احترموا عقولنا كفى كفى كفى تعبنا ايجاد مبررات لتخبطكم

0
218


كتب هشام ساق الله – كفانا دفاعا عن الفسده والمفسدين وايجاد المبررات للدفاع عن قيادتنا وهي خاطئه وتعبنا ايجاد مبررات صحيحه وغير صحيحه والافتاء بمواقف تحليليه لكي نقنع ابناء الحركه الذين يسالون عما يجري ويستفسروا عن كل شيء وتعبنا شيل الي بيستاهل والي مابيستاهل فالحركه محتاجه الى اشخاص يمكنهم ان ينجحوا ولايحملوها تكاليف الترويج لهم .

حين يتهم قائد كبير بحركة فتح بانه حاول ممارس الرزيله وراود امراه متزوجه وزوجها مناضل عن نفسها ولم يصدر أي موقف رسمي عن الحركه يقول القول الفصل ان كان ماقيل كله صحيح او تلفيق تم تلفيقه لكي يتم الاساءه لقيادة حركة فتح انخرس الجميع ولم يقل احد القول الفصل ماذا نقول للناس ان الحركه تشجع الزيله وتتستر على قادتها السيئين الذين يمارسون هذا الامر ام اننا ننشر غسيلنا على البلاكين ونشهر ببعضنا الى هذه المرحله الواطيه من التهم .

حين يقطع راتب مواطنين فقيرين اعتقلا مدة طويله في دولة الامارات وشوهت سمعتهما في كل وسائل الاعلام وحرم اطفالهم من هذا الراتب ويتم ابعادهم الى الخارج في بلد غالية الثمن لكي يطالبوا مساعدة عائلتهما في غزه وهناك من عملوا معه مدة طويله لاينظر اليهم ولم يساعدهم رغم انه يمتلك المال الكثير الكثير ولا احد يتحرك وتنظيم حركة فتح لم يطالب بحقهم بهذا الراتب المهم لهما ولاسترهما وشاركوا بذبحهما معا اين حماية العضويه والرقابه .

حين يسال ابناء حركة فتح عن حالات الفصل التي تتم في الحركه والذي اعلن عنها احد المرشحين لقائمة الحركه وهو ليس بالشخص المخول بهذا الاعلان ويتوارى متحدث رسمي باسم الحركه وراء الخبر دون ان يذكر اسمه ويعلن عن الفصل راينا اسماء من فصلوا من الحركه وراينا قاده كبار منهم دفعوا دم وسنوات اعتقال كيف يتم فصلهم بجرة قلم ماذا نقول للسائلين الذين يسالوا عن كل شيء ولم تستكمل عمليات الفصل في باقي المحافظات هل المقصود بهذا الفصل هم من شمال الضفه فقط ام ان هناك قرارات اخرى ننتظر ان نراها .

كان على قيادة الحركه الانتظار حتى تظهر نتائج الانتخابات المحليه وحينها تتخذ قراراها الحاسم بالفصل او بغيره لمذا يدفعون الجميع نحو ترك الحركه والوقوف بمواقف معاديه لها في هذا الوقت الصعب كانوا قادرين على الانتظار حتى الانتهاء من العمليه كلها بمجملها وبعدها يتم اتخاذ القرار انا لا اقول بانه يتوجب ان يتم تميع الامور والقرارات ولكن انتظار النتائج لها اهميتها فبدل ان نخسر مرتين نخسر مره واحده ونقوم بتقيم الموقف والاداء وننتقد انفسنا ومن اوصلنا الى هذه المرحله الخطيره من الانقسام الداخلي .

اشياء كثيره تحدث ومتناقضات في الموقف السياسي لانفهما فبالامس روي في وسائل الاعلام ان وزارة الماليه الفلسطينيه قطعت مخصصات التنظيمات الفلسطينيه جميعها وجمدتها وتسائلت انا ومعي كثيرون هل هذا عقاب للتنظيمات الفلسطينيه على اصطفافها في الانتخابات المحليه وعدم تجسيد الوحده الوطنيه بكل القوائم .

يبدو اننا نسينا التاريخ الاموال ومخصصات الصندوق القومي هي مهمه جدا لهذه التنظيمات وخاصه وانها المنفذ الوحيد لهم يتوجب ان ننتبه انه يمكن ان تقوم هذه التنظيمات بمرحله من المراحل بسحب تأيدها للشرعيه والانسحاب الجماعي من منظمة التحرير ماذا ستفعل حينها حركة فتح وقيادة منظمة التحرير وهي تنزع الشرعيه عن شركائها في حمل المهمه انه تصرف ارعن وغير مسئول ينبغي التراجع عنه بسرعه وعدم معاقبة الفصائل لمواقفها اين الديمقراطيه .

تعبنا من حمل تبعات كل المراهقين والمتهورين والذين يتخبطوا بكل الاتجاهات واصرارهم على مواقفهم وحمل الفاسدين والسيئين ليكونوا خيارات لهم ورمي كل من يمكن ان يفوز والمرتبط ارتباط ممتاز بالجماهير والمضمون نجاحه فقط لدواعي شخصيه وركوب وبالنهايه يخذلوننا ويبيعوننا على اول كوع واول مفرق ويسقطوا ويسودوا وجهنا امام الي بيسوى والي مابيسوا .

تعبنا من هذا التخبط الغير مسئول في كل شيء وعن هذه المراهقه في اتخاذ القرارات واحداث الفرقه وانهاء ماتبقى من المحبه في حركة فتح وكذلك دفعها الى السقوط نحو الهاويه ونحو منحدر لا نعلم تبعاته وماحدث في قطاع غزه من ضياع للسلطه يحدث بطرق مختلفه وحينها لن ينفع الندم ولا استداك الاخطا وستكون حينها الفاس وصلت الراس .

هناك من يتربص بنا ويطور اخطائنا ويكبرها ويرصد ادائنا السيء ويتابع القوائم ويعمل بالاتجاه المضاد للحركه حتى يستفيد من كل النتائج التي تحصل و سيبني عليها موقفه ولا نستبعد ان يدفعوا باصواتهم باتجاهات اسقاط قوائم الحركه الرسميه رغم ان الاجهزه الامنيه قالت بانه لم يرشح احد من حماس او قريب عليهم نفسه للانتخابات ولكن لا احد يستطيع ان يمنح عناصر حماس من الانتخاب وتغير الواقع على الارض .

هم كتله كبيره من التصويت وملتزمين التزام حديدي ويستطيعوا تنفيذ ماتريد قيادتهم وهناك كثيرون من حركة فتح حردانين عن التصويت وهناك اشخاص غير مقتنعين بتلك الانتخابات ولايريدوا المشاركه ولكن حماس والتيار الاسلامي لديهم كتله كبيره ممكن ان يسقطوا مرشحين الحركه في كل الدوائر والتاثير على نتائج الانتخابات .