الحرب على غزه أسقطت العدالة الدولية ووقفت الى جانب المجرم المعتدي

0
137


كتب هشام ساق الله – سقطت العدالة الدولية جميعها في حرب غزه ووقف العالم الذي يدعي انه مساند لحقوق الانسان والعداله وكل تلك الكلمات جوفاء المضمون الى جانب دولة الكيان الصهيوني الابن المدلل لكل هذا العالم والذي يقوم بقتل الاطفال والنساء والشيوخ امام عين العالم.

هذه العداله الدوليه التي يمكن ان تطبق على جميع ارجاء العالم الا على الشعب الفلسطيني المظلوم والذي يتعرض للقتل والارهاب ولايقف جنبه احد من هؤلاء المتشدقين بتلك الكلمات الجوفاء حين تقوم دولة الارهاب الابنه العزيزه لهذا المجتمع بهذا الارهاب فانهم يقومون بمهاجمة الصواريخ الفلسطينيه التي تنطلق دفاعا عن شعبنا الفلسطيني .

أي عداله هذه الذي يتحدثون عنها واي مجلس امن واي مؤسسات دوليه هي جميعا معاديه لشعبنا الفلسطيني حين تتابع وسائل الاعلام وردود الافعال فانك تصدم من مواقف تلك الدول الولايات المتحده وبريطانيا وفرنسا وكل اوربا كلهم جميعا يؤيدون القتل والارهاب والعنف ضد الشعب الفلسطيني .

بث مباشر وصور تقشعر لها الابدان التي يتم نقلها لعائلات يتم قتلها امام ناظر العالم بنمناسبة اليوم العالمي للطفل ولايتحرك احد من اجل وقف هذا القتل ودعم وتاييد الشعب الفلسطيني المناضل الذي يتعرض لكل الة الارهاب الصهيوني بتمويل كامل من هذا العالم الذي يتشدق بكلمات جوفاء لاتنطبق على الشعب الفلسطيني .

أي مصداقيه بقيت لتك المؤسسات الدوليه والدول التي تدعي حرصها على السلام العالم والكل بدا يتحرك من اجل انقاذ دولة الكيان الصهيوني من الصواريخ التي يتعرضون اليها والتحرك من اجل تخفيف بعض الالم والرد عنه في المقابل لا احد يتحرك من اجل انقاذ الاطفال الفلسطينيين .

نشطاء الفيس بوك الفلسطينيين ينشرون صور تقشعر لها الابدان من الاطفال الذين تعرضوا لحمم الطائرات الصهيونيه الغادره التي تصنع في الولايات المتحده الامريكيه والقنابل التي يتم تجريبها على الشعب الفلسطيني وبعض العتاد العسكري المول من الاتحاد الاوربي .

اين الدول الاوربيه اين المؤسسات الدوليه اين الوفود الدوليه الرافضه لما يجري في قطاع غزه اين المساعدات لم نسمع احد يتحرك من العالم الغربي هل الجميع يقف الى جانب الدوله المعاديه هل يمكن ان نقول بان الحرب الجاريه حرب ضد المسلمين والاسلام يقودها الصهاينه بالتعاون مع العالم الغربي .

وكانت كاثرين آشتون قالت مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة: إنها قلقة للغاية من العنف في إسرائيل وغزة ودعت إلى وقف الهجمات الصاروخية التي تشنها حركة حماس وحثت إسرائيل على أن يكون ردها ملائما.

وقالت آشتون في بيان “أنا قلقة للغاية من تصاعد العنف في إسرائيل وقطاع غزة وأشعر بالأسف لأرواح المدنيين التي تسقط من الجانبين.”

وأضافت “الهجمات الصاروخية من جانب حماس وفصائل أخرى في غزة والتي بدأت هذه الأزمة الراهنة غير مقبولة تماما بالنسبة لأية حكومة ويجب أن تتوقف.”

مع دخول العدوان الإسرائيلي يومه الثامن، ارتفعت حصيلة الشهداء إلى 149 شهيداً وأكثر من 1158جريحا جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ.