مبروك الحفيد عبد القادر العفيفي وان شاء الله أول العشرة

0
408


كتب هشام ساق الله – انعم الله على الصديق العزيز الغالي الجار الحاج العميد متقاعد عبد القادر عبد الرحمن العفيفي بحفيد جميل لابنه محمد اسماه عبد القادر العفيفي جعله الله من ابناء السلامه والسعاده وان شاء الله يكون اول العشره .

ان شاء الله يكون عبد القادر الصغير على نهج جده الكبير عبد القادر العفيفي ويكون من السعداء وموفق بحياته ويعيش الجد حتى يرى الحفيد عريس يفرح فيه ان شاء الله كما فرح بوالده محمد وان شاء الله يكون هذا الحفيد اول الاحفاد العشره للحاج ابومحمد .

ربطتني علاقة اخوه وصداقه وجيره بجد الحفيد عبد القادر بدأت عام 1982 حين سكنا بجوارهم رغم انه اكبر مني سنا الا ان علاقتنا كانت ولازالت وستظل علاقه متينه واخوه طوال السنين ان شاء الله يجمع بيننا حب الوطن والالتزام بحركة فتح واشياء كثيره يصعب عدها واصدقاء مشتركين وكما يقال دائما لايشاهد عبد القادر الا ومعه ابوشفيق ولايشاهد هشام الا ومعه ابومحمد .

شهدت مولد محمد حين كان والده معتقل في سجون الاحتلال وكان يومها ينتظر الحكم بالسجن المؤبد ثلاثة مرات وعشرين عاما ويومها اخذنا والدته وجدته المرحومه ام محمد يوم اضراب الى مستشفى الشفاء ومن الله علي اخي عبد القادر العفيفي بابنه الذي انتظره لسنوات وسنوات محمد.

يومها عدت من المستشفى الى مكتب القدس الذي كان يديره الصحافي والصديق خميس الترك وانزلنا تهنئه للوالد بالمولود البكر محمد لان صحيفة القدس كانت تصل الى داخل المعتقل وفعلا وصلت الصحيفه وقراها الاخوه في معتقل انصار2 وابلغوا شقيقه يوسف وكان يومها شويش الغرفه الذي ابلغ احد الاخوه المرحلين الى معتقل انصار 3 بصحراء النقب ابلاغ اخوه المناضل عبد القادر العفيفي ابومحمد بانه جاءه مولود جديد اسمته والدته بمحمد .

ووصل الرسول الى معتقل انصار 3 وكان باستقباله ابومحمد الذي سال عن وضع الاخوه في انصار 2 ومن أي غرفه تم ترحيله وساله عن شقيقه يوسف فقال له انه اخر من راه في انصار 2 وابلغه ان يبلغ شقيقه عبد القادر بالمولود الجديد محمد ويهنئه بقدومه .

كم كانت فرحة اخي وصديقي عبد القادر بمولد محمد وكم كان يتحرق ان يراه فقد انتظره طويلا وقد فقد العديد من الابناء وهم اجنه او اطفال .

كبر محمد امام عيوني وكنت اراه يوما بعد يوم يكبر حتى اصبح شابا وتزوج وكم كانت فرحتي به وتربطني به صداقه واخوه واعتبره كاحد ابنائي هو وابناء عائلة العفيفي جيراننا الطيبين والمحترمين .

والجد عبد القادر العفيفي تحرر من سجون الاحتلال الصهيوني يوم 9/6/1994 وخرج الى الحريه وعمل في جهاز المخابرات العامه في اكثر من موقع وتقاعد على مروسوم الرئيس في شهر فبراير عام 2006 .

تهاني الحاره لكل ال العفيفي بالمولود عبد القادر الصغير واجمل التبركات للجد عبد القادر بالحفيد عبد القادر وان شاء الله بيفرح فيه وبيشوفه عريس ويكون اول الاحفاد العشره ان شاء الله وتهنئتي الى والده محمد والى عماته اروى ام العبد وهبة ام يوسف وسهاد وياسمين والحاجه رفقه والصغيرة الجديدة زينه واعمامه عبد الله وعبد الرحمن وياسر عرفات ومبروك للاخ والجار سفيان العمصي جد عبد القادر من والدته .