه وبمسميات كثيره رغبة بمؤسسي هذه الاحزاب بالعوده باي انتخابات قادمه لمواقعهم ومحاوله لاستقطاب الاغلبيه الصامته على الساحه الفلسطينيه او سحب عدد من المنتمين للتنظيمات الفلسطينيه او الاحزاب الذين ملو طريقة اداء تنظيماتهم ويرغبوا بالتغيير .

جميل اسم حزب الحارس جعلني اتذكر تسميات الصهاينه باحزابهم المختلفه والتي تحمل معاني وتوجهات توراتيه صهيونيه لما لا نسمي نحن ايضا احزابنا باسماء تعطي دلالات حراسة الاماكن المقدسه وحمايتها .

حزب الحارس الاول ولا نعلم كم سنعد من الاحزاب التي ستتشكل في الضفه الغربيه وقطاع غزه وهل سنعود الى سنوات الثوره الفلسطينيه بالاردن وشعار الرئيس الشهيد ياسر عرفات دع الف زهرة وزهرة تتفتح في بستنان الثوره حين رد على انقسام وتوالد التنظيمات الفلسطنييه .

حارس وغيره من الاحزاب القديمه والمستجده القادمه ستقوم بسحب واستقطاب مؤيدي حركتي فتح وحماس وباقي التنظيمات الاخرى ان لم تقم تلك التنظيمات بمراجعة حساباتها وبتعديل برامجها ومساراتها لكي تواكب ثورات الربيع العربي المحيطه بنا ورغبة المجتمع الفلسطيني بالتغيير .

وقال الدكتور الشيخ تيسير التميمي الامين العام للحزب إنه جرى امس اطلاق الحزب بحضور عدد من الصحفيين واشار الى ان الافتتاح اليوم تأثر بالحضور نظرا لحدوث اعاقة من قبل الاجهزة الامنية التي تدخلت لمنع البعض من الحضور.

وبين التميمي أن الحزب حمل اسم “حارس” اختصارا للحرية والاستقلال، حارس المقدسات.

واستغرب التميمي التصريح الصادر عن وزارة الداخلية والتي تنفي فيه حصول الحزب على ترخيص لازم، موضحا أن الحزب تقدم بطلب لوزارة الداخلية للحصول على ترخيص، والقانون يؤكد انه اذا تقدم الحزب للحصول على ترخيص ولم ترد عليه وزارة الداخلية خلال خمسة ايام يصبح الحزب موافقا عليه وفق القانون، واذا رفضت وزارة الداخلية فعليها الرد بكتاب في مدة اقصاها خمسة ايام.

واشار ان الحزب تقدم بطلب لوزارة الداخلية للحصول على ترخيص يوم 31 تشرين الاول من العام الجاري.

واكد ان الحزب يأتي في الوقت الذي يعيش فيه الشارع الفلسطيني في حالة انقسام وتهويد للمقدسات حيث اصيب الفلسطينيون باحباط.

وشدد على ان حزبه يدعم المقاومة بكافة اشكالها، ويشجع المقاومة حتى نيل الحرية ومن حق الشعب انهاء الاحتلال بكافة الوسائل، نافيا في الوقت ذاته ان يكون لدى الحزب جناحا مسلحا، لكنه اكد في الوقت ذاته ان قرار تشكيل الجناح المسلح بيد المكتب السياسي للحزب.

ويضم المكتب السياسي للحزب 7 اعضاء من مختلف محافظات الضفة ابرزهم احمد عبيدات وخالد داوود. كما ان هناك اعضاء للحزب في مخيمات الاردن.

وقال التميمي ان “حارس” حزب مستقل يعبر عن آلام وآمال الشعب الفلسطيني، لكنه مرتبط في توامة مع حزب مصري اسمه” مصر الحديثة” وهو حزب مستقل يرأسه الدكتور نبيل محمد ثابت صاحب جامعة مصر الحديثة حسب قوله.

واكد ان حزب “مصر الحديثة” تعهد لهم بفتح مقر رئيسي لحزب “حارس” في رام الله ومقرات في مختلف محافظات الضفة، كما انه سيعمل على فتح مقرات في قطاع غزة اضافة الى تعليم اولاد الشهداء وفتح عيادة صحية وتقديم سيارة اسعاف للعيادة في غزة.

وعن هدف دعم الحزب المصري لحزبه قال “ان ذلك يأتي من شدة حبهم لفلسطين والقضية الفلسطينية”.

واكد الشيخ التميمي انه سيزور غزة قريبا لفتح مقرات للحزب هناك، لافتا انه منذ الاعلان عن الحزب تقدم مئات الاشخاص للالتحاق بالحزب، وان المكتب السياسي هو المخول في قبول او رفض اي شخص.

واشار الى ان حزبه يمد يديه للتعاون مع كافة الاحزاب الفلسطينية القائمة من اجل تحقيق الوحدة والاستقلال وبرنامج سياسي مشترك على اساس انهاء الاحتلال والدفاع عن المقدسات والثوايبت على رأسها المجسد الاقتصى وعودة اللاجئين.

وبين ان حزبه يدعم حق العودة، قائلا “من حقي ان اعيش في حيفا ويافا وصفد”.

واشار الى ان الحزب لم يتلق حتى الان اي دعم مالي من الحزب المصري، لكنه تلقى وعودات بدعم قريب.

ونأى التميمي بنفسه انه كان يوما عضوا في فتح، لكنه اكد انه تربى في مدرسة الاخوان المسلمين وتعلم السياسة على يد الرئيس ياسر عرفات، مؤكدا ان قربه من الرئيس عرفات ساعده على تقمص مراكز عليا من ضمنها قاضي قضاة فلسطين وليس لانه فتحاويا.

وقال كنت حمساويا في السابق والان اخوانيا.

واعلن عن نيته خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، كما سيكون للحزب قائمة ستترشح للانتخابات التشريعية.

وكشف التميمي انه التقى قبل ايام برئيس المجلس التشريعي د. عزيز دويك وعاتبه دويك على ان الحزب يأتي منافسا لحركة حماس، كما قال.

والشيخ الدكتور تيسير رجب بيوض التميمي مواليد البلدة القديمة/الخليل ، بتاريخ : 21/10/ 1952م تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدن (القدس – أريحا – إربد – بيت لحم) حيث كان والده يعمل قاضياً شرعياً في تلك المحافظات .

التحق بجامعة الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية وتخرج منها عام 1975 وحصل على الإجازة العالية (الليسانس) في الشريعة والقانون حصل على درجة الماجستير في الفقه والتشريع عام 1996 من جامعة النجاح الوطنية / نابلس وحصل على درجة الدكتوراه في الفقه المقارن من معهد الدعوة الجامعي / بيروت عام 2006 م.

عمل في المحاكم الشرعية قاضياً ثم مفتشاً للمحاكم الشرعية ومديراً لها ثم نائباً لقاضي القضاة وقائماً بأعماله ثم عين قاضياً لقضاة فلسطين بتاريخ 25/12/2002 عين رئيساً للمحكمة الشرعية العليا ورئيساً للمجلس الأعلى للقضاء الشرعي في دولة فلسطين بتاريخ 19/9/2003 م وهو عضو مجلس أمناء جامعة الخليل ، وأسس تخصص ماجستير القضاء الشرعي في كلية الدراسات العليا فيها .

عمل محاضراً غير متفرغ في جامعة الخليل في كلية الدراسات العليا لطلبة الماجستير في القضاء الشرعي ، وكلية الشريعة ، ومحاضراً غير متفرغ في جامعة القدس (أبو ديس) في كلية الحقوق

ألف كتباً عدة ، منها :

1- أول إقطاع في الإسلام

2- الطلاق بين تعسف المطلق وتفريق القاضي .

3- رحلة حوار .

4- التعددية الدينية والمذهبية والقومية في الإسلام .

5- مقال أسبوعي في جريدة القدس بعنوان (هذا هو الإسلام) منذ عام 2003 .

6- العديد من البحوث والدراسات حول القدس والمسجد الأقصى المبارك .

عضو في كثير من الفعاليات والمؤسسات الرسمية والوطنية ، منها :

– لجنة الحوار بين الأديان في فلسطين .

– مؤسس ورئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس ومقدساتها .

– انتخب نائباً لرئيس رابطة علماء فلسطين سنة 1992م .

– انتخب أميناً لسر الهيئة الإسلامية العليا في القدس سنة 1998م .

– عضو مجلس أمناء جامعة الخليل .

– مدرس وخطيب الحرم الإبراهيمي الشريف .

– رئيس جمعية العفاف الخيرية .

– اعتقل أثناء انتفاضة الشعب الفلسطيني التي انطلقت في سنة 1987م وقدم للمحكمة العسكرية الإسرائيلية بتهمة التحريض ضد الاحتلال عدة مرات .

– عضو لجنة الدفاع عن الخليل .

– عضو اللجنة الوطنية والإسلامية لمواجهة الاستيطان .

– عضو الأمانة العامة لرابطة علماء الشام .

– عضو لجنة الطوارئ التي شكلت في مدينة الخليل بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي .

شارك في العديد من المؤتمرات منذ عام 2000 م عندما سمح له بمغادرة البلاد بعد منع استمر سبع سنوات ضمن الوفد الفلسطيني برئاسة سيادة الرئيس ياسر عرفات ، ومن هذه المؤتمرات على سبيل المثال لا الحصر :

اجتماع لجنة القدس في المغرب – اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في القاهرة – مؤتمر القمة الإسلامي في الدوحة – مؤتمر القمة العربية في عمان – مؤتمرات مجمع البحوث الإسلامية – مؤتمر الفكر العربي الأول في القاهرة – شارك في اجتماع الإسكندرية ولندن للقيادات الدينية في الأراضي المقدسة – مؤتمر عمَّان الدولي الأول للقضاء الشرعي – مؤتمر تعالوا إلى كلمة سواء – مؤتمرات حوار الأديان وحوار الحضارات – مؤتمر الحكم الجيد – مؤتمرات حول حق العودة) .