سياسة جوال السيطرة والاحتكار والربح فقط

0
147


كتب هشام ساق الله – منذ ان ابتلانا الله بمجموعة الاتصالات الفلسطينيه وتسلمت زمام رقابنا وحدها بدون منازع في قطاع غزه وفرخت جوال وحضاره وشركات اخرى تمص دمنا بدون أي وازع من الخوف او الرهبه بمباركة سلطتنا الفلسطينيه سواء بغزه او بالضفه الغربيه فهي تستطيع ان تشتري من تريد من المسؤولين والقيادات وكل واحد منهم له ثمنه صغر ام كبر .

يقول كبيرهم ان شركته لاتسعي للسيطره ولا للاحتكار وانما لخدمة المجتمع الفلسطيني ومساعدته وتلك الارباح التي تزيد كل سنه عن الاخرى بعد ان تجاوزت اصولها اضاف مضاعفه القيمة الاسميه المكتتبه لاسهمها واصبحت تربح من الهواء وكل الاموال التي تدفعها يتم خصمها من الضرائب المستحقه للسلطه الفلسطينيه .

قطاع غزه يقع اخر أولويات شركة جوال ونشاطاتها المجتمعيه فقط يتم رمي الفتات له على قارعة الطريق والمؤسسات والانديه والجمعيات تتسول عطايا جوال مقابل الظهور الابله لهم على وسائل الاعلام فقط لالتقاط الصور ولو هناك وحده لمؤسسات المجتمع المدني من جمعيات وانديه لكان لزاما على جوال ان تدفع كما تدفع بالضفه الغربيه .

للاسف الجمهور الفلسطيني لا يتابع ماتقوم به جوال من نشاطات في الضفه الغربيه بواقع اقليمي عنصري وفقط يتحدث البعض عن عطايا جوال البسيطه في قطاع غزه والتي لا تتناسب مع حجم السوق الكبير وعدم وجود منافس لها فهي تربح وتستغل الانقسام الفلسطيني بشراء الذمم وعمل المشاريع والتهرب من دفع ملايين من الدولارات من هذا الانقسام .

تدفع جوال من تحت الطاوله مبالغ متفق عليها في قطاع غزه وتتهرب بالمقابل من دفع الالتزامات الاجتماعيه فالكل ساكت عليها سواء حكومة غزه او مؤسسات المجتمع المحلي والي بيحتج وبعترض يتم رشوته واسكاته والدفع له فلدى ادارة هذه الشركه حساب مفتوح للرشاوي .

غزه فقط تستحق الاجهزه التالفه والخربه والبرامج الغاليه الثمن والعروض الكذابه والخدمات السيئه من انقطاع المكالمات بشكل مستمر وغزه تستحق الفتات والاشياء الكبيره والمحرزه فقط تذهب الى الضفه الغربيه لترضي الكبار من المتنفذين في السلطه الفلسطينيه .

جوال تربح من قطاع غزه اكثر ماتربحه اذا خصمنا المصاريف التي تصرفها في الضفه الغربيه لمنافسة الوطنيه في سوق الضفه وكذلك الشركات الصهيونيه الناشطه هناك وسوق غزه فقط لارباح جوال وفقط ماتدفعه جوال هو المبالغ التي تدفع من تحت الطاوله لحكومة غزه بشكل مشاريع او اشياء اخرى .

يارب يارب يارب خلصنا من جوال وسياساتها العنصريه في قطاع غزه وماتبثه من رائحه كريهه لعنصريه بغيضه بتقسيم الوطن ودعم جانب على حساب الجانب الاخر يارب يارب يارب خلصنا من جوال التي تستفيد من استمرار الانقسام وتتهرب من التزاماتها الاجتماعيه تجاه قطاع غزه ومؤسسات المجتمع المدني فيه وتواصل السيطره واحتكار السوق فيه في ظل عدم وجود بديل لها .

يارب يارب يارب خلصنا من خدماتها السيئه واسعارها العاليه وغرور مدرائها وموظفيها المتعالين على شعبنا يارب يارب يارب ايقظ شعبنا حتى يستيقظوا من نومهم تجاه هذه الشركه العنصريه والمنافقه والتي فقط تستخدم قطاع غزه لكي تربح وتزيد ارباحها فقط .