ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء يا شركة جوال

0
261


كتب هشام ساق الله – ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ياشركة جوال قالها لي صديقي ابوابراهيم المقطوع جواله منذ يوم الخميس بسبب تاخر رواتب السلطه الفلسطينيه قائلا قولهم يا ابوشفيق يؤجلوا قطع خطوط الجوال أكم يوم حتى يتم صرف راتب السلطه الفلسطينيه .

شركة جوال لا ترحم كمبيوترهم أهبل وليس له عقل يقاد من ريبوت منزوع من الاحساس الوطني يقوم بعملية الفصل اوتوماتيكي بدون الرجوع الى احد ولايتم تغذيته بالواقع المحاط وان الموظفين من اصحاب الفواتير تأخرت رواتبهم لعدة ايام ينبغي الانتظار حتى يتم صرف الراتب وحينها من لايدفع يتم قطع هاتفه .

اعلم ان الموظف المقطوعه هاتفه وخطه تاخر عن دفع فاتورتين متتاليتن وهذا يلزم كمبيوتر جوال الاهبل باجراء عملية قطع ولكن يفترض على العقال مدراء شركة جوال القول للكمبيوتر بان الرواتب تتاخر نظرا للازمه الماليه التي تعاني منها السلطه الفلطسينيه ينبغي مراعاة الزبائن اكم من يوم حتى تمر الازمه ويتم قطع الخطوط الي مش دافعه .

دائما افعال شركة جوال غير وطنيه ولاتقوم بالتعاطف مع زبائنها واعطائهم وقت لكي يدفعوا فواتيرهم فهي تريد ان ترفع ارباحها ولايهمها ظروف المجتمع المحيط ودائما يتم ارجاع الامر الى الكمبيوتر والى الريبوتات الخائبه التي تدير هذا الكمبيوتر بدون فلسطنة الداتا فيه وادخال الواقع المعاش كمبرر لتاخير هؤلاء الفقراء من دفع ما عليهم من التزامات .

فش شيء بيروح على جوال حتى الديون السابقه تم رفع قضايا على من تهربوا من دفع الالتزامات الماليه السابقه عليهم فهي كامنشار طالع واكل ونازل واكل ولايهمها الا ان تربح فقط بغض النظر عن الطريقه والوسيله وظروف الناس .

اتصل بي قبل ايام شاب جمع ما يزيد عن مليون نقطه وحلم بان يدخل السحب على سياره حسب اعلانات شركة جوال وبقي نينتظر ظهور اسمه كفائز او الاتصال به من قبل شركة جوال وراجع كثيرا لمعرفة نتيجة السحب على هذه السياره فعلم ان من ربحها من سكان مدينة نابلس وخسر صاحبنا مبلغ كبير بشراء النقاط حتى تنطبق عليه المسابقه .

وصديقنا الذي كتبنا عنه بان شركة جوال باعته جوال خربان قام بمراجعة قسم الصيانه عدة مرات ورفض استلامه من الموظف المره الثالثه رغم ابلاغهم انه تم تصليحه واخذ جهاز جديد من نوع اخر ودفع الفارق بالسعر بعد ان كتبنا عنه على مدونة مشاغبات سياسيه متمنين دائما ان نكون منصفين للمواطنين ومنبر للمظلومين من توغل هذه الشركه الاحتكاريه التي لا تهدف الا للربح فقط بعيد عن العواطف والمسؤوليه الوطنيه والاجتماعيه .

لن نتوانى عن الكتابه وفضح هذه الشركه الاحتكاريه والحديث عن ممارساتها السيئه بحق المواطنين حتى تعيد النظر بممارسة موظفيها ورفع خدماتها الى اعلى مستوى يتوافق مع مايتم الدفع لها من قبل المواطن .

وننتظر ان يتم فرض رقابه حكوميه وتقيم خدماتها دائما وفحص جودتها وملائمتها بما يدفعه المواطن امام هذه الخدمات المقدمه اليه ومراجعتها من قبل حكومتي غزه ورام الله واخضاعها الى نظام الشركات وانتزاع حقوق المواطن منها كامله .