بين حانه ومانه ابو شفيق مجبر على دفع الفاتورة والا سيقطع خط التلفون والانترنت

0
236

اتصالات
كتب هشام ساق الله – مره اخرى تعود قضية التزام مجموعه كبيره من ابناء شعبنا بالتسديد الالي لفواتيرهم سواء كانت فواتير الهاتف الثابت او فواتير الجوال او فواتير الكهرباء وانا واحد منهم فنحن لانستفيد من هذه العمليه ولاناخذ أي نوع من الخصومات وملتزمين بالدفع بانتظام فور نزول الراتب .

الكشوفات التي تصل الى البنوك تتاخر ارسالها من موظفين اقسام المحاسبه في شركة الاتصالات او جوال او شركة الكهرباء ولعل قسم المحاسبه في شركة الكهرباء اشطر من غيره فحين لايتم خصم فاتورة الكهرباء فانهم يعيدوا ارسال الفاتوره مره ومره اخرى حتى يتم خصمها بشكل منظم لاتجبر المواطن على الذهاب والوقوف امام شركة الكهرباء ودفع تلك الفاتوره .

اما اقسام المحاسبه في شركة جوال والاتصالات فهم اكبر بكثير من الحدث فهم يرسلون الفاتوره مره واحده وان لم تدفع تسجل عليك على انها دين وبعد مرور اكثر من شهر يتصلوا عليك ويطالبوك بدفع هذه الفاتوره بمعرض من معارضهم ويقطعوا عليك خط التلفون او الجوال فلايوجد بديل لهم بيطلعلهم يفتريوا علينا كشعب .

القوانين لديهم جامده فحين تحدث مشكله كالتي حدثت معي فقد قال لي موظف شركة الاتصالات ان البنك لايقبل فاتورتين في ان واحده وهذا غير صحيح فقد سبق ان خصم البنك مني فاتورتين جوال وفاتوتين للاتصالات على شهرين متتابعين نظرا لوجود حساب لي في البنك .

اما اليوم فقد اصبحت قضية ال 129 شيكل الي على هشام ساق الله ازمه اكبر من ازمة فلسطين كلها وان شركة الاتصالات ارسلت لي رساله ستقطع خط هاتفي وخط الانترنت الخاص بي حسب ماورد في الرساله يوم 15/12 من هذا الشهر .

ليقطعوا الخط كما يريدوا حينها ساقوم بدفع الفاتوره وماعليه من التزامات والغي اشتراك خط الهاتف والانترنت واتخذ خطوات فرديه مني ضد هذه الشركه وحينها ساصدر بيان اعترف فيه بانتصار شركة الاتصالات الفلسطينيه صاحبة النفوذ الكبير عليه وانها كسبت جوله من الجولات فانا لست اقوى واكبر من السلطه الفلسطينيه بفرعيها بغزه والضفه الغربيه التي تطبق فيها ماتريد بدون أي نوع من المراجعه .

اما البنك فهو يقوم بخصم مايرده من فواتير لهذه الشركات ويمكن التوصل مع البنك الى صيغ مختلف لراحة الزبائن ووضع حلول كثيره مختلفه لهذه الاشكاليه وحتى لايضيع المواطن بين حانه ومانه وهو لاياخذ خصم خاص او أي تشجيع لعملية التسديد التي تتم فيتوجب ان يتم حل مثل هذا الاشكاليات بعدة طرق .

الا ان هذه الشركات المحتكره للخدمات والمستقويه على شعبنا والتي لاتخضع الى أي نوع من القوانين التجاريه كونه لايوجد بديل لها وعدم وجود ابداع لدى موظفي هذه الشركه لراحة الزبائن او عمل حلول سريعه لاي اشكاليه تحدث مع أي زبون .

كذب هي دوائر خدمات الزبائن وكبار المشتركين وكل تلك المسميات فهي فقط بداعي الظهور بمظهر تقديم خدمات مميزه ولايوجد لدى هذه الشركات أي حل للمشاكل ودائما ياتي الحق على المواطن الغلبان الملتزم .

ماقيمة اني قمت بالالتزام بدفع تلك الفواتير بالتسديد الالي حتى اقوم بالذهاب الى المعارض ومقر الشركه لدفع فاتورتي وايش ذنبي انه الرواتب تاخرت وانا دفعت كل الفواتير التي تسبق هذه الفاتوره والتي بعدها .

سبق حدثت معي نفس المشكله مع شركة جوال سيئة السيط والسمعه وقمنا بحلها مع قسم المحاسبه الحق مش على الموظفين الي زي الروبتات بعرفوش يضعوا حلول لإشكاليات صغيره مثل هذا النوع الحق على مجلس الاداره برئاسة صبيح المصري الي ما بيقرا مايكت حتى يضع حل لهذه الاداره الفاشله بالتعامل مع المواطنين .

عمار العكر اكبر من الحدث حتى يتدخل ويصدر تعليماته بحل أي اشكاليه تحدث ساظل انبح كما يقولون بعض موظفيهم واكتب واكتب ولبيبقى جسدكم يتمسح ويتمسح فانتم اكبر وساضرب راسي بكل حيطان قطاع غزه وساقطع خط التلفون واعاقب نفسي وادفع كل ماعلي من الالتزامات ورجلي فوق رقبتي .

القصه شخصيه وتصفية حسابات ليس اكثر بانتظار ان يتم قطع هاتفي وخدمة الانترنت عني يوم 15 هذا الشهر كما ارسلوا لي على الجوال وبانتظار ان اسجل اول مواطن يخرج من خدمة شركة الاتصالات نظرا لسوء خدماتها امام حملات التشجيع لتركيب خط تلفون وانترنت في كل منزل في مدينة غزه .