أحداث الحرب على قطاع غزه للعظام فقط

0
307


كتب هشام ساق الله – العظماء والرائعون والصابرون واهل الجنه هم فقط من يضحكون لما يجري معهم ويسعدون بما يعيشوا ويستقبلون الموت برضى وسعاده فقط هم اهالي قطاع غزه هؤلاء المناضلين الذين يرفضون تبديل سكناهم باي مكان في العالم وهم فقط من يمكننا ان نطلق عليهم انهم عظماء اما النعاج والمتخاذلين والذين ينتظرون ان يتم تغرق غزه في البحر فسيخسئون جميعا وستنتصر غزه لكي الله ياغزه البطوله والعروبه .

غزه تعودت العدوان وان تخرج دائما من وسط الركام وتعود لتحلق من جديد كالطائر الفينيقي القديم شعارها الذي يتواجد في ميدان فلسطين هكذا كانت وستظل طوال حقبات التاريخ وستبقى منغرسه في مكانها رغم الدمار والموت والعدوان والصمت العربي القاتل المخصي .

امس حضر 550 شاب مصري الى قطاع غزه وعبروا الحدود لكي يعيشوا ليلة من اصعب الليالي كانت على شعبنا الفلسطيني شاهدوا بام اعينهم ما يعيشه ابناء قطاع غزه من قصف ووحشيه وعدوان وشاهدوا الجثث والجرحى وكل ماجرى من قتل وعدوان وكيف تسقط المنازل على نائمينها وكيف تكون وحشية الاحتلال .

هؤلاء الشباب معظمهم لم يعش الحرب على مصر وعاشوا فترات السلام والهدوء ولكنه سيبدا تدوين تاريخه من هذه المشاهد الوحشيه ويعمقوا كراهيتهم لهذا الاحتلال الصهيوني حتى يتم اعادة مصر كليا الى حضن الامه العربيه لتعود لتقودها باقتدار وخاصه واليوم ذكرى زيارة الرئيس المصري السابق لمدينة القدس .

كم هو جميل توقيت هذه الزيارة الشبابية الرائعه وانا اسمع كلام من القى الخطابات وهتف في باحة مستشفى الشفاء حين بثت الاذاعات المحليه وصلولهم الى هناك وما سمعت من انطباعات المراسلين وهم يستقبلون الشهداء والجرحى وحين اصيب عدد منهم بالاغماء والحجاره المتطايره من تدمير مركز شرطة العباسي في مدينة غزه .

من من العالم العربي يتلقى الدمار والموت والخراب وهو يضحك لابد انه غير عادي هكذا هم ابناء قطاع غزه اتصلت صباحا باحد الاصدقاء الذي اصيب بيته بدمار كامل نتيجة قصف مكان مجاور له وهو يضحك ويروي لي ماجرى ويقول الحمد لله المال معوض المهم ان ننتصر على هؤلاء القتله .

اتصلت صباحا على الاخت المناضله عايشه ابومغصيب زوجة الشهيد فادي عويمر لاطمئن عليها وعلى ابنائها حين علمت فجرا انه تم قصف ملعب فلسطين فهي تسكن مكانه فاخبرتي بانها تركت البيت وتوجهت للسكن في بيت عم الاولاد بمخيم النصيرات بعد ان تم اصبح البيت غير مناسب للسكن بعد ان تحطمت الابواب والشبابيك وخرجت من اماكنها نتيجة الضربه الصعبه التي تلقاها ملعب لكرة القدم معتمد من الفيفا الدوليه للعب فيه رسميا .

واتصلت فجر الليله الماضيه ايضا على صديقي محمود الهليس الذي يسكن مقابل مقر شرطة العباسي لاطمئن عليه وروى لي ان كل ابواب البيت والعماره والزجاج قد دمر وان الضربه كانت قويه جدا علينا ولكن الحمد لله كلنا بخير وبصحه جيده واصيب فقط الاخ ناصر ابوشعبان صديقنا الذي يسكن بالبنايه بجراح نتيجة وقوع شباك عليه بجراح .

ما اروعك ياشعبي وما اعظم صمودك وقدرتك على مواجهة تلك الايام الصعبه وقدرتك على استيعاب كل المواقف والظروف فلاشك شعب من هذا الطراز غير موجود في عالمنا العربي ولا امتنا الاسلاميه يتوجب ان يشار له بالبنان انه شعب العظماء .

ارتكب العدو الصهيوني فجر اليوم مجزرة جديدة” في حي الزيتون، شرق قطاع غزة، ليعيد للذاكرة مجزرة “آل السموني”مجزرة بدأت مع ساعات فجر الاثنين، تكمل مشهد مجزرة آل الدلو يوم أمس، بقصف طائؤات الحر الاحتلالية عددا من منازل المواطنين بالقرب من مصنع الستار جنوب حي الزيتون بمدينة غزة تعود لعائلات الزور وعزام والقطاطي، الأمر الذي أدى لاستشهاد أربعة وإصابة أكثر من 40 جريحاً من بينهم طفل وسيدتان.

أوضحت المصادر الطبية، أن الشهداء هم، نسمة أبو زور 23 عاماً، والشهيد محمد أبو زور 5 أعوام، وعاهد القطاطي 38 عاماً، والشهيدة سحر أبو زور ، ليرفع شهداء التصعيد في اليوم السادس على التوالي إلى 81 شهيداً وأكثر من 700 مواطناً..

هذا وتأتي هذه المجزرة بعد ساعات من المجزرة التي ارتكبتها طائرات الاحتلال بحق عائلة الدلو بمدينة غزة والتي راح ضحيتها عائلة بأكملها خمسة منهم أطفال أشقاء وسيدتين.

واستشهد مواطنين بغارة جوية استهدفت سيارتهما في مدينة رفح جنوب قطاع غزة ، هما حسين الاغا ، وسيف صادق .

واستشهد مواطنان وسيدة واصيب اثنان اخران في استهداف منزل برفح جنوب قطاع غزة.

واستشهد طفل اصيب مواطن اخر جراء قصف طائرات استطلاع اسرائيلية شقة سكنية بالقرب من دوار ابو شرخ تعود لعائلة نصر شمال غزة.

وتم التعرف على هوية الطفل وهو حسين جلال نصر 8 سنوات.

واغارت طائرة استطلاع اسرائيلية على منزل القيادي بالقسام رافع سلامة بخانيونس.

واستشهد مواطنان جراء قيام طائرة استطلاع اسرائيلية باطلاق صاروخ عليهم بالقرب من دوار المالية بتل الهوى جنوب مدينة غزة.

والشهيدين نبيل احمد ابو عمرة 28 عاما، الشهيد الثاني – احمد حامد ابو عمرة .