خريجو قطاع غزه لا يحظون بعناية مجموعة الاتصالات الفلسطينيه

0
185


كتب هشام ساق الله – الجغرافيه تلعب لعبتها ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه تمارس افعال عنصريه بدعم الخريجين وتوقيع اتفاقيات لها لدعم خريجي الضفه الغربيه واقامة مشاريع لهم في حين نشاطاتها في قطاع غزه لاتشملهم بسبب عدم وجود فرع ونشاط لشركة ريتش العنصريه التابعه لها .

شركة ريتش احد شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وهي شركة تعنى بموضوع الاتصالات وتقديم الدعم الفني والرد على استفسارات المواطنين وتقوم بتشغيل 800 موظف كل سنه بشكل دوري وهم جميعا من الضفه الغربيه فلايوجد لها فرع في قطاع غزه .

قامت شركة ريتش بالتوقيع مع مؤسسة شارك الشبابيه على عقد اتفاقية شراكة وتعاون لتوفير فرص تدريبية لعدد من الخريجين لمدة عام كامل، تهدف إلى صقل مهاراتهم الشخصية والمهنية وتأهيلهم لدخول سوق العمل.

ووقّع الاتفاقية التي جرت مراسيمها اليوم في مقرّ الشركة برام الله، مدير عام شركة ريتش السيد غسان عنبتاوي، والمدير التنفيذي لمنتدى شارك بدر زماعرة.

جميل التوقيع والاتفاق ولكن السؤال الاجمل اين نصيب ابناء قطاع غزه من الخريجين في برامج مجموعة الاتصالات وتشغيل شباب منهم واقامة برامج تدريبيه لهم وعمل مثل مايتم عمله في الضفه الغربيه الجواب ان قطاع غزه مسقطه من حسابات ريتش العنصريه وحساب مجموعة الاتصالات الفلسطينيه التي هي فقط تقدم خدماتها المتميزه هناك في الضفه الغربيه .

لا احد يطالب مجموعة الاتصالات وشركاتها المختلفه بالعداله باقامة برامجها سواء في الضفه او قطاع غزه ولا تقديم البرامج التي يمكن ان تساعد قطاع الخريجين وطلاب الجامعات في هذه البقعه المنكوبه وذلك لكون هذه المجموعه لاتخضع للسيطره وتقوم برشوه الحكومتين للصمت عليها .

وعبّر غسان عنبتاوي عن سعادته بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي، مؤكداً أنّ من شأن هذه الشراكة الإسهام في ردم الفجوة الحاصلة ما بين مهارات الخريجين ومتطلبات سوق العمل. وأكد عنبتاوي أن ريتش ملتزمة ومنذ تأسيسها بتدريب الطلبة والخريجين الجُدد في مقرّ الشركة بالتعاون مع مؤسسات مختلفة تُعنى بالشباب، وذلك في مجالات مختلفة تصبّ في صقل مهارات الخريجين من قدرات مهنية وتطوير المهارات الشخصية والقيادية بما يكفل تأهيل الخريجين لإيجاد فرص عمل مناسبة لهم، لافتاً أنّ الشركة بحثت ولا تزال تنفيذ مبادرات شبابية في أكثر من موقع ومناسبة.

وقال عنبتاوي “نفخر بأنْ نكون من أوائل الشركات الفلسطينية التي تساهم في تطوير مهارات المئات من الطلبة والخريجين الجدد الذين انطلقوا إلى سوق العمل، لنكون حلقة الوصل للخريج بعد إنجازه المرحلة الجامعية وانتقاله إلى سوق العمل وبيئة العمل الواقعية”

وأضاف عنبتاوي “إن توفير فرص التدريب العملي للخريج الجديد إنما يمنحه الفرصة لتجربة العمل وسط بيئة العمل الواقعية بما تشمله من علاقات اجتماعية وزمالة، والعمل على تطوير الذات والتعامل مع الأزمات، والتعلّم من الأخطاء، إلى جانب اكتساب مهارات وقدرات فنية ومهنية أخرى من ضمنها تنظيم الوقت والاهتمام بجودة العمل والفعالية في الأداء، كذلك تعلّم مهارات جديدة في استخدامات وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة والإنترنت، وتوسعة آفاق التفكير والتفكير النقدي والقدرة على اتخاذ القرار السليم، وغيرها من المهارات التي ستضيف للخريج امتيازات جيدة تؤهله للمنافسة ودخول معترك سوق العمل”.

ولفت عنبتاوي أن “ريتش” وحسب الاتفاقية مع “شارك” ستشارك في أنشطة وفعاليات أيام التوظيف، وفي ملتقيات الأعمال والورش التدريبية للشباب، بما يضيف دوراً مكمّلاً لتوفير فرص التدريب للخريجين.

وكانت قد نجحت شركة “ريتش” لخدمات الاتصال المتخصص، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في نيل المرتبة الأولى خلال تصفيات “أفضل مراكز اتصال متخصصة” على مستوى أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.

وقد حازت الشركة على الميدالية الذهبية عن فئة “أفضل شراكة في استخدام المصادر الخارجية” (Best Outsourcing Partnership) في المنافسة التي جرت بداية الشهر الحالي في العاصمة البريطانية لندن وذلك بمشاركة ممثل عن شركة جوال باعتبارها الجزء الأساس والمكمّل لشركة ريتش في هذه العلاقة المتميزة.