خصم 12 بالمائه من رواتب موظفي قطاع غزه ابتداء من هذا الشهر

0
186


كتب هشام ساق الله – وصلتني رساله من البنك تفيد ان هناك مبلغ وصل الى حساب الفاضي وحين دققت في المبلغ وجدت ان هناك خصم في الراتب يصل الى 12 بالمائه من قيمة اجمالي الراتب وهذا يعني ان هناك تنفيذ للشائعه التي تحدثت عنها وسائل الاعلام المختلفه منذ وقت غير بعيد .

اكتشفت انه تم خصم مبلغ لايقل عن 650 شيكل من مجمل راتبي هذا الشهر وسالت عدد من الاخوه وقالوا لي انهم اكتشفوا نفس الخصم والذي يعادل مابين 12 بالمائه من اجمالي الراتب الذي تقاضاه الموظف الشهر الماضي ممن يسموهم من اصاب الرواتب العاليه .

ماذا يجري وماحدث لا احد يعرف حتى ان احد من مسؤولي وقادة السلطه لم يتحدث عن هذا الخصم الغير مبرر والذي ياتي في وقت يعاني فيه الموظفين من ازمه ماليه كبيره بعد ان تجاوزوا شهر رمضان وعيد الفطر المبارك وموسم بداية المدارس .

السؤال موجه الى نقابة الوظيفه الحكوميه هل ستتحركوا تجاه هذا الخصم وهل سنسمع اصواتكم بالقريب تتحدثون عن هذه المجزره الكبيره بخصم 12 بالمائه من رواتب الموظفين في قطاع غزه والايام ستثبت تفاعلكم مع قضايا الموظفين ام لا .

والسؤال ايضا موجه لاعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري ونواب المجلس التشريعي والقيادات التنظيميه في كل المواقع التنظيميه تجاه هذا الخصم الذي بدات حلقاته بالخطوه الاولى على طريق وقف كل الرواتب وخاصه لموظفي قطاع غزه والاكتفاء بالحد الادنى من الاجور لحل ازمة بزخ وترف وزراء وقادة السلطه الفلسطينيه في رام الله .

المعونات وتبراعات العالم للموازنه الفلسطينيه زادت بالاونه الاخيره وهناك تعهدات والتزامات واموال ترد الى موازنه السلطه الفلسطينيه فلماذا الخصم ولماذا لم يتم الاعلان عنه بشكل رسمي من كل الناطقين باسم السلطه الفلسطينيه .

ليوقفوا بزخ القاده والمسؤولين ليوقفوا المهام الخارجيه المستضافه والغير مستضافه وليوقوا رواتب زوجات كبار المسؤولين الذين يداومون في احضان ازواجهم المسؤولين ليوقفوا رواتب من لايداومون وهم في بيوتهم من نساء ورجال ابناء القاده الكبار ولخفضوا رواتب السفراء والمبعوثين السياسين الى الخارج التي تزيد رواتبهم عن اضعاف اضعاف الرواتب التي يتقاضها موظفي قطاع غزه .

ليوقفوا شراء السيارات بالمئات ومن انواع مختلفه يخصص بعذها لنساء وصديقات الوزراء والمسؤولين وليوقفوا الحفلات والغديات وحفلات الكوكتيل التي تتم في الفنادق والكافتريات الراقيه ويوقفوا استضافة من هب ودب في الفنادق الخمس نجوم على حساب الشعب الفلسطيني..

ننتظر اجاب وننتظر ردة فعل من موظفي السلطه والقاده والمسؤولين باقرب وقت عن هذه المجزره التي ارتكبت بحق الرواتب وبدون اعلان وهذه الهوه الكبيره التي احدثت بين شقي الوطن .

على ابناء قطاع غزه التفكير مليا بالوضع الحالي واعادة النظر باشياء كثيره وبدء ترتيب الاوراق من جديد لوضع برنامج فعليات ضد هذا الخصم الغير مبرر والذي يطال ابناء قطاع غزه دون غيرهم .

من يتحمل مسؤولية سقوط وضياع قطاع غزه من يقوموا اليوم بالخصم على الموظفين ومن يتشدقون بعبىء قطاع غزه وتحمله 48 بالمائه من موازنة السلطه الفلسطينيه وضوروة حل الازمه الماليه في السلطه بالضفه الغربيه على حساب ابناء قطاع غزه .