ام جبر وشاح عميدة امهات الاسرى تقاطع اعتصام اهالي الاسرى الاسبوعي بسبب الانقسام

0
318


كتب هشام ساق الله – لم تعد ام جبر وشاح عميدة امهات الاسرى والعضو الدائم والمؤسسه في اعتصام الصليب الاحمر الاسبوعي كل يوم اثنين تذهب الى هذا الاعتصام المهم في حياتها والسبب حالة الانقسام والفرقه التي تعيشها امهات الاسرى والطابع التنظيمي الواضع الذي يغلب على هذا الاعتصام الاسبوعي .

ام جبر لم يرضيها بروز اللون واليافطه التنظيميه فالكل يبحث عن ابراز ورفع راية تنظيمه على حساب العلم الفلسطيني الرايه المجمعه لكل ابناء واطياف شعبنا الفلسطيني وتجير هذا الاعتصام لخدمة هذا التنظيم او ذاك على حساب ابنائنا الاسرى في سجون الاحتلال بعد ان كان الهدف في السابق اظهار معاناة ابنائنا الاسرى جميعا في سجون الاحتلال .

تقول ام جبر من ان بدات اعتصامات الصليب وامهات الاسرى في سجون الاحتلال يخفين انتماء ابنائهم المعتقلين في سجون الاحتلال ويرفعن قضيتهم عاليا بدون تميز تنظيمي ولكن منذ فتره ظهرت الريات الحزبيه في اعتصامات الصليب وبدات حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي تظهر على اهالي الاسرى وتلونت خيمة الاعتصام بعد ان كانت لون واحد يجمع كل الاسرى وامهاتهم ليبرزن معاناة الاسرى في سجون الاحتلال .

واصبح كل تنظيم ياتي بامهات الاسرى يجلسن مع بعضهم البعض وفق الانتماء التنظيمي بعد ان كانوا بالسابق جميعا مع بعضهم البعض ام الاسير من فتح الى جانب ام الاسير من حماس او من الجبهه الشعبيه يعيشوا اسره واحده وقضيه واحده هي ماتربطهم يناضلوا من اجل اطلاق سراح ابنائهم جميعا من سجون الاحتلال الصهيوني .

وام جبر كانت تعتبر يوم الاثنين يوم مقدس بالنسبه لها تستيقظ مع مطلع الفجر تصلي الفجر حاضر وتشرب الشاي وتعد نفسها للتوجه الى مدينة غزه من اجل ان تكون الحاضره الاولى وهذا الامر منذ ان تم تحديد يوم الاثنين يوم اعتصام اهالي الاسرى .

وقبلها كانت تعتصم في اضرابات الاسرى بمقر الصليب الاحمر وكانت تنام في داخل مقر الصليب الاحمرهي وامهات الاسرى بل كانوا في احيان كثيره ينقلون اضرابهم واعتصامهم على حاجز ايرز وتقول بانها نامت كثيرا على الاسفلت مقابل حاجز ايرز لتطالب باطلاق سراح كل الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال او للتظاهر من اجل المطالبه بزيارة ابنائهم المعتقلين في سجون الاحتلال .

كم عانت ام جبر وامهات الاسرى في زيارة ابنائهم في سجون الاحتلال فقد كانوا يخرجوا قبل رفع منع التجول اليومي عن كل قطاع غزه الساعه الواحده صباحا ويتوجهن الى مدينة غزه والتجمع في ميدان فلسطين والتحرك بالباصات الساعه الرابعه صباحا ثم الوفقوف على حاجز ايرز للتفتيش الدقيق من قبل الجنود الصهاينه والوصول الى ابنائهم في السجون المنتشره على امتداد الوطن الفلسطيني المحتل والعوده بصعوبه اخر النهار يوم طويل من المعاناه من اجل زياره تستمر نصف ساعه يلتقون ابنائهم من خلف القضبان .

حتى بعد ان افرجت سلطات الاحتلال عن ابنها المناضل جبر وشاح في بداية السلطه الفلسطينيه وعاد الى بيته بقيت تذهب وتشارك في كل اعتصامات اهالي الاسرى وكانت في مقدمة الامهات في ابراز هذه القضيه العادله وكانت دائمة الحديث عن معاناة اهالي الاسرى امام وكالة الانباء العالميه والمحليه وتقود امهات الاسرى في الهتاف ضد ادارات السجون وفي المسيرات الجماهيريه من مقر الصليب الاحمر الى مقر الامم المتحده او المجلس التشريعي او أي مكان .

لكنها اليوم تعزف عن الذهاب الى اعتصام اهالي الاسرى الاسبوعي وتقول ماعدت تلك الاعتصامات الحزبيه والمتلونه تمثل اهالي الاسرى وتبرز معاناة الاسري في سجون الاحتلال الصهيوني وتتمنى العوده الى الايام السابقه التي كانت لا ترفع فيها الا صور الاسرى في داخل السجون والعلم الفلسطيني فقط .

وام جبر كانت ولاتزال احدى اهم الامهات اللاتي يتضامنن مع الاسرى في سجون الاحتلال وكانت تزور بالسابق اسرى الدوريات والاسرى العرب وتبنت المناضل سمير القنطار عميد الاسرى العرب وكانت تزوره بانتظام بدل امه وتبنته حتى خرج من سجون الاحتلال وتجشمت عناء السفر وذهبت لتهنئة امه الذي ولدته بمناسبة الافراج عن ابنها من سجون الاحتلال الصهيوني .

جمعتي الصدفه والام المناضله عميد امهات اهالي الاسرى في بيت المناضل راجي الصوراني ابوخضر الذي عاد مؤخرا من جمهورية مصر العربيه بعد ان اجرى عملية قسطره وتركيب دعامتين وزرته بصحبة الاصدقاء عبد الناصر وجمال فروانه وانور مطر وحضر اثناء زيارتنا الحاجه ام جبر وشاح وابنها الاسير المحرر جبر وشاح وزوجته ودار بيننا نقشاش جميل عن الاسرى وايام الزمن الجميل وقد التقطت صوره جميله معها ساظل اعتز فيها ماحييت .