عائلة النخالة قلقه على ابنها المناضل عبد المطلب النخالة ابو الطيب

0
517


كتب هشام ساق الله – أبدت عائلة المناضل المغفور له الأستاذ عامر النخالة قلقها الشديد من استمرار اعتقال تجلهم المناضل والأسير السابق عبد المطلب عامر النخالة ابوالطيب المعتقل لدى أجهزة الامن في حكومة غزه منذ ثلاثة عشر يوما بشكل متواصل بعد مداهمة البيت ومصادرة جهاز كمبيوتره الخاص .

العائلة قلقه بشكل كبير على حياة ابنها المناضل ابوالطيب الذي يدرس بجامعة الأزهر دراسات شرق أوسطيه في درجة الماجستير والذي هو مدير في وزارة الداخليه والمعروف بانتمائه الوطني وتاريخه المشرف والوطني هو وعائلته حيث لم يبلغوا باي معلومة عن سبب اعتقاله لدى أجهزة امن حكومة غزه .

يبدو ان المناكفات السياسية والاعتقال المتبادل بين غزه ورام الله قد طالت المناضل ابوالطيب او ان تقرير كيدي قام احد المغرضين بتلفيق تهمه او وشايه بهذا الرجل الطيب ابو الطيب واد هذا الى زجه في السجن بدون أي تهمه .

ونحن في فرحة وطنية غامره ينتظرها ابناء شعبنا الفلسطيني بتحرير اسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني بعد ان امضي جميعهم في السجون الصهيونية سنوات وسنوات واليوم يعودون الى بيوتهم ان شاء الله نطالب الحكومتين بغزه ورام الله بإطلاق سراح كافة المعتقلين لديهم تأكيدا على ان الخلاف لا يكون باعتقال المناضلين من الجهتين .

ان إطلاق سراح المعتقلين من كلا الجهتين أصبح اليوم مطلب وطني ويتوجب ان تكون هناك مبادره من قبل الرئيس محمود عباس بإصدار التعليمات الى الاجهزه الامنيه باطلاق سراح كل المعتقلين لديهم على خلفية المناكفات السياسيه وان يقوم بالمقابل رئيس وزراء حكومة غزه إسماعيل هنيه باطلاق سراح كل من تم اعتقالهم على نفس الخلفية التي يعتقل فيها برام الله كمبادرة حسن و صدق النوايا وكذلك على شرف الأسرى المحررين .

اتصل أعمام المناضل عبد المطلب واخوته بالقيادات العليا بحركة فتح وابلغوهم عن اعتقال ابوالطيب لحظة اعتقاله مطالبيهم بالتدخل عبر القوى الوطنية والاسلاميه للاطلاق سراحه وتطمينهم عنه وحتى الان تنتظر عائلة النخاله أي اخبار او معلومات عن ظروف اعتقاله .

المناضل ابوالطيب هو احد كوادر حركة فتح واسراها المحررين وقيادي من قياداتها داخل وخارج المعتقل وهو ابن كادر مناضل كبير كان يقود الحركة بالخفاء وسجين سابق اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني في سنوات السبعينات ومعلم فصلته القوات الصهيونية وسليل عائله كلها مناضلين وأبطال يتوجب النظر في تاريخ هذه العائلة المناضلة وإطلاق سراح ابنهم عبد المطلب .

وعبد المطلب متزوج ولدية من الأولاد اربعة ولدين وابنتين وهم ينتظرون خروج والدهم باحر من السجن وخاصه ونحن نعيش بهذه الايام الفضيله وقد ابدى اولاده استغرابهم باعتقال والدهم المناضل عبد المطلب مستغربين اعتقاله وخاصة وانه سجين ومناضل ورجل محترم بالمجتمع الفلسطيني .

نتمنى ان يكون عبد المطلب اخر المعتقلين السياسيين الذين يعتقلوا على هذه الخلفية خلفية المناكفات بين الحكومتين في غزه والضفة الغربية .