نسبة المشاركة المتدنيه بانتخابات المجالس المحلية تدل على فشل كبير لحركة فتح

0
209


كتب هشام ساق الله – اظهرت النتائج الاوليه للانتخابات المحليه عن فشل ذريع لحركة فتح الرسميه وكذلك السلطه الفلسطينيه الذين لم يستطيعوا اخراج اكثر من 40 بالمائه من المواطنين للتصويت بالانتخابات التي جرت في الضفه الغربيه وذلك نتيجة الخلافات الفتحاويه الداخليه اضافه الى فقدان ثقة المواطنين وغياب حركة حماس عن المشاركه بتلك الانتخابات .

كما توقعنا فان الانتخابات المحليه لم تستطع ان تجتاز نصف عدد الناخبين ولم تفلح كل وسائل الاعلام للسلطه الفلسطينيه من تغيير قناعات المواطنين بالضفه الغربيه اضافه الى فقدان الثقه بمثل هذه الانتخابات على قاعدة ان فتح تنافس فتح والعشائر والمستقلين وبعض التنظيمات الفلسطينيه وغير ضروري المشاركه بانتخابات عائليه .

حدة الخلافات في اغلب المواقع بين قوائم حركة تفح الرسميه وقوائم المستقلين او الفصائل الفلسطينيه لم تسطع جذب مزيد من الناخبين وعلى راي صديقي النابلسي قال لي بان من ذهب الى الانتخابات الموالين لحركة فتح وعائلات المرشحين ومؤيدي الفصائل الناس فقدت لاثقه بكل الانتخابات .

حماس افشلت تلك الانتخابات بمقاطعتها اياها واستطاعت ان توجه رساله للسلطه بان الباقي الذي امتنع عن الذهاب الى الانتخابات مؤيدين لها وهذه نسبه كبيره جدا لا اعتقد انها تمثل عدد مؤيدي حركة حماس او مناصريها وان كان هذا هو فعلا نسبتهم او اقل قليل فهذا يعني ان خطر سيطرة حماس على الضفه الغربيه بات مؤكد وهذا يعطي مؤشر كبير ينبغي الاحتياط منه وحساب حسابه.

وهناك نسبه من كارهي السلطه والذين فقدوا الثقه فيها سواء من ابناء حركة فتح او من المستقلين الذين لم يتوجهوا للمشاركه بالانتخابات لعدم قناعتهم بجدوا هذه المشاركه لانهم تاكدوا ان فتح تنافس فتح في هذه الانتخابات .

ظهور نتائج الانتخابات غدا ستعطي مؤشرا جديدا هو حجم حركة فتح الرسمي في كل دائره من دوائر الانتخابات ويظهر ايضا حجم المنافسين لها من ابناء حركة فتح اضافه الى حجم اليسار الفلسطيني والعائلات وهذه النتائج مؤشر ينبغي دراسته لانه ذو دلاله واضحه ينبغي مراجعة الاوراق كلها وفقه .

على حركة فتح ان تدرس تلك النتائج وتاخذ العبر والعظات منها فهي مؤشر واضح لحالة الوضع السياسي في الضفه الغربيه وينبغي ان تعيد تشكيل هيكلياتها ومؤسساتها التنظيميه وفقه واجراء تغيرات جذريه في مستوياتها القياديه كلها .

واول نتائج هذه البيانات يتوجب ان يتم تغيير مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في حركة فتح في المحافظات الشماليه الاخ محمود العالول ابوجهاد وحل جميع لجان الاقاليم واجراء انتخابات مبكره لتلك الاقاليم حتى يتم اخذ العبر والعظات مما حدث .

وضع حركة فتح يرثى له بسبب النسبه المتدنيه من وصول ابناء شعبنا الى صندوق الانتخابات وهذا يدل على ان حملتها التي قامت بها مفوضية الاعلام بحركة فتح فاشله فشلا زريعا وينبغي محاسبة كل المسؤولين عنها وتشكيل لجنة تحقيق رسميه في كل ماحدث .

لجنة التحقيق التي نقترحها ينبغي ان تكون من خارج اللجنه المركزيه الموجوده والمستويات التنظيميه من كوادر الحركه حتى يتم الاخذ بتوصيات تلك اللجنه ومحاسبة كل المسؤوليين الذين اخذوا على عاتقهم المسؤوليه بانجاح قوائم الحركه باختياراتهم وبحملتهم الاعلاميه الفاشله والتي لم تسطع جذب سوى 40 بالمائه في احسن الاحوال من الناخبين .

وكانت قد بلغت نسبة التصويت في الانتخابات البلدية في مدن رام الله والبيرة ،حتى الساعة الرابعة عصراً ما نسبته 39.379% من مجمل من يحق لهم الاقتراع في المحافظة.

ويبلغ عدد المراكز الانتخابية في المحافظة 43 مركزاً انتخابياً، حيث تتنافس 49 قائمة انتخابية في الانتخابات، فيما يبلغ عدد المرشحين 378 مرشحاً، أما من يحق لهم الاقتراع فيبلغ عددهم 132275 ناخباً، اقترع منهم 57417.

وتأتي قرية عين قينيا على سلم لائحة المناطق الأعلى في المشاركة في الانتخابات، حيث بلغت نسبة التصويت 79.10%، تلتها المدية التي وصلت فيها النسبة إلى 72.79%، تليها بيت سيرا التي وصلت فيها نسبة التصويت 68.93%، وتليها بيت عور الفوقا بنسبة 65.02%، فيما سجلت أقل نسبة مشاركة في مدينة البيرة حيث بلغت نسبة التصويت 14.48%.

وأشارت معلومات لجنة الانتخابات المركزية، إلى أن 112 ألف مواطن في المحافظة يحق لهم الاقتراع واختيار من يمثلونهم في هيئاتهم المحلية، وأن عدد من يحق لهم الاقتراع:59600 مواطن في مدينة الخليل، و21 الف في يطا و6700 في صوريف، و4500 في بيت أولا، و4700 في الشيوخ، و7500 في بيت أمر، و3000 في بيت كاحل، و4100 في تفوح.

أفادت لجنة الانتخابات المركزية ان نسبة المشاركة في الاقتراع وصلت 35% حتى الساعة الرابعة عصرا.

و كانت اعلى نسبة مشاركة في الاقتراع بمحافظة سلفيت حيث وصلت لـ 48% اما اقل نسبة فكانت في محافظة نابلس حيث بلغت 29%.

واكد المنسق الاعلامي في لجنة الانتخابات فريد طعم الله ان عملية الاقتراع في جميع الدوائر الانتخابية تسير بشكل طبيعي ومن دون اي مشاكل تذكر حتى اللحظة.

واشار إلى ان هناك مخالفات بسيطة في بعض المراكز الانتخابية من قبل بعض الكتل المرشحة التي تمارس الدعاية الانتخابية امام مراكز الاقتراع.

وكان رئيس لجنة الانتخابات المركزية د. حنا ناصر قال ان نسبة الاقبال على الاقتراع حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم السبت وصلت إلى 10,2 بالمئة.

وبلغت حتى الساعة الواحدة ظهرا 24.2%.

جاء ذلك خلال موتمر صحفي للجنة عقد صباح اليوم في فندق بيست ايسترن برام الله.

وقال ناصر “انه حتى اللحظة لم يتم الابلاغ عن اي خروقات قانونية تذكر في سير العملية الانتخابية بكافة مراكز الاقتراع”.

وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت ابوابها بالساعة السابعة صباحا لبدء عملية الاقتراع للانتخابات البلدية في الضفة الغربية، و تعتبر هذه الانتخابات المحلية هي الاولى منذ عام 2005، حيث يتوجه اليوم نحو نصف مليون مواطن لإدلاء باصوتهم.