طالما هناك ضرب لعمق الكيان الصهيوني لا لا للهدنه

0
197


كتب هشام ساق الله – رغم كل مايعاني منه شعبنا الفلسطيني من قتل وخوف ورعب وحصار ومعاناه وعدم القدره على الحركه خارج بيوتهم فانهم يطربون لضرب عمق الكيان الصهيوني ومايحدث مع شعبنهم من رعب وخوف ونزول الى الملاجىء اضافه الى الاصابات التي يخفيها من تدمير بيوت وقتلى واصابات وعدد كبير جدا من حالات الهلع اضافه الى مغادرتهم بيوتهم واللجوء الى مناطق اخرى ايضا تتعرض لصواريخ المقاومه .

كلما بثت وسائل الاعلام صور عن معاناة الدوله العبريه وشعبها وكلما شاهدنا الوزراء والجنود والقاده وهم ياخذون الارض وينبطحون بشكل اهبل وابله نشعر بنشوة الانتصار والفرح الشديد اننا شاهدنا بداية انتصار الامه وانتصار شعبنا الفلسطيني على هذا الشعب المتغطرس ومن يقف خلفه .

الشعب الفلسطيني رغم الجراح والمعاناه والخسائر وحالة الرعب التي تفرضها الحرب بكل ماتحتويه من كلمه الا انه يعيش حاله من السعاده والانبساط جراء اصابة الكيان الصهيوني وجماهيره بحالة الرعب والخوف وينزل الى الملاجىء ويشعر اطفاله بما يشعر اطفالنا .

لا للهدنه حتى يألموا كما نألم ويعيشوا نفس الظروف الصعبه التي نعيشها فقد اصبح 5 ملايين صهيوني تحت رحمة صواريخ المقاومه وضمن مرماها وهذه الصواريخ التي تنزل عليهم توجعهم ويالمون الان اكثر مما نالم لذلك هم من يريدوا الهدنه .

انا اقول كلما طالت فترة هذه المعركه فانها ستحرك الجماهير العربيه التي بدات تتحرك ويتحرك وزراء الخارجيه العرب ويتوحد المسلمين والعرب كما حدث مع موقف تركيا الدوله الاسلاميه التي تتحرك جماهيرها الان لنصرة الشعب الفلسطيني .

كلما طالت فترة الحرب فان نتنياهو وتحالفه مع ليبرمان سيسقط ويحملهما مسؤولية ما ارتكبته ايديهم من جرائم ضد الشعب الفلسطيني من قتل الاطفال والنساء وكبار السن وفي المقابل ينبغي ان تظل صفارات الانذار تدوي في كل دولة الكيان الصهيوني ولاينام اهلها ويشعروا بالخوف الدائم والمستمر .

كلما طالت فترة تحقيق الهدنه وفرضها يتحرك كل العالم من اجل انقاذ الدوله المدلله للعالم كله المدعوه اسرائيل ويظهر وجهها القبيح والمجرم امام العالم ويظهر بالمقابل شعبنا الفلسطيني الذي يدافع عن نفسه ويرد ببعض القصف على مايحدث ضده وسط سقوط اعداد كبيره من الشهداء الاطفال والنساء والجرحى باصابات مخيفه وصعبه شاهدها العالم كله على البث المباشر.

نقول للمقاومه لاتتسرعوا في التوصل الى التهدئه والهدنه فالشعب ورائكم يدعوا لكم ويعض على المه وجراحه وينتظر منكم ان تواصلوا ضرباتكم وايلام واوجاع الكيان الصهيوني وشعبه اكثر واكثر حتى يعرفوا ويشعروا بالالم المتبادل لاستمرار هذه الحرب المستعره وانهم تحت مرمى المقاومه الفلسطينيه .

نحن نستطيع ان نتحمل مده اطول وكلما طالت مدة الحرب الكيان الصهيوني يخسر اكثر فمصالحهم الاقتصاديه والحياتيه كلها متوقفه ونحن محاصرين ومصالحنا متوقفه منذ سنوات وسنوات ولدينا نسبه عاليه جدا من البطاله وتعودنا هذا الوضع الصعب ويمكننا ان نستوعب ايام اخرى .