فتح تتمثل فقط بالمستويات التنظيميه الرسميه

0
197


كتب هشام ساق الله – اضحت حركة فتح تقتصر على اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح والمجلس الثوري والاقاليم والمناطق والشعب وبعد العاملين فيها ضمن المفوضيات والمكاتب واغلقت على نفسها هذا المجد الكبير وترفض ان يدخل احد الى مملكتهم وكل من هو خارج تلك الاطر هو مشكوك في فتحاويته وانتمائه وولاءه ويتوجب التاكد منه وهو ملزم بالالتزام بتعليماتهم ولا راي له او موقف .

القرار التنظيمي اصبح مقتصر على تلك الدائره التي تغلق على نفسها وتمنح نفسها حق الشرعيه وتطبق القانون وتقرب وتقصي من تريد وفق النظام الداخلي والشرعيه وكل من خارج تلك الدائره هو خارج الشرعيه ولايحق له الحديث او ابداء الراي او الترشيح وان قام بالترشيح لاي موقع فهو خارج عن الشرعيه ومهدده عضويته بالحركه بالفصل دون ان يعطى حق الدفاع عن نفسه .

اصحبت عملية انتقاء من يريدوا ان يدخل جنتهم واختياره وفق أهوائهم ينبغي ان يلتزم ويكون صاغرا لهم و يعمل من تحت ارادتهم بدون ان يكون للكادر التنظيمي الكبير الحجم أي حق في حتى في ترشيح نفسه او الدخول الى هذه الدائره حتى وان كان مثقف وفهمان اكثر منهم جميعا او نشيط او له تاريخ او او او او فهذا الكادر منزوع الاراده وهو فقط يتوجب ان يستمع وينفذ القرارات الصادره له .

هم من يختاروا فقط من يريدوا لاي مهمه تنظيميه او لاي مستويات التنظيميه وعلى العناصر والكوادر بغض النظر عن اقدميتهم وقدراتهم ونشاطهم ونظافتهم عليهم ان يكونوا صاغرين ملتزمين بالقرارات الصادره لهم والقبول بمن تحتاره القياده الشرعيه لكي يمثلها ويكون مرشح الحركه وعلى القائمه الشرعيه الي ماخده الايزو من اللجنه .

كل كوادر حركة فتح يعملون لدى هؤلاء الذين وصلوا الى المواقع القياديه وفي الصفوف الاولى ويحملون صفة الشرعيه بدون ان يكون لاي احد حق الاعتراض او ابداء الراي او التفوه بكلمه هو ملزم ان يبقى ملتزم بهذه الشرعيه غصبن عنه ومش بخاطره .

هؤلاء الرعاع او العناصر او الغير مؤطرين ملزمين بان يلتزموا بتعليمات الشرعيه ويتم قيادتهم كالغنم وعلى الريموت كنترول يلتزموا ويتركوا قناعاتهم وكفاءاتهم وافكارهم ورغبتهم بان يمثلوا هذه الحركه وان يلتزموا بما اختارتهم الشرعيه كممثلين رسمين لهذه الحركه العملاقه بدون ابداء أي نوع من الاعتراض فارادة هؤلاء الشرعيه هي ارادة الحركه كلها وعلى الجميع الالتزام .

لم تجرى انتخابات داخليه برايمريز في أي محطه من محطات الانتخابات المحليه المنوي اجرائها خلال الايام المقبله ولم يناقش الموضوع واختاراتهم هي الافضل فقد وزعت اللجنه المركزيه اعضائها بلجان حسب محافظة ومكان سكن عضو اللجنه المركزيه مع اعضاء لجان الاقليم واختار كل واحد منهم اعضاء في المجلس الثوري ليكونوا معه بعملية الاختيار وتم إعطاء شرعيه وهم من اختاروا تلك القوائم وعلى الجميع الالتزام بدون ان يعارض احد تلك القرارات .

احترموا عقول وقدرات وحضور كوادر حركة فتح بكل المواقع واجروا انتخابات صغيره ليتم اختيار الافضل والاقدر حتى لا يتوزع ابناء الحركه على الكتل والمجموعات ويخوضوا صراع ضد قائمة الحركه ويتم اتخاذ اجراءات الفصل والتجميد وغيرها من العقوبات وبالنهايه لن يفوز مرشحي الحركة سواء بالقوائم الرسميه او المقابله وستتوزع الاصوات ويفوز المستقلين او التنظيمات الاخرى باقل الاصوات المطلوبه .

اربع وعشرين ساعه فقط وكل من لم يلتزم سيتم اتخاذ الاجراءات قبل موعد اجراء الانتخابات يتم التلويح بالفصل ونشر اسماء تم فصلهم فعلا من حركة فتح من اضطره الامر لكي يخرج عن اطاره التنظيمي ويخوض الانتخابات ضمن قوائم خارج اختيارات الحركه الرسميه لايهمه سواء ان تم تجميده او فصله فهو يريد ان يمشي الي براسه ويمارس قناعاته الشخصيه ويستغل تاريخه الناصح والذي يعتقد انه يمكن ان يخدم ابناء شعبه ويخوض تلك التجربه سواء باسم الحركه او باسم غير الحركه وجميعهم دفعوا لهذا الاختيار الصعب ومعظمهم اصبح لايهمهم ان يتم فصلهم فهم مفصولين بدون قرار وغير موجودين بجنة الرسميين .

كنت اتمنى انا وغيري من ابناء الحركه ان يتم فتح حوار منذ اشهر مع هؤلاء وان يتم اجراء برايمريز داخلي وانتخابات سريعه ويتم تشكيل قوائم الحركه من الفائزين بتلك الانتخابات وعدم اعتماد الاختيارات الشخصيه لاعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري فاختياراتهم مهما كانت دقيقه بالنهايه هي قرارات محكومه للمزاج الشخصي والرسمي والأهواء الشخصية .

لن يكون قرار التلويح والتهديد بالفصل مجدي اليوم قبل موعد اجراء الانتخابات المحليه بايام فتلك التهديدات ستربك العمليه برمتها وتدفع الاوضاع نحو التخريب ويمكن ان يتم تاجيل الانتخابات المحليه للمره الرابعه على التواليالي قبع قبع والي ربع ربع .

قراراتكم وتصرفاتكم ستؤدي الى انحصار التاييد لهذه الحركه العملاقه فالاختلاف الحاصل في ظل عدم ترشيح حركة حماس والتيار الاسلامي لنفسه في هذه الانتخابات سيؤدي الى زيادة الانقسام الفلسطيني الداخلي بحركة فتح وتوزع اصوات مؤيديها وعناصرها واتكال البعض بعدم التوجه للتصويت والمشاركه بهذه الانتخابات وهم راكنين ان حركة فتح وحدها تخوض الانتخابات بدون منافس وستتوزع الاصوات وسيفوز المستقلين بتلك المقاعد وسيكونوا اقل مستوى عن كل المتحاربين في داخل حركة فتح ويتجاذبون بين الشرعيه والخروج عن الشرعيه .

حاسبوا من تريدوا محاسبتهم بعد الانتخابات وقيموا العمليه تقيما علميا وافصلوا من تريدوا فصله ليس الان بل بعد الانتخابات حتى تعرفوا من سيفوز بتلك الانتخابات لاتعادوا من يمكن ان ينجح وتزداد الهوه والانقسام والتباعد بين ابناء الحركه حتى تثبتوا انكم اصحاب صلاحيات مطلقه وتستطيعوا اتخاذ قرارات الفصل فالفصل والهدم اسهل بكثير من البناء .