من ينقذ حركة فتح من عبث قيادتها

0
167


كتب هشام ساق الله – هذا التخبط الذي تعيشه اللجنه المركزيه لحركة فتح في حسم موضوع حركة فتح في قطاع غزه يجعلنا نقول ان ما يجري هو عمل غير مسئول وقد كتب احد الاخوه تعليق على صفحتىه على الفيس بوك قائلا ” من ينقذ حركة فتح من عبث قيادتها” بتأجيل حسم موضوع اختيار قياده جديده لحركة فتح وانهاء حالة اللغط التنظيمي .

يا على خاطري يا بحرد هذا ديدنهم جميعا وكل شيء مؤجل فموضوع قطاع غزه ينتظر وقت طويل حتى تتحقق المصالحه بين حركتي فتح وحماس وليش مستعجلين ابناء الحركه في قطاع غزه الامور كلها مجمده وليكن موضوع الهيئه القياديه الجديده يؤجل حتى يوسع ويوسع ويوسع نقاش حتى تنحرق الطبخه .

ماذا يريدون بعد ان تشكلت اللجنه وراء اللجنه في اللجنه المركزيه وتم اعمال الموضوع نقاشا وبحثا وسمعت اقول كثيره بهذا الشان وثبت فشل الموجود والطريق التي اختيرت فيها القياده الحاليه والرئيس تعب من سماع ملف قطاع غزه التنظيمي منذ سنوات الانقسام وحتى الان لم يتم حسم الموضوع وكل ست شهور هناك قيادة جديده لحركة فتح قيادة بطاله .

طالما ان اللجنه الخماسيه وقبلها الثلاثيه التي كلفتها اللجنه المركزيه اجمعت على القياده التي تم الاعلان عن اسماء اعضائها ونوقش الوضع الداخلي باستفاضة بحضور المكلف بالمهمه الاخ ابووائل ابوالنجا لماذ لم يتم اتخاذ القرار وإعماله والانتهاء من الامر حتى يبدا العمل عن تك غبار المرحله الموجوده والانطلاق قدما الى الامام .

ما يحدث هو جزء من الحاله التنظيميه التي يرثى لها وماوصلت الاوضاع التنظيميه في حركة فتح وخضوصا بقياده الحركه وبخليتها الاولى بالتحديد الى مواصيلها تدعونا نقول ان المصالح والخلافات الشخصيه هي المسيطره على العمليه الله يكون بعونك يا اخ ابومازن بصفتك القائد العام لحركة فتح على مايجري وعلى هذه القياده التي لا يستطيع احد منهم ان يربط بسطار رباطه الا بالاستئذان .

لجنة مركزيه تترك احد اعضائها ينهش وهم سعداء بما يجري بدون ان يتحركوا ويوقفوا المهزله التي تنشر بمواقع الانترنت المحسوبه على حركة فتح ويترك من هب ودب يتحدث ويمنح مساحه من النشر على مواقع فتح ولا احد يخرج ويحسم مايجري ويقول الحقيقه للناس .

وصلوا الى ماوصلوا اليه في غفله من التاريخ وحتى هذه اللحظه البعض منهم لا يصدق انه اصبح قائد يقود حركة وطنيه بمنزلة ومقدار ومكانة حركة فتح وانه يتوجب عليه ان يعمل ليل نهار لكي يكون بمنزلة ومكانة من كانوا يتبوءوا هذه المرتبه وهذه المكانه من الشهداء الكبار والقادة العظام .

لن يطول صبر القاعده الفتحاويه على هذا التخبط وسيحدث انفجار اجلا ام عاجلا وهناك من يعمل تحت الطاوله ويتامر على الحركه من المغرضين الذي يحضرون للانقضاض على الحركه وشقها بشكل لن يستطيع احد جبرها وتوحيدها ويومها لن ينفع الندم ولن يستطيع احد ان يعيد الاوضاع الى ماكانت عليه .

الهوه تتسع بين الخليه الاولى والقواعد التنظيميه بسبب هذا الترهل والتخبط وعدم اتخاذ القرارات المناسبه في قيادة الحركه وعدم المسؤولية وعدم وجود برنامج عمل في ظل اتكاليه واضحه يقوم بها اعضاء اللجنه المركزيه فقط لتحصيل مغانمهم الشخصيه بحصولهم على مرتبة عضو باللجنه المركزيه وماينجم عن تلك المرتبه من بدلات ماليه ومهمات وغيرها .

انا استوعب الرئيس القائد محمود عباس حين يهدد بالاستقاله من موقعه وان ياتوا باحد غيره يحملونه هذا العبىء الكبير من المسؤوليات والضغوط كان يفترض ان يتحملوا جزء منه ويتحركوا من اجل مستقبل افضل لحركة فتح واستوعب انه لن يرشح نفسه للرئاسه بالمرحله القادمه والسبب انه لا يجد من يسانده ويدعمه ويشد من اذره .

اتركونا من الأفعال الغير مسئوله وكونوا على مستوى الحدث فمصلحة حركة فتح هي التي ينبغي ان تسود ومزاجياتكم وبريستيجكم وتخبطاتكم ينبغي ان يتم تركها جانبا وان تعملوا على تخليص الحركه حالة الجمود التي تسودها من كربجه لكل اذرع الحركه في قطاع غزه سواء شبيبه او مراه او عمال او مكاتب حركيه والألغام المزروعة في كل اقليم نتيجة تعيناتكم الغير مدروسه والتي يمكن ان تنفجر في كل لحظه وحالة الكراهيه والاحقاد التي تم بثها خلال الفتره الماضيه التي ينبغي ان يتم اجراء مصالحه داخليه وتجاوز اثارها الكريهه .

اناشد الرئيس القائد محمود عباس القائد الاعلى لحركة فتح ان يتركه من تخبطات هؤلاء الغير مسئولين وان يقيم الاوضاع هو بنفسه وان يتخذ القرار المناسب الذي يتجاوب مع طموح ورغبة القاعده الفتحاويه في الاستقرار ولقط الانفساس من اجل مواجهة المرحله القادمه التي تحتاج الى دور كبير تقوم فيه حركة فتح سواء باعلان الدوله او تحقيق المصالحه المجتمعيه او مواجهة أي عدوان صهيوني قادم .