المعاقون لا يستطيعوا المشاركة في كل نشاطات المجتمع الفلسطيني

0
191


كتب هشام ساق الله – مساكين هؤلاء المعاقين الذين يحرموا من صعود الادراج العاليه ودخول الاماكن الحكوميه والكافيتريات وأماكن الاحتفالات والمعارض بسبب عدم تاهيلها لدخول المعاقين فالذين يخططوا لتلك التظاهرات الكبيره ينسون المعاقين في زحمة انشغالهم لذلك لايسهلون لهم الطريق للوصول الى تلك التظاهرات الكبيره .

انا مهوس بالتكنولوجيا وبرؤية اخر المستجدات والمشاريع فقد توجهت الى مركز رشاد الشوا الثقافي لمشاهدة اكسبوتك 2012 على سكوتري الخاص ودخلت من خلف مبنى رشاد الشوا حتى ادخل من الجانب المخصص للمعاقين فانا اعرف ان هناك مدخل مخصص ووجدت المدخل مغلق وعدت للوقوف على باب المركز ارقب حركة الدخول والخروج وعدت الى البيت مستاء .

اغلب الاماكن لايتم تاهيلها بشكل يسهل دخول المعاقين اليها وخاصه الوزارات والمؤسسات الحكوميه وكذلك مؤسسات المجتمع المدني فهم يفترضون بان كل المواطنين يستطيعون الوصول اليهم ومن لم يستطع يتم حمله واصعاده الى فوق والتعامل معه كحاله انسانيه خاصه حتى يراجع مصالحه او احتياجاته من تلك المؤسسات.

نتمنى ان يتم الاخذ بالحسبان احتياجات هؤلاء المعاقين بالوصول الى تلك التظاهرات الثقافيه والتكنلوجيه وتاهيل الاماكن لكي يصلها معاقين مهتمين بهذا المجال فالقضيه لا تحتاج الا لشيء واحد ان يتم تخيل ان هناك معاقين ويمكن ان يحضروا الى هذه المناسبه .

ممكن ان يكون واحد وممكن ان يكون اثنين المهم ان احد سياتي لهذه التظاهره كان على ادارة اكسبوتك ان تفتح الباب الخلفي او تنتبه ان معاق يحوم حول المكان يريد ان يدخل ويتمنى ان يدخل الى هذا المكان ويرى اخر ابداعات الفلسطينيين المتطوره بمجال تكنولوجيا المعلومات .

اموال كثيره دفعت لهذا المشروع كان بالامكان وضع شاب اوصبيه وفتح البوابه الخلفيه حتى تكتمل الصوره الجميله ويكون هناك مشاركه لكل المجتمع الفلسطيني بهذه التظاهره الكبيره التي نتمنى ان تستمر اكثر واكثر حتى يرى العالم ابداعات شعبنا في تكنولوجيا المعلومات اكثر واكثر.