جيرة شركة جوال سيئه و مزعجه وزي الزفت

0
219


كتب هشام ساق الله – روى لي احد الاصدقاء مشكله جيران شركة جوال مع ادارتها السيئه والمتكبره والمتعاليه والتي لاتاتي بالحسنه بل بالضغط ومن كبار لحل مشاكل كان ينبغي ان يتم حلها بالمعامله الحسن وبحسن الجيره على اساس لاضرر ولاضرار بعد ان تصاعدت المشكله ووصلت الى حد تقديم بلاغات بالشرطه وقيام محكمين بانهاء الخلاف الموجود وهذا يثبت انها شركه تعتمد على الحلول العشائريه .

بدأت الاشكاليه حين استاجرت شركة جوال مقرها الرئيسي بجوار بيت الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقامت بجلب مولد كهربائي كبير وتشغيل هذا المولد حين ينقطع التيار الكهربائي في المنطقه فيشتغل الماتور مباشره وهذا الامر يخلف كميات كبيره من الدخان والذي يصل الى البيوت المجاوره ويخنق اهلها من هذه الرائحه المضره والتي تسبب الامراض .

اشتكي الجيران الى ادارة هذه الشركه من هذا الدخان المنبعث من هذا المولد كبير الحجم ودخوله الى بيوتهم فقاموا بنقله الى جهه اخرى وزاد انبعاث ودخول هذا الدخان الى بيوت الجيران مما ادى الى خلاف كبير طالبوا ادارة الشركه بحل هذا الامر فلم يضع مهدسي الشركه الكثر أي حل يضمن عدم ازعاج المواطنين .

وادارة هذه الشركه المبذره للمال والتي تتعالى على الجماهير بشكل كبير تترك المكيفات والاناره في مقر الشركه طوال الليل والنهار وحين سال الجيران عن الامر قالوا حين يعمل المولد فهو بحاجه الى وجود تحميل اجهزه كهربائيه حتى يعمل بالراحه وبدون أي مشاكل اضافه الى الاناره من مختلف الجوانب والتي تزعج المواطنين المحيطين بهم .

بدل من خدمة الجيران والتعامل معهم معامله حسنه وان يكسبوا الجميع من حولهم طالبهم الجيران وخاصه الاقرب منهم ان يعطوهم خط للاناره للبيت ورفضت الشركه قائله ان هذا الامر ممنوع من قبل الاداره العليا في الضفه الغربيه .

استاجرت الشركه حواصل قريبه من المبنى الرئيسي لتخزين معداتهم وارادوا ان يقوموا بوضع مكيفات على حائط الجيران وطلبوا الاذن من صاحب البيت بوضع مكيفين وسمح لهم بالامر وحين حضروا الى تركيب اثنين اخرين قاموا باقتحام البيت بدون ان ياخذوا اذن او يقولوا كعادة الناس ياساتر اقتحم موظفين منهم البيت وقاموا بتركيب المكيفين مما اثار اصحاب البيت المجاور حين عرفوا بالامر .

ادى هذا الامر الى تفكيك المكيفات وقطع كل الاسلاك لعدم استئذانهم ولدخولهم للبيت بدون ان يسمح لهم من اصحابه وقام كل منهم على حدى بابلاغ الشرطه وتم التحقيق بالامر وحين تدخلت مستويات عليا بالامر لقرابتها مع الجيران طلبت ادارة جوال الجلوس مع الجيران والقيام بحل لهذه المشكله بشكل ودي .

وتدخل اهل الخير وقاموا بالاتفاق على حل الاشكاليه خلال ايام وعمل كل ماكان ينبغي ان تقوم به شركة جوال من الاول ومانابها الا ان زعلت جيرانها ووصلت الامور الى الشرطه وسجلت انها غير منسجمه حتى مع جيرانها .

كان ينبغي ان تقوم شركة جوال بالتصالح بالبدايه مع جيرانها وتقديم لهم يد العون والمساعده وكذلك الاحترام المتبادل وعدم الاضرار وتقديم المساعده لكل من يحتاجها فهي شركه تعتبر اكبر شركات فلسطين على الاطلاق الاقربون اولى بالمعروف .

روى لي القصه احد الجيران بجلسه جمعتني به صدفه فالاخبار الحسنه تصل الى الناس وتسجل والاخبار السيئه والجيره السيئه يتحدث عنها الجميع في جلساتهم وماناب ادارة جوال الا السمعه السيئه كان ينبغي ان يتم حل هذه الاشياء الصغيره حتى لاتنشر وتعرف بوسائل الاعلام منذ البدايه بدل الخلاف ووصول المشاكل الى الشرطه من هؤلاء المدراء والخبراء والذين يتقاضوا رواتب عاليه .