أخر الغزاوه المسئولين انهيت مهامه

0
385


كتب هشام ساق الله – بقبول استقالة النائب العام للسطله الفلسطينيه الاستاذ احمد المغني تكون دائرة التغير قد طالت كل من كان مسئولا في السلطه الفلسطينيه وهو من سكان قطاع غزه على مستوى الوطن بعد ان كان مركز القرار وهناك قاده في الاجهزة الامنيه والمؤسسات والسلطه مسؤولين من ابناء قطاع غزه .

بعد ان حوصر الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله وبدء بنقل مركز القرار السياسي الى الضفه الغربيه واستشهاد الرئيس القائد والزعيم الخالد وانتخاب الرئيس محمود عباس رئيس للسلطه الفلسطينيه تم قشبرة كل ابناء قطاع غزه من مركز صناعة القرار الفلسطيني وتم نقل تلك المسؤولية لقاده من ابناء وسكان الضفه الغربيه .

كل قادة الاجهزه الامنيه في الامن الوطني والرئاسه وجهاز الامن الوقائي والاستخبارات العسكريه والمخابرات والدفاع المدني والتوجيه السياسي تم تغير قادة تلك الاجهزه ولم يبقى احد من كوادر تلك الاجهزه من انباء قطاع غزه على راس عمله او بالهيكليه بعد ان تم تحويل معظمهم الى التقاعد المبكر وفق مرسوم الرئيس لشهر فبراير من عام 2008 بتلقى 100 بالمائه من الراتب لمن هم فوق سن ال 45 سنه .

وكذلك مؤسسات السلطه على مستوى الوطن تم تغير كل من كان في موقعه وعلى راس مهامه وتحويل مهامه الى مواطنين من ابناء الضفه الغربيه في اشاره الى ان مركز اتخاذ القرار السياسي تم نقله الى هناك وان قطاع غزه تم اسقاطه من حسابات السلطه المركزيه وقد اصبح يتبع الى حكومة غزه وحركة حماس .

حتى وزارات السلطه الفلسطينيه تم اسقاط كل موظفي قطاع غزه من هيكلياتها الوظيفيه بشكل كامل واصبح موظفيها لايوجد بينهم وبين وزاراتهم أي تواصل او صله اجتماعيه وتم اعتبارهم على انهم فقط يتقاضون راتب لايستحقونه وانهم يزاحمون الموظفين من ابناء الضفه الغربيه .

وبعد ان تم فصل عضو اللجنه المركزيه محمد دحلان من منصبه واتهامه بعدة تهم وشن حمله عليه وعلى مناصريه سواء بالضفه الغربيه او مؤيديه في قطاع غزه اصبح كل قطاع غزه يحارب لان محمد دحلان مولود فيه وكان بيوم من الايام يدافع عن حقوقه في كل المستويات القياديه .

وهاهي الاصوات تطالب بوقف العلاوات الاشرافيه للموظفي قطاع غزه وكذلك المواصلات واشياء كثيره وكان موظفي قطاع غزه قد جلسوا في بيوتهم بارادتهم وبخاطرهم وهناك من يتحدث عن وقف كل دفعات السلطه وخاصه بموضوع الكهرباء وكان اخرهم عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح مش عارف الله وين حاطه يقول فقط كلام جزافا من اجل التقرب لرئيس الوزراء الدكتور سلام فياض وصرف بعض مستحقاته المتاخره عن مهام السفر .

حتى ان اعضاء اللجنه المركزيه وكذلك بعض اعضاء المجلس الثوري وقيادات كبيره بمستويات عاليه من ابناء قطاع غزه يخافون ان يتحدثوا عن الظلم الاجتماعي والتحريض الكبير الذي يمارس ضد ابناء قطاع غزه في وسائل الاعلام المحليه والرسميه وخاصه بحق الموظفين بانهم ياخذون من موازنة السلطه 45 بالمائه وان السلطه لا تستفيد ملايين كثيره تضيع عليها بسبب الخلافات مع حكومة غزه .

ولان البعض يصدقون مايقال في الاعلام الصهيوني فقد صدر امس باعلامهم الماكر خبر بانه تم تحويل للسلطه الفلسطينيه مبلغ من المال تم خصم مستحقات الكهرباء على ابناء قطاع غزه حتي يزيدوا التحريض ويضعوا البنزين في عقول من يحرض ضد قطاع غزه .

اكدت مصادر فلسطينية ان الرئيس محمود عباس انهى انتداب احمد المغني كنائب عام ، وتم تعيين عبد الغني العويوي قائم باعمال النائب العام .وبذلك يعود المغني قاضيا في محكمة العدل العليا .

وحسب القانون فان عبد الغني العويوي الذي عمل مساعدا للنائب العام سيحل في منصب النائب العام لمدة 90 يوما، حسب قانون النيابة العامة يتم خلالها تعيين نائب عام جديد .

فقد تبقى وزراء في حكومة سلام فياض من مواليد قطاع غزه ليس لهم علاقه بالقطاع ومشاكله وقضاياه فقد نقلوا حياتهم وانتمائهم ومعيشتهم الى هناك في الضفه الغربيه لايتحدث احد منهم عن مشاكل واشكاليات قطاع غزه خوفا ان يتم اقالته من مهامه ومنصبه وتصبح الحكومه بيور كامله من ابناء الضفه الغربيه .

ننتظر اجراءاتكم وقراراتكم في قشبرة ماتبقى من قطاع غزه ورواتب موظفيه وان يتحدث المزيد من القيادات والكوادر بتصريحات عنصريه ضد هذا القطاع من اجل ارضاء المتنفذين الذين يكيدون لقطاع غزه ويسعرون الحرب ضد وكانه هو من يصنع ازمة السلطه الفلسطينيه .

لازلنا ننتظر ان ينطق القاده من ابناء السلطه الفلسطينيه ويتحركوا للتصدي لتلك التصريحات العنصريه وللقرارات التي يتم طبخها ضد الموظفين في قطاع غزه وتخفيض رواتبهم وسحب العلاوات والمواصلات واشياء كثيره .