من المسسسسسسسسسسسؤول ؟؟؟؟؟؟

0
59


كتب هشام ساق الله – وانا اتابع صفحتي على الفيس بوك لاحظت عنوان كبير كتبته المناضله هدى عليان عضو المكتب السياسي لحزب فدا وعضوة الامانه العامه للاتحاد العام للمراه الفلسطينيه بدأت اقرأ وهالني ماقرات من كلمات صعبه على الفوراتصلت لكي اطمئن على ابنها الاخ محمد .

هدى عليان تحدثت معي بمراره عن تجربة عانتها مع ابنها الوحيد محمد الشاب ابن الثامنة عشر ربيع والطالب في جامعة الازهر تخصص علم نفس سنه اولى حين قام الاطباء باعطائه ابره دون اجراء الفحص اللازم للحساسيه وحدثت معه نتائج سلبيه وتسمم في جسمه تم نقله الى مستشفى الشفاء بغزه وعمل كل اللازم ولازال الشاب يتلقى العلاج كي ينقي جسده من اثار تلك الحقنه السامه .

تذكرت على الفور ماحدث مع سعيد اسعد ابوجهل هذا الشاب الذي اراه كل اسبوع وهو في قسم الكلى حيث يقوم بغسل دمه ثلاثة مرات كل اسبوع نتيجة حقنه بابره انتهت صلاحياتها وصلت مع قوافل الاغاثه اضافه الى مرضه بالسكر وهو لازال يعاني كنت قد كتبت عنه قبل ذلك بمقال نشرته في مشاغبات سياسيه .

وسبق تحدثنا عن الوفاق وانهاء موضوع الخلاف بين غزه والضفه الغربيه وتوحيد الجهد في الموضوع الطبي وتفاءلنا خيرا بتعين الوزير الدكتور مفيد المخللاتي وزير الصحه في حكومة غزه وكذلك تعيين الدكتور هاني عابدين وهما زملاء عملا في مستشفى المقاصد الخيريه وبنفس القسم مدة 6 سنوات وهما اصدقاء وشهد كل منهم للاخر بالصلاح والمهنيه والاخلاق الكريمه .

متى سيتم انهاء هذا الانقسام البغيض ويتم توحيد كل الجهود لتقديم خدمات طبيه متميزه للمواطنين في قطاع غزه وانهاء معاناة المرضى وتحويلهم الى مستشفيات على قدر كبير من التقنيه والمهنيه وتخفيض فاتورة العلاج الى الامثل والعمل على بناء مستشفيات واقسام وجلب اطباء متميزين لكي يعالجوا هذا الشعب المناضل .

لقد تحدثت المناضله هدى عليان عن القطط والفئران التي تجوب مستشفى الشفاء لتفقد المرضى واهلهم وزيارتهم وانا شاهدت هذا الامر بام عيني وشاهدت كيف يعاني الاهالي بابنائهم حتى ان تلك الاسر تضطر الى شراء كل مايحتاجه المريض من ادويه واغراض تهم ابنهم بحجة عدم وجودها وخاصه في اقسام الكلي والسرطان والمرضى الذين يبيتون بتلك المستشفيات .

لقد كتبت الاسبوع الماضي عن اللواء زياد عريف المريض بمرض السرطان والذي بحاجه الى ابره خاصه كل شهر اضطر الشهر الماضي الى شرائها من مصر وجلبها الى غزه كي يستطيع ان يأخذها والحجه دائما ان رام الله لم تقم بارسال الادويه التي تحتاجها المستشفيات .

لان المراه الفلسطينيه هي اكثر من كويت بنار الانقسام والفرقه الداخليه وهي الام التي تتابع قضايا أبنائها حين قرر الاتحاد العام للمراه التظاهر كل يوم ثلاثاء من كل اسبوع امام المجلس التشريعي ضد الانقسام وضرورة انهائه والعمل على توحيد شعبنا الفلسطيني وتشكيل حكومه فلسطينيه موحده تقوم بازالة اثار هذا الانقسام وخاصه في الموضوع الصحي والطبي .

شعبنا بحاجه الى خدمات طبيه افضل فهو من قدم ابنائه وشبابه على مذبح الحريه واستشهدوا وجرحوا وحوصروا وناضل ولا زال يعاني من عدم انتظام الكهرباء ومن البطاله والحصار الصهيوني ويعاني في السفر وبكل شيء يتوجب ان يتم دعمه وتقديم خدمات طبيه افضل له حتى يستطيع الصمود ومواجهة كل العدوان الغاشم ضده والاستمرار قدما نحو النصر والانتصار على هذا الكيان الصهيوني .

اقل شيء ان يتم تقديم خدمات طبيه ويرتاح المريض في المستشفى وهو يعاني من المرض وتقديم خدمات افضل له وتوفر الادويه واعطائها وفق المواصفات الطبيه العالميه والاعتراف بالاخطاء حين تجري وتجاوز كل الاخطاء .

اقول للمناضله هدى عليان ان وجعك ومعاناة ابنك الوحيد محمد هي قضية كل الشعب الفلسطيني اينما كان ونتمنى له الشفاء العاجل وان يعود الى جامعته ودراسته وقد تجاوز تلك المحنه الصعبه ونتمنى ان تنجح جهودكم في الاتحاد العام للمراه الفلسطينيه وتتسع دائرة الضغط على الحكومتين في قطاع غزه والضفه الغربيه وحركتي فتح وحماس وان ينضم اليكم كافة التنظيمات الفلسطينيه من اجل انهاء الانقسام والانتصار عليه .

اردت اورد ماكتبته المناضله هدى عليان عضو الامانه العامه للاتحاد العام للمراه الفلسطينيه وعضو المكتب السياسي لحزب فدى ” كم انا حزينة وانا اتابع حالة ابني في مستشفى الشفاء بغزة بعد ان دخل المشفى ليعالج من الام شديدة بالراس والبطن ……… وبدل من ذالك بدات رحلة علاج اخرى نتجت عن تسمم في جسمه نتيجة لاعطاءه عدد من الحقن الخاطئة ووصل الامر الى مرحلة الشلل ……. و احمد الله انني ادركت وضع ابني في الوقت المناسب وتوجهت الى الاطباء لاسال بماذا حقنتم ابني ؟؟؟؟ وكان الرد ان ابنك لديه حساسية من بعض الحقن !!!!!!!! استغرب واستغرب !!!!!!!!

عندما كنت اسمع ان هنا قصة !!! وهناك قصة لضحايا من وقعو في ايدي غير رحيمة بمستشفى الشفاء كنت لا اصدق ما اسمع ولكن تجربة ابني المريرة والذي وقع تحت ايادي ملائكة الرحمة ادركت اننا نعيش في عالم الغاب ؟؟؟؟؟؟عالم ليس فيه للقانون مكان ؟؟؟؟؟؟ ادركت ان الانقسام انهكنا ومزقنا ومزق القانون واليمين الرباني الذي يحلف عند تعيين اي من ملائكة الرحمة

ادركت ان وزارة الصحة هنا وهناك منقسمة ….. ادركت ان الانسان ليس له قيمة ……. ادركت ان المواطن اصبح عبئ ثقيل على من انتفخت كروشهم …. لعنت كل الادراكات لانها اصبحت تدمير لكل القيم والمثل الانسانية التي تعلمناها …….

ولكني الان مصممة على الوقوف كل يوم ثلاثاء امام المجلس التشريعي لاطالب بانهاء هذه الحقبة من الحكم الفاسد ؟؟؟

مصممة على التظاهر والاعتصام لانهاء هذا التاريخ الاسود من الانقسام البغيض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مصممة على الوقوف للمطالبة بعودة خيرة اطباؤنا وممرضينا من الجنسين على راس عملهم ؟؟؟؟؟؟

مصممة على الوقوف بصمت وارفع شعار ( لا للجرذان الكبيرة والتي تسبح في ردهات غرف مستشفى الشفاء بغزة ) وهذه قصة اخرى لم اذكرها هنا