قياده جديده لحركة فتح في قطاع غزه تلوح بالافق

0
269


كتب هشام ساق الله – تجري مشاورات حثيثه بمدينة رام الله وكذلك عبر الاتصالات الهاتفيه مع عدد من قيادات في حركة فتح منذ فتره لإقناعهم بان يكونوا ضمن التشكيله التي ستقود تنظيم حركة فتح في قطاع غزه وخاصه بين اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح وتشكيل مكتب التبعئه والتنظيم فيه حسب النظام الاساسي لحركة فتح .

فقد تسربات شائعات بان اللجنه المركزيه شكلت لجنة من 5 اعضاء في اللجنه المركزيه لتشكيل مكتب التعبئه والتنظيم واعادة تشكيل قيادة الحركه في قطاع غزه حسب النظام الاساسي لحركة فتح واللجنه المكلفه هي الاخوه الدكتور نبيل شعث وجمال محيسن وصخر بسيسو والدكتور زكريا الاغا وامال حمد .

وقد طلبت اللجنه من اعضاء في المجلس الثوري الحضور الى مدينة رام الله لإجراء المشاورات او الحضور الى مصر ولكن لم يتم استكمال الإجراءات ورفض عدد منهم الذهاب الى رام الله او مصر وطالبوا اللجنه او جزء منها بالحضور الى قطاع غزه والاستماع الى وجهة نظر الكادر الفتحاوي تجاه ما يحدث في قطاع غزه .

وقد تاخرت تلك المشاورات بسبب جولة الاخ الرئيس والتي قام فيها الى الهند وبعض الدول وبسبب انشغال السلطة الفلسطينية في خطوة التوجه الى الجمعيه العموميه للامم المتحده في السابع والعشرين من شهر ايلول سبتمبر الحالي .

ويشاع بان الدكتور نبيل شعث مفوض مكتب التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبيه سيترك مهمته بسبب انشغالاته على الساحه الدوليه وعمل راي عام بين دول العالم الصديقه من اجل التصويت على قرار انضمام فلسطين للامم المتحده بكامل عضويتها خلال الايام القادمه وهو من يشغل مفوض العلاقات الدوليه بالحركه .

ويجري التفكير بتكليف اعضاء من اللجنه المركزيه بقيادة التنظيم في قطاع غزه يكونوا متواجدين دائما في القطاع ويسكنوا فيه وهما اثنان هما الدكتور زكريا الاغا وامال حمد مع اعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح .

كل الذين وقع عليهم الاختيار مترددين من قبول هذا التكاليف بسبب عدم توافر الموازنات التنظيميه حيث لم يتلقى تنظيم حركة فتح في قطاع غزه أي موازنات منذ بداية العام وكذلك عدم وجود صلاحيات تنظيميه للقياده الموجوده واجراء تغير شامل وكامل للقياده الموجوده الان.

بانتظار لقاء من الرئيس القائد العام وتعهد بتوفير كل الامكانيات وحل مشاكل قطاع غزه واعطاء القياده التنظيميه الصلاحيات الكامله في حل كل المشاكل العالقه واجراء انتخابات تنظيميه عاجله ستتم في الاقاليم والمناطق التنظيميه والمكاتب الحركيه خلال فتره لاتتعدى لثلاثة شهور من اجل احداث تغيير واستنهاض بالواقع التنظيمي .

هناك اتفاق بضرورة اجراء التغيرات التنظيميه في القياده العليا لحركة فتح وتشكيل قياده جديده تكون من الكفاءات التنظيميه ولا تتكون من مندوبين من اعضاء اللجنه المركزيه ونقل خلافات اللجنه المركزيه الى داخل قيادة تنظيم حركة فتح في قطاع غزه .

بانتظار ان يتم اتخاذ القرار الحاسم في اللجنه المركزيه في القريب العاجل وترى تلك القياده الجديده النور ويتم حسم كافة الخلافات والعمل على استنهاض التنظيم من جديد بعد ان دخل في حاله من الشد والرخي والخلافات والاستقالات والاعفاءات واشياء كثيره حدثت ادت الى توقف الحاله التنظيميه بشكل كامل في قطاع غزه .