مغادرة اللاعب حسام وادي بدون أستاذان تتطلب وقفه

0
394


كتب هشام ساق الله – وانا أتابع المواقع الرياضية قرأت تصريح للمدير الفني لنادي اتحاد الشجاعيه الكابتن هيثم حجاج يستغرب فيه رحيل اللاعب حسام وادي الذي اتفق رسميا مع نادي اتحاد الشجاعيه على اللعب معه الموسم الحالي و يتم عمل تصريح وتنسيق من الجهات الصهيونية ويغادر الى الضفة الغربية ويلعب في نادي الامعري دون استاذان ناديه الذي اتفق معه .

بالعرف والعادات ماتم هو نوع من قلة الزوق وعدم الاحترام سواءمن اللاعب او نادي الامعري صاحب التاريخ الرياضي الطويل والذي يفهم رئيسه بالعادات والتقاليد الرياضية والفلسطينية وهذا مخالف للعلاقات الاخويه بين الناديين والذي يفترض ان يتم الاتصال بنادي اتحاد الشجاعيه وطلب الاذن منه لكي يلعب اللاعب في صفوف نادي الامعري الرياضي .

ان عدم توحيد قوانين اتحاد كرة القدم بين غزه والضفه الغربيه والنظام الذي تم ابتداعه منذ العام الماضي بتمييز أندية الضفة الغربيه على اندية قطاع غزه بتسمية الدوري المقام هناك على انه دوري المحترفين وله قوانينه الخاصه والذي يجيز لأندية المحترفين ان يتم اخذ أي لاعب بدون موافقة ناديه اذا كان يلعب باندية الهواه .

اندية قطاع غزه العريقه صاحبة التاريخ الرياضي الكبير هي أندية هواه حسب تصنيف اتحاد كرة القدم الفلسطيني وكل لاعبيها هم بمثابة مشاع يمكن ان يتم عمل تصريح لأي لاعب موقع على كشوف أي نادي ويتم استقدامه للعب بالضفة ويلعب مباشره وهذا كله مدعوم من نظام سكسونيا الذي صممه اللواء جبريل الرجوب على مقاس أندية الضفة .

تمييز ما بعده تمييز يتم بدون ان يتم اتخاذ خطوات تجاه ما يحدث ووقف هذا التمييز من قبل الرئيس محمود عباس الذي وجهت له عدة رسائل تشتكي استقواء الرجوب وتمييزه وعدم اشراكه لاعبين من قطاع غزه بكافة المنتخبات المختلفة وبمختلف الألعاب الرياضية .

متى ستصحو أندية القطاع من نومها وتستيقظ وتثار لكرامتها الرياضيه وتاريخها القديم الطويل الذي له صولات وجولات بالملاعب الفلسطينية بمختلف المحافظات وكذلك الملاعب العربية متى سيطالبون بحقوقهم ويتمردون على ماهو قائم هناك بالضفه ويسقطوا البيعه التي بايعوها للرجوب وانتخبوه لانه هو من اخل بالعهد الذي قطعه على نفسه يوم انتخب كرئيس لاتحاد كرة القدم ورئيس للجنة الاولمبية.

وأقولها للاخ المناضل النائب في المجلس التشريعي جهاد طمليه رئيس نادي الامعري اننا سنبدي عليك ونطالبك للحق العربي وحسب القوانين الرياضية والاعراف المتبعه فلسطينيا وعربيا ان تعتذر لنادي اتحاد الشجاعيه عما حدث وتصدر بيان توضح ماجرى من استقواء وقلة احترام للنادي الذي اتفق معه اللاعب وتركه بدون ان يستأذن إدارته او الطاقم التدريبي لنادي اتحاد الشجاعيه .

وكان قد اكد أكد هيثم حجاج المدير الفني لنادي اتحاد الشجاعية في حديث خاص مع مهند دلول رئيس تحرير موقع كابيتانو إلى جانب صائب جندية, أن ناديه يشعر بالأسف الشديد إثر رحيل حسام وادي إلى الضفة الغربية للعب مع الأمعري بعد أشهر قليلة من انضمامه مجدداً إلى الشجاعية, وقال حجاج في حديث خاص أن اتحاد الشجاعية تفاجأ كغيره من متابعي كرة القدم بتراجع حسام وادي عن الانضمام للفريق ورحيله إلى الضفة الغربية تمهيداً للعب مع الأمعري, مؤكداً أن رحيل وادي كان مفاجئاً دون أن يعلم به أحد.

وحول انضمام وادي إلى الشجاعية, قال هيثم حجاج أن حسام وادي اتفق رسمياً على اللعب مع الشجاعية في الموسم الجديد دون توقيع عقود رسمية لذلك, موضحاً أن اتحاد الشجاعية نجح بتنفيذ كافة الشروط التي وضعها وادي للعب مع الفريق ومن بينها توفير فرصة عمل للاعب خلال فترة لا تزيد عن ثلاثة أشهر.

وتابع حجاج حديثه بالقول أن بقاء أندية غزة على بند الهواة جعل من لاعبيها يفضلون اللعب في الضفة الغربية التي تعيش تجربة الاحتراف للموسم الثاني على التوالي, مبدياً أسفه الشديد لظاهرة رحيل اللاعبين عن أنديتهم دون إبلاغ مسبق.

وأشار حجاج إلى أن اتحاد الشجاعية يكن كامل الاحترام والتقدير إلى حسام وادي على الرغم من رحيله المفاجئ دون سابق إنذار, مؤكداً أن تواجد ثلاثة أشقاء لحسام في صفوف الشجاعية يجعل من باب العودة مفتوحاً لحسام وادي حال قرر الانضمام مجدداً إلى الشجاعية.

وطالب هيثم حجاج في نهاية حديثه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بضبط حركة اللاعبين من قطاع غزة إلى الضفة الغربية, مؤكداً أن رحيل اللاعبين دون علم أنديتهم ظاهرة يجب إعادة النظر فيها.

جدير بالذكر أن حسام وادي انضم بداية الموسم الجديد إلى صفوف الأمعري, قبل أن يقرر العودة إلى غزة واللعب مع اتحاد الشجاعية وسط أجواء من الاحتفالات شهدتها صفوف النادي الغزي, إلا أن وادي فاجأ الجميع بقرار العودة إلى الضفة الغربية مجدداً.