ما هذا الاستجداء ياحركة فتح والتسارع لعقد لقاء مع حركة حماس في هذه الفتره

0
225


كتب هشام ساق الله – منذ اكثر من شهر ووسائل الاعلام تنشر على صفحاتها استجداء حركة فتح برغبتها الكبيره بعقد لقاء مع قيادة حماس في أي مكان وبالمقابل حركة حماس تنفي تحديد أي موعد لاي لقاء بشكل مهين وعلى لسان مختلف الناطقين والقاده من قيادتها رغبة من حماس بعدم ادخال فتح الى داخل صورة الحدث قبل واثناء وبعد عملية تبادل الاسرى القادمه .

اللقاء العابر الذي عقده عزام احمد مفوض العلاقات الوطنيه وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي في القاهره لم تسلط الاضواء عليه بشكل كبير فكل وسائل الاعلام تحدثت عنه بدون أي تعليق او اشاره وكان اللقاء جاء على غير رغبة حماس فيه .

رغم وجود ثلاثه من اعضاء اللجنه المركزيه للاشراف على مؤتمر الشهيد ماجد ابوشرار بلبنان وتواجد قيادات من حركة حماس أبرزهم الدكتور محمود الزهار في لبنان بتلك الفتره صدرت عدة تصريحات خلالها تنفي عقد أي لقاء مستقبلي بين الجانبين من قيادات في حركة حماس حماس في المرحله القادمه .

ماهذا الاستجداء والترجي بالدخول الى منطقة الحدث من قيادة حركة فتح هل يريدون ان يكونوا الى جانب حماس مع اطلاق سراح الاسرى او ان هناك اشياء طارئه يمكن ان تحقق المصالحه ام ان قيادة الحركة تريد ان تحقق نقاط عبر وسائل الاعلام بلقاء قيادات حماس في هذا الوقت بالذات .

بالمقابل نفي مستمر ومقصود وواضح من قيادات حركة حماس سواء من الناطقين بالداخل او الخارج او القيادات السياسيه لحماس بعدم وجود مواعيد ولقاءات وكان الامر مقصود بعدم الظهور مع فتح خلال عملية تحقيق الصفقه المنظوره حتى لا تسرق فتح جزء من انجاز حماس ولو بعملية الظهور بهذه اللقاءات .

السلطه لفلسطينيه وقيادة حركة فتح يتوجب ان يقوموا بعمل أشياء كثيرة على الارض لهؤلاء الاسرى وانهاء ملفات رواتبهم وتحويلها بأسرع وقت ممكن حتى لا يخوض هؤلاء الابطال ويعانوا ما عاناه قبلهم اسرى سابقين ماتوا وهم ينتظرون ترتيب أوضاعهم المالية والمعيشية وخاصه وان معظم هؤلاء الاسرى من الذين امضوا سنوات طويله داخل الاسر الصهيوني .

وكذلك توفير الامكانيات الماليه لتقديم مبالغ ماليه لهؤلاء الأسرى المحررين بايديهم واقامة الاحتفالات والاستقبالات لابناء الحركه من الذين تم تحريرهم والمساعدة بتوفير سكن دائم لهؤلاء الاسرى الذين سيعشون فتره من الزمن في قطاع غزه بشكل محترم يعكس ريادة السلطه الفلسطينيه .

اشياء كثيره تستطيعون ان تظهوروا فيه بصورة الحدث عمليه لا تستطيع حماس ان تقوم بها مثلكم وترضى جموع الاسرى بدل من عملية استجداء لقاءات مع قيادة حركة حماس في هذا الوقت التي تعتبر نفسها حماس انها منتصره وانها تحقق انجاز ولا تريد فيه ان تكون الى جانبكم .

وكان قد قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في قطاع غزه بأنه ‘لا يوجد أي اتصالات جدية حول لقاء مشعل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس’، قائلاً: ‘ يبدو أن حركة فتح غير جاهزة للمصالحة الفلسطينية فكلما يتم العمل لإعادة الحوار لتنفيذ آليات المصالحة نجد أن حركة فتح تبتعد نظرا لانشغالها بهمومها الداخلية وموضوع استحقاق أيلول’.

وذكر، أن ‘حركة حماس قد طالبت بضرورة الإسراع لتطبيق آليات المصالحة، وإجراء لقاء وطني شامل من أجل وضع إستراتيجية وطنية شاملة’، مضيفا ‘ لم نعد نطيق لقاءات شكلية فقط نحن نريد مصالحة حقيقية’، مؤكداً على ‘عدم وجود أي لقاءت تمت جدولتها بين مشعل وعباس’.