مقر مفوضية الإعلام والثقافة لحركة فتح في رام الله مغلق منذ اربع شهور

0
230


كتب هشام ساق الله – علم من مصادر موثوقه ومؤكده بان مقر مفوضية الاعلام والثقافه مغلق منذ اربع شهور بسبب خلافات في المفوضيه واقصاء مفوض الاعلام والثقافه الاخ نبيل ابوريينه عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح اثنين من اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح مكلفين بمهمة الاعلام بسبب خلافات حول ادارة العمل الاعلامي في داخل المفوضيه .

واكدت المصادر المطلعه والعليمه بان الزياره الاولى التي يقوم بها الاخ نبيل ابوردينه الى مقر المفوضيه كانت بتوزيع موازنة المفوضيه على اللجان التي يريدها واقصاء اثنين من اعضاء المجلس الثوري يعملوا بهذه المهمه التنظيميه هما الاخوين لؤي عبدو ونايف سويطات .

كما اصدر قرار بفصل 6 موظفين بهذه المفوضيه الاعلاميه من كوادر حركة تفح ومعظمهم من ابناء قطاع غزه وتم اغلاق مقر المفوضيه حتى الانتهاء من تلك الاشكاليات وتم ارسال احد الموظفين لاستلام العهد والتسلم وطالبوهم بدفع الديون المتراكمه على المفوضيه والتي تبلغ 60 الف دولار امريكي من جراء الطباعه وخدمات الانترنت وومصاريف تراكمت على المفوضيه قبل اجراء عملية التسلم ولم يتم دفع مالهؤلاء الكوادر من استحقاقات ماليه متاخره على مفوضية الاعلام والثقافه .

والاخوين لؤي ونايف تكلفا بمهمة العمل في مفوضية الاعلام بقرار من المجلس الثوري لحركة فتح ضمن توزيع اعضاء المجلس الثوري على مفوضيات اللجنه المركزيه كلها ويبدو ان كل واحد من اعضاء اللجنه المركزيه يتعامل مع مفوضيته على انها حاكورته الخاصه وهو من يقصي ومن يطرد ويتحكم بمن يريد ولامجال للخلاف معه فيتوجب ان يكون اعضاء هذه المفوضيه صاغرين للقائد بدون أي نقاش .

وعلم ان سبب هذا الاقصاء للاخوين لؤي عبدو نائب المفوض والاخ نايف سيوطات انهم قاموا بسلسلة نشاطات كبيره واجروا محاضرات وندوات حركت الواقع الاعلامي والتنظيمي واعاوا اصدار نشرة فتح النشره التاريخيه والمركزيه لحركة فتح التي توضح الموقف السياسي للحركه وقاموا بعمل خط تحريري لها وطني يستند الى تاريخ حركة فتح والتنظير على الجيل الجديد بالحركه كانت توزع على اقاليم الضفه الغربيه وكذلك الشبيبه وابناء حركة فتح .

هناك من احتج واعترض على سياستها التحريريه وخطها الوطني فالمطلوب من اعلام فتح فقط الغلط على حركة حماس ومهاجمتها ونشر فضائها وكذلك الهجوم على عضو االلجنه المركزيه لحركة فتح محمد دحلان والعمل بهذا الاتجاه ومايتم تسريبه واملائه من دوائر مختلفه في حركة فتح بعيده عن الهياكل الرسميه للحركه الموضحه بالنظام الاساسي فيها .

واكدت مصدرنا ان تقارير كيديه تم رفعها للقيادة الحركه من جهاز امني ودخل على الخط قيادة هذا الجهاز واعضاء لجنة مركزيه ساهمت بالتحريض على الاخوين لؤي عبدو ونايف سويطات حتى تم اقصائهم بشكل مهين وغير محترم لتاريخهم النضالي الكبير .

وتم الان تركيز موازنة المفوضيه وقراراتها مع قيادات مواليه لهم ومنحهم الصلاحيات والامكانيات كامله وتوزيع ملفات المفوضيه وتشتيتها والمقر مغلق منذ اربع شهور بدون ان يتم حسم هذا الامر او حله .

وعلمنا انه قدمت مجموعه من الشكاوي الى امانة سر اللجنه المركزيه لحركة فتح وكذلك امانة سر المجلس الثوري لحركة فتح ولجنة الرقابه وحماية العضويه يشكو فيها مفوض الاعلام والثقافه الاخ نبيل ابوردينه على خطواته الاقصائيه لعضوين بالمجلس الثوري ومخالفه النظام الاساسي لحركة فتح وطالبوا بوضع هذا النقطه على جدول اعمال المجلس الثوري وتم فعلا وضعه والاتفاق على حل الامر وتاجليه وفور رفع جلسات المجلس الثوري تم اغلاق المقر واقصاء العضوين في المجلس الثوري من مهمتهما التنظيميه .

والاخ لؤي عبدو هو احد اعضاء المجلس الثوري المنتخبين في المجلس الثوري وكتب سلسلة مقالات لماذا انا فتح وصلت الى اكثر من خمسة وعشرين حلقه اضافه الى انه احد قيادات الحكره واسير محرر امضى سنوات طويله في الاعتقال بسجون الاحتلال الصهيوني ابعدته قوات الاحتلال في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى .

والاخ لؤي عمل في احدى محطات حركة فتح الاعلاميه في قبرص وكان له مكتب صحفي في مدينة نابلس يقوم بنشر وتوزيع اخبار الاراضي المحتله وفضح الاحتلال الصهيوني توزع على الفاكس كذلك عمل في مجلة اسمها البلاد كانت تصدر في الخارج وعاد الى الوطن مع طلائع القوات المناضله التي عادت الى نابلس وهو كادر وقائد معروف وقد عملنا في مركز اطلس للتوثيق والاعلام مع الاخ لؤي عبدو عبر مكتبه في نابلس لمدة طويله كنا ننقل فيها اخبار قطاع غزه اليه بشكل يومي على التليفون .

اما الاخ نايف سويطات هذا الرجل الرائع المناضل الذي اعتقل في سجون الاحتلال لمدة 6 سنوات والتحق بجامعة بيرزيت وتخرج منها ورئيس مجلس طلابه في العصر الذهبي لحركة الشبيبه الطلابيه وهو احد قيادات الشبيبه في الضفه الغربيه واعتقل عدة سنوات مابين اعتقال اداري وتحقيق وهو مسئول التوجيه السياسي في محافظة جنين وعضو مجلس ادارة رابطة الصحافيين الفلسطيين في الاراضي المحتله وومراسل صحفي لعدة صحف ومجلات فلسطينيه .

ولن انسى اللحظات التي شيعنا فيها زوجة الاخ المناضل نايف سويطات المرحومه انعام صوفان التي توفيت بحادث طرق وهي عائده من زيارته بسجن جنيد بمدينة نابلس حين خرجت جماهير الشبيبه في الاراضي المحتله لوداعها وحضور جنازتها وكنت احد هؤلاء رحمها الله واسكنها فسيح جنانه .

اصبحت سياسة اعضاء اللجنه المركزيه وادارتهم لمفوضياتهم على قاعدة كل من ايده اله وحسب اهوائهم ضاربين عرض الحائط النظام الداخلي لحركة فتح في ظل غياب المجلس الثوري ودوره الفاعله في الرقابه على اللجنه المركزيه كونهم مرجعيتها مابين انعقاد المؤتمرين وتارنب المجلس الثوري لاعضاء للجنه المركزيه بشكل كامل وانشغال امين سره الاخ امين مقبول بانتخابات بلدية نابلس كونه مرشح الرئاسه لها .