اعتقال الصحافي عماد ابوشاويش والحكم عليه بالسجن المؤبد في قفص الزوجيه

0
225


كتب هشام ساق الله – وسط فرحة ال ابوشاويش الغامره بزفاف نجلهم الصحافي عماد جمال ابوشاويش على ابنه عمه خطيبته العروس نسمه نظمي ابوشاويش وعلى اصوات الموسيقي الشعبيه والاغاني الوطنيه والميجنه والعتابه وعلي الكوفيه علي رقص الاخوه والاصدقاء والاحبه فرحا وطربا بسهرة الشباب والاعلام الفلسطينيه والجزائريه واعلام حركة فتح والجبهه الشعبيه ترفرف خفاقه .

العريس عماد غادر فلسطين متجها الى الجزائر لكي يقطع الاف الكيلومترات ويعبر الحدود لخطبة العروس نسمه ويخوض اجراءات معقده من اجل الحصول على موافقة الحكومه الجزائريه على اجراء الزواج وفق القانون ويلف الملف كعب داير كل الجزائر لياخذ الموافقه من كل الاجهزه الامنيه والمحافظات ويعود هو وعروسه لإتمام الزواج في فلسطين فهي المره الاولى التي تطا قدما العروس ارض فلسطين وترى الاهل والاقارب ليشاركوهم فرحهم .

فرحة ال ابوشاويش لا توصف فالكل يشارك العريس عماد ووالده واعمامه والكل جاء ليشهد تلك السهره الوطنيه على انغام فرقة الغد بقيادة الفنان مصطفى ابوزيد واصدقاء العريس يلفون حوله ويرقصون معه بمشهد جميل ورائع وسط أضاءه بألوان مختلفة وديكور المسرح يزينه العلم الفلسطيني والجزائري معا .

وعدت العريس بالحضور وأوفيت بوعدي وكانت سهره جميله ورائعه وخاصه اني شاهدت عدد كبير من كوادر حركة فتح من اصدقاء الزمن الجميل وقضيت وقت جميل استمتع بالالوان البراقه وصوت الموسيقى ورقص الدبكه الشعبيه والاغاني الوطنيه الجميله ورقصات العريس هو واصدقاءه وتنقله من زاويه الى اخرى كالنحله يتصبب عرقا مره يقبل هذا ومره يحتضن مهنئيه بسعاده غامره هو ووالده واعمامه واهله بشكل عام .

تعرفت على الصديق الصحافي عماد ابوشاويش بدوره اقامها مركز شؤون المراه حول الاعلام الجديد والمدونات خلال اسبوع امضيتها بتعلم هذا العلم الجديد الذي ادمته واصبح يشكل عالمي الجديد واجبرني على الكتابه الصحافيه والاعلاميه بشكل يومي عدة مرات وان اكون لسان وعين من ليس له منبر اعلامي والوقوف والسباحه عكس التيار .

العريس الشاب عماد ابوشاويش يعج بالذكاء والحيويه والنشاط وويتعرف على اصدقائه ومعارفه بمجرد بدء الحديث يترك انطباع لدى كل من يشاهده بطيبته وحبه لاصدقاءه والتزامه وخفة ظله وثقافته ومشاركته الرائعه بكل الانشطه وانتماءه الوطني العالي وصدق حديثه

الصحافي عماد ابوشاويش ولد عام 1986 في المملكه العربيه السعوديه بالمنطقه الوسطى بالقسيم وتلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانويه في مدارسها ثم انتقل الى جمهورية مصر العربيه ليدرس هندسة ادوات طبيه واثناء دراسته زار قطاع غزه للتعرف ورؤية الاهل في مخيم النصيرات ولكن الطريق اغلقت عام 2005 ولم يستطع ان يعود الى دراسته لفتره طويله مما اضطره الى التسجيل في جامعة الازهر ليسقر في الوطن ويدرس لغه عربيه واعلام .

وخلال تلك السنوات يشارك عماد بكل الانشطه المجتمعيه ويبدا العمل الصحافي وهو على مقاعد الدراسه ليعمل مع عدة وسائل اعلام مختلفه وينشط في شبيبة حركة فتح ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ويصبح شخصيه يشار اليه نظرا لنشاطه وتميزه وعطائه بدون حدود .

وقد روى لي تجربته الصحافيه والجهات الصحافيه التي عمل فيها وهي كثيره اود ان اورد بعض هذه المؤسسات الاعلاميه وهي صحيفة اليوم السعوديه وعمل في الجانب الثقافي والرياضي وعمل في وكالة رمتان حتى اغلاقها وعمل محرر في مجلة غيداء التابعه لمركز شؤون المراه وعمل في مجلة اليوم السابع المصريه وعمل مع عدة اذاعات محليه وهوالان مرتبط بالعمل مع قناة الشروق الجزائريه وصحيفة المسار العربي الجزائريه .

وهو عضو بمؤسسات المجتمع المدني وشارك بالحراك الشبابي وتطوع مع شارك وقطان ومعهد كنعان ومعهد تامر ومؤسسات كثيره بالاضافه الى نشيط بحركة فتح عمل باللجنه الاعلاميه للهيئة القياديه العليا ولجنة اقليم الوسطى وفي منطقته التنظيميه ويشارك في النشاطات المسانده والداعمه للاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني .

وعروسه نسمه نظمي ابوشاويش من مواليد الجزائر وحاصله على جنسيتها تعلمت في مدارسها وحاصله على بكالوريس محاسبه باللغه الفرنسيه و على عدة دورات مهنيه متعدده هذه هي المره الاولى التي تطا قدماها ارض الاباء والاجداد وتزور فلسطين وتعيش على ارضها .

تمنياتي للعروسين بالسعاده والهناء واتمام فرحتهم والذريه الصالحه وعقبال البكاري وتهانينا لال ابوشاويش الكرام وكذلك اصدقاء العريس الكثر والذين حضروا من كل مناطق قطاع غزه ليكونوا الى جانب العريس الصحافي عماد .

الف مبروك للعروسين عماد و نسمه