مهل بدري عليكم كوادر وقيادات فتح أعلنوا الاستنفار منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان

0
132


كتب هشام ساق الله – تذكرت اليوم حركة فتح الرسميه ان تعلن حالة الاستنفار في صفوف ابناء الحركه في اليوم السادس للحركه وهي الغائب فيله عن الاحداث والمتاخر دوما عما يجري فقد اعلن كل ابناء حركة فتح وكوادرها على امتداد الوطن حالة الاستنفار القصوى والعمل على تثبت شعبنا الفلسطيني لكي يتمكن من مواجهة العدوان وانطلقت كتائب شهداء الاقصى بكل مسمياتها منذ اللحظه الاولى لتضرب حممها على المستوطنين الصهاينه .

نعم كتائب شهداء الاقصى حسب التصنيف الرسمي لحركة فتح اطار غير معترف به لانها تقاوم وتناضل وتتبنى الكفاح المسلح الذي وضعوه في الادراج ولكن هناك من ابناء فتح من لازال قابضا على الجمر يقاتل ويناضل ويعطي البندقيه حقها المقدس في مواجهة المحتلين الصهياينه .

ابناء حركة فتح لا ينتظرون في الحروب والملمات التعليمات من قائد ينام هناك خارج الوطن او يتململ في اتخاذ قرار مناسب ويعلن حالة الطوارىء في اليوم السادس فقد تجندوا جميعا منذ اللحظات الاولى الى جانب شعبنهم الفلسطيني الذي يذبح من قوات الاحتلال الصهيوني ووقفوا الى جانب المقاومه الفلسطينيه والى جانب صمود شعبهم متناسين كل الخلافات التنظيميه والسياسيه ووضعوها جانبا.

ابناء حركة فتح لو اعطوا السلاح والعتاد والامكانيات كلهم مستعدين للخروج من بيوتهم ومواجهة العدوان الصهيوني في حالة تطور الاحداث والقتال وحتى وان لم يمنحوا الامكانيات فهم سيقاتلون بالموليتوف والحجاره وكل ما اوتوا من قوه ضد أي عدوان على شعبنا الفلسطيني .

يكفي ان ابناء حركة فتح منذ اللحظات الاولى وهم على صفحات الفيس بوك والتويتر وغرف المحادثات المختلفه يقومون بشرح ابعاد الموقف الصهيوني ويحرضون الامه العربيه والاسلاميه ضد هذا العدوان الغاصب ضد شعبنا وينشرون صور تقشعر لها الابدان ويرسلوها عبر الايميلات لدعم ومؤاذرة قطاع غزه من العدوان .

القائد الحقيقي لايتم تكليفه بمهام تنظيميه في ساعات الاحداث الصعبه هو بمكان القائد يتخذ القرار المناسب ولايتم تكليفه ليعود ويكون وسط جنوده هو يقطع الحدود ويعبر الى قطاع غزه بدون تكليف ولكن بالنسبه لهم قطاع غزه جزء يتم قيادته بتكليف بدون ان يكونوا منتمين له .

ان الغصه التي في قلوب ابناء حركة فتح في قطاع غزه من سوء ادارة قيادتهم للمعركه والاحداث والتعاطي معها هو مايتحدثون عنه بينهم على شبكة الانترنت والمستوى السيء الرديء من التحرك الذي لا يرقى الى مستوى مايحدث في قطاع غزه من دم وقتل وارهاب صهيوني .

اطمئنوا نحن مستنفرين وعلى جاهزيه عاليه للمشاركه بكل انواع النضال والقتال ضد المحتلين الصهيانيه يكفي اننا صامدين ومحتسبين ويمكننا ان نتحول الى قنابل ضد جيش الاحتلال حين يفكر ان تدوس اقدامه اراضينا الفلسطينيه لاننتظر الى اوامر من الضعاف والمترددين ولكننا نتخذ القارا بالوقت المناسب واللحظه المناسبه .

وكانت أصدرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح بياناً جماهيرياً دعت فيه أبناء الحركة وكافة ابناء شعبنا للتصدي للعدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا وقالت الحركة في بيان صادر عن هيئتها القيادية إن غزة ستكون مقبرة للغزاة كما كانت دوماً. واهابت الحركة بكل عناصرها وافراداها بالمشاركة في التصدي للعدوان موجهة تحية خاصة لكادرها العسكري في استبساله في الدفاع عن كرامة هذا الوطن والذود عن حياظه، وقالت إن فتح وكوادرها الذين تصدوا للعدوان على مخيم جنين ولقن ابنائها اجنود الاحتلال أقسى الدروس سيجعلون من غزة مقبرة للغزاة.

وشددت الحركة على ان قدر شعبنا أن يدافع عن قلاع الكرامة العربية ويتحمل وحده مسؤولية حماية نفسه مشددة عن ان الحركة التي نذرت نفسها للجماهير وللقضية ستقاتل كما قاتلت منذ اللحظة الاولى للعدوان الغاشم وان مجازر العدو لن تمر بدون عقاب ففتح اقصر الطرق للرد على جرائم الاحتلال كما علمنا الختيار.