عدنا إلى المربع الأول بانتظار تشكيل جديد رسمي لمكتب التعبئة والتنظيم

0
229


كتب هشام ساق الله – علم من مصادر مطلعه ان التشكيله التي اعلنت بوسائل الاعلام عن مكتب للتعبئه والتنظيم في قطاع غزه منتظر ان يتم الاعلان عنه وتوقيع الرئيس عليه عاد الى المربع الاول والسبب الاختلاف على قضايا شكليه ليست لها علاقة بالمصلحة الوطنية العليا لحركة فتح .

الخلاف كان حول الاجتماع بمكتب مفوض العلاقات الدوليه في رام الله وهذا ما تم رفضه والإصرار على الاجتماع بمكتب أمانة سر اللجنة المركزية أي بمكتب الاخ ابوماهر غنيم رغم ان المكتبين يتبعا حركة فتح والمسافة بينهم قريبه .

اصر الدكتور نبيل شعث على ان يتم عقد الاجتماعات التشاوريه في مكتبه بمقر العلاقات الدوليه والذي يدير فيه مكتب التعبئة والتنظيم وقيادة حركة فتح بقطاع غزه ولكن هذا الطلب رفض من قبل المفاوضين والمتابعين لتشكيل مكتب التبعئه المنتظر واصرارهم على ان يكون بيت الملم هو امانة سر اللجنه المركزيه لحركة فتح .

رغم انه تم تسمية الاسماء التي تم الاعلان عنها في وسائل الاعلام واسماء اخرى لم يتم الاعلان عنها والموافقه على كل شيء بما فيها الخطوط العريضه لجراء التصليح والاصلاح والخروج من الازمه الحاليه الا ان الامر عاد الى المربع الاول .

لذلك عادت كل الحوارات التي جرت مع اللجنه المركزيه واللجنه المشكله من اللجنه المركزيه الى المربع الاول وخاصه وان الدكتور نبيل شعث اصر على ان يتولى منصب مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في قطاع غزه هو وحده وبدون أي إسناد من اللجنه المركزيه لحركة فتح .

هذا التعنت الذي حدث وضرب عرض الحائط مصالح ابناء حركة فتح وحالة الجمود التنظيمي الذي يسود و الغليان الموجوده في الاقاليم والاذرع المختلفه للحركه بانتظار أي تغيير لتحريك حالة السكون التي تعيشه حركة فتح في قطاع غزه بعد ان سادت حاله من الرضى والقبول لهذه التشكيله لكي تخرج الوضع المتازم من حالته .

وصدق ماقلته سابقا باحد مقالاتي في مدونة مشاغبات سياسيه بان اللجنه المركزيه لحركة فتح اقطعت قطاع غزه بمن عليه من ابناء حركة فتح هديه ما من وراها عطيه وحق التصرف الكامل لعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الاخ نبيل شعث وهو من يعين عماله والمتصرفين فيه بدون ان يراجعه احد .

والجدير ذكره ان ثلاثة من المرشحين لتولي مهمة امين سر مكتب التعبئه والتنيظيم طالبوا بان تكون الاجتماعات التشاوريه في قطاع غزه بحضور وفد من اللجنه المركزيه ليتم التشاور والالتقاء بالكادر التنظيمي وعلى راي احدهم العين مابتستحيش الا من العين .

بفشل تلك الحوارات يعود الوضع التنظيمي كما هو بانتظار جوله اخرى من المرشحين لهذه المهمه غير الذين تم طرحهم يكونوا على قدر اليد لاعضاء اللجنه المركزيه والقيام بالتنقيب عن كوادر ترضى ان يتم قيادتها على الجوال والتلفون من رام الله .

ان صح ما قيل فان الشيء المؤكد الذي اصبح هو المسيطر ان اللجنه المركزيه لحركة فتح اسقطت قطاع غزه من اولوياتها ومهامها وهي معنيه باستمرار وضع السكون الذي تعيشه حركة فتح باستثناء بعض القفشات الاعلاميه من اجراء مصالحه هنا او هناك او زيارة بيت عزاء لاحد الكوادر وهو واجب ينبغي ان تقوم فيه حركة فتح بكل حين .

هذا الوضع يستفيد منه فقط اعضاء الهيئه القياديه الحاليه باستمرار التغيرات التي يخططوا لها في المناطق والاقاليم والمكاتب الحركه بالاجهاز على الحاله التنظيميه في قطاع غزه وبقاء الوضع على ماهو عليه بانتظار حركة جديده من المفاوضات والاستدعاءات لمدينة رام الله للتشاور كما حدث مع الاخ ابراهيم ابو النجا ابووائل الذي قام بعرض شروطه وبرنامج عمله خلال المرحله المقبله لاستنهاض التنظيم ووضع الحلول السريعه لتجاوز الازمات التي حلت فيه خلال الاشهر الماضيه وضع قائمة اسماء يمكن ان يكونوا جنوده خلال المرحله القادمه من ترميم الوضع التنظيمي الا ان كل تلك الجهود والسهر ضاعت هباءا مثورا بسبب التعنت على الشكليات والاصرار على فرض اجندته الخاص في التعامل مع الامور .

وكانت أكدت مصادر مطلعة عن تكليف ابراهيم ابو النجا رئيساً للهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وأكد المصدر أن تكليف ابو النجا تم فعلاً وصدر وتم ابلاغ جميع المكلفين , ولكن لا زالت هناك مشكلة واحدة وهي تحديد المفوّض العام للتنظيم من اللجنة المركزية حيث ان نبيل شعث هو المفوض الحالي .

وهذه هي اسماء التشكيله المقترحه والتي تنتظر توقيع الرئيس واصدار قرار فيها اسماء الهيئة القيادية إبراهيم ابو النجا ‘رئيساً’ و د.عبد الله أبو سمهدانة و هشام عبد الرازق و أحمد نصر و د.اسامة الفرا و د.فيصل ابو شهلا و د.عبد الرحمن حمد و دياب اللوح و يحيى رباح و نهى البحيصي و اسماعيل مطر و نبراس بسيسو و تيسير البرديني