عذرا كتائب شهداء الأقصى بطاقات VIPاهم منكم ومن شهدائكم وتضحياتكم ونضالكم

0
257


كتب هشام ساق الله – الدور الفاعل والمهم الذي قامت به كل فروع كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح خلال الحرب على قطاع غزه وما قدموه من شهداء وتضحيات خلال هذه الحرب لم يحظوا بكلمه من قيادة الحركه بكافة مستوياتها التنظيميه والسبب ان هناك من يخاف من زعل الخوجات او على بطاقة الفي أي بي الخاصه بتحركاته هو وزوجته وأبنائه .

انتظرت عدة ايام وانا اتابع وسائل الإعلام وردود الفعل بعد ان قامت مجموعات كتائب شهداء الاقصى بعرض حصاد مقاومتها ضد الكيان الصهيوني رغم شحاحة الامكانيات وعدم توفير أي نوع من الدعم والمسانده حتى ولو بالكلمه .

هذا الدور الواضح والمشهود لهؤلاء الابطال الذين اعادوا بعض ماء الوجه لحركة فتح خلال هذه المعركه الكبيره التي انتصرت فيها المقاومه امام الاداء السيء والواضح لقيادة حركة فتح سواء على مستوى اللجنه المركزيه او المجلس الثوري او حتى الهيئه القياديه التي تذكرت ان تعلن الاستنفار في اليوم السادس لبدء الحرب .

حتى ان كبيرهم الذي حضر الى قطاع غزه كممثل عن الرئيس محمود عباس وفضل هذه التسميه عن مسؤوليته التنظيمه كمفوض لمكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وتم وصف زيارته الى غزه على انها حدث اكبر بكثير من الحرب وتم تصوير قيامه باقل الواجب الذي ينبغي ان يقوم به قائد في حركة فتح على انه احد عوامل الانتصار على الكيان الصهيوني لم يتحدث ولو بحرف سواء باجتماعاته الخاصه او العامه عن هؤلاء الابطال .

الكل خائف من زعل الخوجات وان يتم ملاحقته واتهامه بالارهاب ومساندة المقاومه ويمكن تعريضه للاعتقال او حتى اعاقة حركته حسب بطاقة الفي أي بي التي يحمله والكثير منهم يتمتعون فيها هم وزوجاتهم وابنائهم ومرافقيهم .

الدور الرائع الذي قام به ابناء كتائب شهداء الاقصي هذه الكوكبه المقاتله المناضله ينبغي ان يتم الاشاده بها من كل القيادات التنظيميه بكافة المستويات وينبغي ان يتم تقديم المساعده ووضع الامكانيات تحت تصرف هؤلاء الابطال المناضلين الذين لازالوا على عهد حركة فتح النضالي ويواصلوا تاريخها الثوري منذ الانطلاقه حتى ا ليوم .

فتح ديمومة الثوره والعاصفه شعلة الكفاح المسلح الشعار التاريخي لحركة فتح ينبغي ان يتم اعادة الاعتبار له بقوه هذه الايام بعد التجربه التي خاضها قطاع غزه وينبغي الحديث به بقوه وان يكونوا هؤلاء المقاومين والمناضلين في سلم المراتب التنظيميه ويتم توفير كل الامكانيات لهم .

ينبغي ان تراجع حركة فتح خياراتها ويتم اعادة الاعتبار لهذا الخيار والاسلوب ضمن استراتيجيات الحركه بشكل واضح فالقوانين الدوليه اقرت وشرعنت حق الشعوب المحتله بالمقاومه وممارسة كل الوسائل في استعادة حقها واراضيها المحتله .

كنا نتمنى على القبضيات من قيادات الحركه الذين يتشدقون على التليفونات وباجتماعاتهم المخفيه والذين دائما يشيدون بهذا التوجه رغبه بمخالفة السائد الموجود بالحركه ويظهروا انفسهم على انهم شهداء مع وقف التنفيذ ان يشيدوا بالاعلام بدور كتائب شهداء الاقصى .

حتى في ظل الانفعال والتصريحات خلال ايام الحرب لكل نجوم الاعلام والفضائيات من قيادات الحركه لم يخطىء واحد منهم ويشيد بدور كتائب ومجموعات كتائب شهداء الاقصى او بتوجيه رسائل لقيادات وكوادر حركة فتح المحاصرين في قطاع غزه والذين يتعرضوا للموت الاستشهاد في كل لحظه .

الحرب الاخيره على قطاع غزه اظهرت عيب تنظيم فتح الواضح والكبير والذي ان لم يتم تداركه وتجاوزه وتصحيح مساره فان التاريخ سيتجاوزهم وسيؤدي هذا الامر الى خروج كبير من قبل ابناء الحركه عنها لمجاراة مايحدث من تغيرات نضاليه على ساحة العمل النضالي في قطاع غزه.

كتائب شهداء الاقصى كشفوكم يامن تدعوا ان لكم رجال في قطاع غزه فقد انكشفتم وعرف المقاتلين زيفكم وكذبكم وادعائكم ضكم سياسة الاستزلام التي يقوم بها البعض من قيادات الحركه سواء كنتم بأقصى اليمين المنبطح او باقصى اليسار الثوري في داخل الحركه ومابينهما من انتهازيين ومستغلين ومدعين ومتسلقين .

حافظوا على بطاقة VIP الخاصه بكم فهي اصبحت اهم بكثير من فلسطين وتحريرها وغدت تحكم تصرفاتكم ومواقفكم تجاه كل القضايا الوطنيه واصحبتم اسرى لهذه البطاقه التي مسحت تاريخ البعض منكم وحولتهم الى ادوات متطابقه بايدي الكيان الصهيوني .

تحيه الى الذين لازالوا يقبضون على الجمر وعاشوا أصعب الفترات النضالية التي عاشوها وبقوا على عهدهم للكفاح المسلح وللشهداء وظلوا يناضلوا ويتحركوا من اجل اشراك وابراز حركة فتح في كل الميادين .

تحيه الى هؤلاء الذين حوربوا في داخل الحركه من المستويات التنظيميه المختلفه وبقوا محافظين على فتحاويتهم وكانوا عند مستوى التحدي وانتصروا مع الفصائل المنتصره واقول لهم ان المستقبل لكم وان الجميع سوف يتغيرون ويتجهون اليكم خلال المرحله القادمه .

وفي النهايه اقول للمناضل الاسير القائد مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح القابع في سجون الاحتلال الصهيوني والمحكوم 5 مؤبدات والمعزول منذ اشهر فهو الوحيد الذي وجه التحيه لهؤلاء المقاومين والمقاتلين من داخل زنزانته خرجت لتدوي وتضع برهم على جراح هؤلاء المقاتلين .

وتحيه كبيره للقاعده الفتحاويه التي لازالت تؤمن بالكفاح المسلح ووقفت الى جانب هؤلاء الابطال على صفحات الفيس بوك وعلى المواقع الالكترونيه وكانوا هم من انجح مسيرة النصر التي نظمتها الحركه في قطاع غزه عشية بدء تطبيق الهدنه الى المجلس التشريعي .

تحيه الى عوائئل الشهداء الذي سقطوا بهذه المعركه والى من تبنتهم حركة فتح وسط قلة الامكانيات واصروا ع لى ان يتبنى ابنائهم حركة فتح ويضعوا علمهم ويقف رجالها لياخذوا عزائهم سواء كانوا مقاتلين من مقاتلين الحركه او من الاطفال او النساء او الشيوخ .