من سيفصل اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح في حال فشلها

0
209


كتب هشام ساق الله – يقوم بعض اعضاء اللجنه المركزيه بالاعلان عن ارقام بعدد من تقرر فصلهم من حركة فتح بسبب ارتكابهم مخالفات تنظيميه والمشاركة بقوائم منافسه لقوائم الحركه الرسميه قبل بدء الانتخابات وظهور نتائجها والسؤال الذي يساله كادر فتح من سيقوم بفصل اللجنه المركزيه حين تفشل قوائم الحركه الرسميه بالانتخابات ومن سيحاسب المتسببين بهذه الخساره .

اعرف ان النظام الاساسي المعدل في الحركه اعطى اللجنه المركزيه مساحه كبيره وسهل عملية اجراء الفصل ويبدو ان الاخوه في اللجنه المركزيه اصبحوا يريدوا فرض الانضباط التنظيمي وتصفية خلافاتهم مع أي معارض لهم بالتلويح باجراء الفصل والقيام فيه مباشر رغم ان عدد كبير من هؤلاء الكوادر والقيادات لهم تاريخ طويل قد يكون اطول من تاريخ البعض من اعضاء اللجنه المركزيه في ظل صمت الرقابة الحركيه وحماية العضويه وكذلك المحكمه الحركيه والمجلس الثوري النائم المشغول بالانتخابات المحليه نظرا لترشيح امين سره لرئاسة بلدية نابلس ودخولة اتون الخلافات الداخليه .

لم يتم عمل نظام للتنافس الداخلي ” برايمريز ” من قبل مفوضية الانتخابات بالحركه والتي يقودها الاخ محمد المدني وتم تكليف اعضاء اللجنه المركزيه في كل محافظه مع الكادر التنظيمي الموجود من المجلس الثوري ولجنة الاقليم باختيار قوائم الحركه للانتخابات المحليه وتكررت نفس الماسه السابقه التي تكررت بالانتخابات التشريعيه او المحليه لذلك يقوموا بمعاقبة هؤلاء الكوادر بالفصل قبل ظهور النتائج ومن المؤكد ان تلك الاختيارات ل تكون بديل عن الطريقه الديمقراطيه بالفرز والتنافس الداخلي .

انا اقول انتظروا ياعضاء اللجنه المركزيه ولاتتحدثوا عن الفصل حتى تظهر نتائج الانتخابات وبعهدها اعلنوا عن الفصل واتخذوا كل الاجراءات القانونيه بعد اجراء تقييم لما جرى اما ان تقوموا قبل الانتخابات باجراءات الفصل فهذا سيؤدي الى نتائج عكسيه لقوائم الحركه واتخاذ مواقف مسانده للقوائم المعارضه والتي تضم قيادات وكوادر فتحاويه خاضت الانتخابات وهي تعلم انهم سيتم فصلهم او تجميدهم اصبحت القص مش كثير فارقه معاهم .

هل اللجنه المركزيه ومن شارك باختيار قوائم الحركة سيتم معاقبتهم وسيحترموا انفسهم ويقدموا استقالتهم من مواقعهم لو فشلت قوائم الحركه في تلك الانتخابات وهذا سيثبت صحة مواقف من خرجوا على قوائم الحركه الرسميه الذين تم فصلهم من قوائم الحركه .

نتمنى ان يحترموا انفسهم ويقدموا استقالاتهم قبل ان يصبح هناك شرخ في الحركه من تلك النتائج التي ستعلن فجر يوم الاحد ونتمنى ان تكون ايجابيه ولا نحتاج الى فصل من تسبب بسقوط قوائم حركة فتح الرسميه من اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري وتقديم استقالاتهم واعترافهم بفشلهم .

اعضاء اللجنه المركزيه يعتبرون انفسهم فوق الحدث وبموقع القداسه ولا يجوز لاحد ان يلوح باستقالاتهم او فصلهم او يطب فيهم باي شيء هم فقط من يقوموا بالفصل وهم محصنين من ان يتم محاسبتهم او تحميلهم أي مسؤوليه او فصلهم من مواقعهم الذين وصلوا اليها ودائما اقول ان تلويح الرئيس محمود عباس دائما بترك موقعه نتيجة معرفته بنوعية زملائه الذين لايساعدوه دائما ويشكلوا عبىء له .

لازال للجنه المركزيه مدة سنتين الا عدة اشهر حتى يتم انعقاد المؤتمر السابع ولكن نتيجة الانتخابات المحليه ينبغي ان تسارع بعقد المؤتمر السابع قبل موعده اذا كانت النتائج مخيبه للامل وكان هناك هزه كبيره في حركة فتح كما هو متوقع حتى يتم تدارك الهزه وامتصاصه .

اردت من كتابة هذا المقال ان اقول لمن يقوموا بالحديث عن الفصل ان يتحدثوا عن تعزيز الوضع التنظيمي الداخلي والوحده الداخليه وبعد الانتخابات وحين يثبتوا ان خياراتهم صحيحه ونجحت اختياراتهم ليتحدثوا عن الفصل والمعاقبه والمحاسبه حتى لا نفقد مرتين ابناء فتح وندفع المفصولين الى خيار الخروج على الحركه وتشكيل تنظيم موازي لحركة فتح .

وكان قد أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول ، أن المركزية وافقت على فصل سبعين عضوا من الحركة لإرتكابهم مخالفات تنظيمية ، ذات علاقة بالانتخابات البلدية في الضفة الغربية.

فيما ذكرت مصادر في حركة فتح أن العديد من الملفات تبحث لإقرار ما يتوافق وأصحابها ، ومن يثبت عليه شبهة مخالفة سيتم فصله من الحركة فوراً.