إعلان التبعئه العامة وتسليح الشعب الفلسطيني حال بدء الحملة البرية الصهيونية

0
141


كتب هشام ساق الله – ننتظر ان يتم اعلان التعبة العامه وتسليح كل ابناء شعبنا الفلسطيني فور بدء الحمله البريه الصهيونيه ضد قطاع غزه لمساندة فصائل المقاومه وكي يتم مشاركة كل ابناء قطاع غزه في الدفاع عن شرفهم وعرضهم وحياض وطننهم هذا ماينبغي ان يتم ويكون .

هناك جزء كامل من ابناء الوطن الذين يمتلكون الخبرات والكفاءه والقدره على التصدي لهؤلاء الصهاينه فور بدء الحمله البريه على قطاع غزه من اجل ان يتم الدفاع عن وطننا وهذا يحتاج الى قرار ينبغي ان تتخذه حكومة غزه بالمصالحه الفعليه والميدانيه واشراك هؤلاء الضباط والخبراء الذين سبق لبعضهم ان شارك في حرب بيروت وكل المعارك التي خاضتها الثوره الفلسطينيه .

من العيب طلب الرجال والدعم والعون من الامه العربيه ولا يكون هناك مصالحه فلسطينيه واعطاء السلاح الى كل ابناء الاجهزه الامنيه الذين يمكنهم ان يوجعوا الكيان الصهيوني في حال دخوله شوارع وازقة قطاع غزه والتصدي لهم في معركه سيكون النصر حليف شعبنا ان شاركوا هؤلاء الرجال في هذه المعركه .

نعم المقاومه حتى الان تقوم بدورها الكامل في اطلاق الصواريخ وايلام الكيان الصهيوني والرد عليه باسم كل شعبنا الفلسطيني الذي يقف خللفهم ومعهم ويعاني من هجمات الطائرات الصهيونيه ويعاني من هذا الضغط النفسي والالم في التعرض لممتلكاته الماليه وباجساد ابنائه .

يتوجب على القياده الفلسطنيه في رام الله ان تعلن بشكل واضح ومباشر الى اعلان حالة الاستنفار العام في كل الوطن وان يتم التوصل الى اتفاق حول المصالحه وان يتم التنازل عن كل التحفظات في وقت المعركه واعلان الوحده الوطنيه وادارة المعركه بشكل جماعي ووقف كل الحملات الاعلاميه المتبادله سابقا وتوجيه كل الطاقات والامكانيات لدعم شعبنا الفلسطيني في معركته ضد الكيان الصهيوني .

ننتظر ان تقوم حركة حماس وحكومة غزه بمبادرات من اجل تعزيز الوحده الوطنيه وتعزيز الجبهه الداخليه وان يتم تزويد ابناء الاجهزه الامنيه المشهود لهم بالرجوله والبطوله والخبره بالسلاح من اجل المشاركه في التصدي للكيان الصهوني في حال بدء الحمله البريه للكيان الصهيوني والسماح لكتائب شهداء الاقصى بالعمل واعادة سلاحها الذي تم مصادرته سابقا وقت الانقسام وامداد فتح بالسلاح لكي تشارك اكثر بما تقوم به الان .

يتوجب ايضا على حركة فتح ان تقوم بدعم شعبنا الفلسطيني والتعبئه الشعبيه بمواجهة العدوان الصهيوني والوقوف صفا واحدا وان تشارك بمواقعها الاعلاميه وقدرات كوادرها بفضح الكيان الصهيوني وزيادة تدعيم الجبهه الداخليه والوقوف الى جانب بعضنا البعض من اجل الانتصار على الكيان الصهيوني ورد كيد الكائدين الصهاينه بالانتصار على دمائنا الفلسطينيه والفوز بالانتخابات باسالته واراقته في الشوارع .

حين تتكامل الجهود وتنضم كفاءات مقاومة ومناضله الى جانب ماهو موجود فانه سيولد قوه اضافيه سنرى نتائجها على الفور وستعزز قدرة شعبنا الفلسطيني وتنهي هذا الفصل المظلم من الانقسام الفلسطيني الداخلي وقت المحنه والحرب وسيحترم ذلك الامه العربيه ونعطي المثل الايجابي في دعم المقاومه .